إعلان لأبطال فيلم «كونتيجن» للتوعية بمخاطر وباء كورونا - بوابة الشروق
الأربعاء 3 يونيو 2020 5:22 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

إعلان لأبطال فيلم «كونتيجن» للتوعية بمخاطر وباء كورونا

كيت وينسلت من بين الممثلين الذين قدموا، عبر مقطع فيديو، نصائح صحية بشأن وباء كورونا
كيت وينسلت من بين الممثلين الذين قدموا، عبر مقطع فيديو، نصائح صحية بشأن وباء كورونا

نشر فى : الأربعاء 1 أبريل 2020 - 5:46 ص | آخر تحديث : الأربعاء 1 أبريل 2020 - 5:46 ص

شارك نجوم فيلم "كونتيجن" أي "العدوى" في إعلان دعائي لحث الناس على التباعد الاجتماعي وغسل أيديهم.

وقام كل من مات ديمون وكيت وينسلت وجينيفر إهلي ولورانس فيشبورن بتصوير أنفسهم وهم يقدمون نصائح بخصوص الحماية من كوفيد -19.

وتم تصوير المقاطع بالتعاون مع الأكاديميين في جامعة كولومبيا.

وتقول وينسلت: "اغسل يديك كما لو أن حياتك كلها تتوقف على ذلك".

"لأنه في الوقت الراهن تحديداً الأمر كذلك أو قد تتوقف حياة شخص تحبه على ذلك، أو حتى حياة شخص قد لا تعرفه لكنه يستحق اهتمامك".

ومنذ تفشي فيروس كورونا، عاد فيلم "كونتيجن" إلى الظهور، وأدرج مجدداً في دليل أفلام "آي تيون".

ويدور الفيلم حول فيروس قاتل ينتشر بسرعة حول العالم، مما يؤدي إلى سيطرة حالة من الذعر الجماعي والاضطراب الاجتماعي.

ويقول ديمون "إن أسباب ارتفاع أرقام تحميل الفيلم واضحة للعيان نظراً لما نمر به جميعاً الآن".

وتلقى طاقم ممثلي الفيلم الذي أخرجه ستيفن سودربيرغ دورات تثقيفية عن الوباء من قبل خبراء بالوباء ومسؤولي الصحة في الفيلم الذي أنتج عام 2011.

وأطلقت هذه الحملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن اتصلت كلية "ميلمان" للصحة العامة بجامعة كولومبيا بطاقم العمل في فيلم "كونتيجن" وسألتهم عما إذا كانوا على استعداد للقاء افتراضي يجمعهم وتقديم إعلان مجاني.

ويتحدث كل ممثل من طاقم الفيلم عن موضوع معين في الفيديو.

ديمون، الذي كان يتمتع بنظام مناعة قوي ضد الفيروس في الفيلم، يتحدث عن التباعد الاجتماعي في المقطع الذي صوره.

ويقول ديمون: "يعني ذلك البقاء على بعد مترين تقريباً من شخص آخر، وهذا يعني عدم التجمع في مجموعات، والبقاء في المنزل أو البقاء في مكان بناء على طلب المسؤولون الحكوميون".

ويشير إلى أن الأشخاص الذين تبدو عليهم أعراض طفيفة أو الذين لا تبدو عليهم أي أعراض، بإمكانهم نشر الفيروس أيضاً".

"حتى لو كنت تظن أنهم بصحة جيدة، أو تعتقد أنك بصحة جيدة، لا تخاطر بحياتك، لا تجازف بذلك".

"في كل مرة تنقل فيها عدوى الفيروس إلى شخص آخر، فإنك في الواقع تنقله إلى ثلاثة أو أربعة أشخاص آخرين أيضاً، ومن ثم سيكرر هؤلاء الأشخاص نفس الشيء لينتقل إلى مئات الأشخاص بمرور الوقت، وبالتالي ينتقل إلى الآلاف، وهو ما أدى اصلاً إلى ما نواجهه الآن".

ويشير فيشبورن، الذي يلعب دور طبيب في الفيلم، إلى أن كوفيد -19، يجبر الناس في جميع أنحاء العالم على تغيير طريقة حياتهم بنفس الطريقة التي تغيرت فيها حياة المصابين بالجدري وشلل الأطفال.

ويقول: "ببساطة، أفضل طرق يجب اتباعها لوقاية نفسك من الإصابة بالفيروس، هو التصرف كما لو كنت مصاباً فعلياً به".

وتشير إهلي، التي تساعد في تطوير لقاح ضد الفيروس الافتراضي في الفيلم ، إلى أن البارانويا تشبه الفيروس في نواح كثيرة.

وتقول: "تتطلب البارانويا سيطرة الخوف والتضليل". "نحن لسنا بحاجة إلى العلماء لمعالجتها ، بل إلى الفطرة السليمة والتعاطف".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك