الإسكوا: 8.3 مليون سيقعون في شباك الفقر بالمنطقة العربية بسبب كورونا - بوابة الشروق
الأربعاء 3 يونيو 2020 6:16 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الإسكوا: 8.3 مليون سيقعون في شباك الفقر بالمنطقة العربية بسبب كورونا

أ ش أ
نشر فى : الأربعاء 1 أبريل 2020 - 3:38 م | آخر تحديث : الأربعاء 1 أبريل 2020 - 3:38 م

كشفت دراسة أعدتها لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) أن عدد الفقراء سيرتفع في المنطقة العربية كأحد آثار انتشار فيروس كورونا، حيث سيقع 8.3 مليون شخص إضافي في براثن الفقر، كما سيزداد عدد الذين يعانون من نقص في التغذية بحوالي مليوني شخص.

وذكر تقرير أعدته منظمة الإسكوا – والتي تتخذ من العاصمة اللبنانية بيروت مقرا لها – أن التقديرات تشير إلى أن 4ر101 مليون شخص في المنطقة سيصنفون في عداد الفقراء، كما سيبلغ عدد الذين يعانون من نقص في التغذية حوالي 52 مليونا.

وقالت الأمينة التنفيذية للإسكوا الدكتورة رولا دشتي في تصريح لها اليوم: "ستكون عواقب هذه الأزمة شديدة على الفئات المعرضة للمخاطر، ولاسيما النساء والشباب والشابات، والعاملين في القطاع غير النظامي ممن لا يستفيدون من خدمات الحماية الاجتماعية ولا من التأمين ضد البطالة".

وأشارت إلى أنه من المتوقع أن يطال غياب الحد الأدنى للحماية الاجتماعية في بعض البلدان العربية والتغطية غير الشاملة لنُظُم الحماية، الفئات الأكثر عرضة للمخاطر، التي ستفتقر إلى أبسط مكونات الصمود خلال تفشي الوباء، كما يمكن أن تتعطل سلاسل الإمداد العالمية بما يؤثر على الأمن الغذائي في العديد من البلدان العربية بسبب اعتمادها الكبير على الواردات الغذائية.

وذكرت أن الدول العربية تخسر حوالي 60 مليار دولار سنويا بسبب فقدان الأغذية وإهدارها، مشيرة إلى أن الحد من هاتين الظاهرتين بنسبة 50 % قد يزيد دخل الأسر المعيشية بما لا يقل عن 20 مليار دولار، ويُمكّن المنطقة من تحسين مستوى توفر الأغذية إلى حد كبير، وتخفيض الواردات من الأغذية، وتحسين الموازين التجارية.

وأضافت دشتي: "لا بد أن تنفذ الحكومات العربية استجابة طارئة وسريعة من أجل حماية شعوبها من الوقوع في براثن الفقر وانعدام الأمن الغذائي نتيجة لتداعيات وباء كورونا. ولا بد من أن تكون الاستجابة الإقليمية داعمة للجهود الوطنية، وأن تحشد الموارد والخبرات لحماية الفقراء والأشخاص المعرضين للمخاطر".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك