القباج: الرئيس السيسي وجه بتعزيز أداء آلية الإسعاف الاجتماعي ودعمها تمويليا وفنيا - بوابة الشروق
السبت 17 أبريل 2021 8:09 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

القباج: الرئيس السيسي وجه بتعزيز أداء آلية الإسعاف الاجتماعي ودعمها تمويليا وفنيا

نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي
نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي
أ ش أ
نشر في: الإثنين 1 مارس 2021 - 3:27 م | آخر تحديث: الإثنين 1 مارس 2021 - 3:27 م

أكدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي أن الرئيس عبدالفتاح السيسي وجه بتعزيز أداء آلية (الإسعاف الاجتماعي) ودعمها تمويلياً وفنياً؛ لضمان الوصول إلى حالات المواطنين الملحة التي تستدعي التدخل الفوري، بالإضافة إلى إشراك الطاقات الشبابية في هذا النشاط؛ لاستغلال أفكارهم الإبداعية واستعدادهم العالي للمشاركة في الأعمال التطوعية الخيرية.

وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي- في تصريحات صحفية اليوم- أن المبادرة تهدف لتقديم الدعم الطارئ للأسر والمواطنين الذين يعانون من مشكلات تهدد حياتهم وأمنهم والتي تستدعي التدخل الفوري، وضمان توفير الحماية والرعاية الاجتماعية اللازمة لهم، مشيرة إلى أن منطق تطوير آلية (الإسعاف الاجتماعي) يعود لعدم الوصول إلى بعض الحالات المُلحة والتي تستدعي التدخل الفوري، بالإضافة إلى أهمية استخدام وسائل الإعلام الاجتماعي بشكل عادل، وتعزيز فرص استثماره من أجل المصلحة العامة، والحفاظ على الاستقرار والأمن المجتمعي، والتعرف على ظواهر اجتماعية متنوعة.

وأوضحت أن هناك طاقات شبابية وأفكار إبداعية واستعداد عال للتطوع والمشاركة في الخير، سيتم منحهم فرصة، كما أنها تتسق مع السياسة العامة للدولة نحو توفير فرص الحياة الكريمة للمواطن المصري، فضلًا عن تكامل جهود الدولة المصرية بكياناتها المختلفة، وسرعة التواصل من خلال الربط الشبكي.

وأشارت وزيرة التضامن الاجتماعى إلى أن مبادرة (الإسعاف الاجتماعي) تستهدف الأشخاص فاقدي الرعاية "الأيتام أو المسنين بلا عائل"، والأسر التي لديها أكثر من ابن/ ابنة من ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى الفئات الفقيرة أصحاب الأمراض المستعصية "داء الفيل، وضمور العضلات وغيرها"، والفتيات اللاتي يتعرضن للابتزاز أو لخطر التحرش أو الاتجار بالبشر، وكذلك الأم أو الأب المتعاطين للمخدرات بشكل يهدد سلامة الأطفال، وحالات المشكلات النفسية التي تشكل خطرا على أفراد المجتمع.

وأوضحت أن فريق عمل (الإسعاف الاجتماعي) سيتضمن فريقا للإدارة المركزية يضم كلا من (مدير، ومسئول مالي وإداري، ومسئول إعلام اجتماعي للرصد وتعبئة الموارد، و3 مسئولين إقليميين)، كما سيكون هناك خط ساخن مُتاح بوزارة التضامن الاجتماعي، بالإضافة إلى فرق غرف العمليات لكل إقليم من الأقاليم الثلاثة (2 مشرف العمليات + متطوعين)، وفرق الاستجابة والعمل الميداني لكل سيارة (إسعاف اجتماعي) "سائق + 1 مدير الحالة + 1 مسعف طبي"، وفريق المتطوعين المساعد (من شباب مصر موزعين على النطاق الجغرافي للمبادرة).

وأكدت أن وزارة التضامن الاجتماعي وجمعية الهلال الأحمر المصري ستتولى التنسيق والتنفيذ، كما هناك تعاون مع عدة جهات شريكة في تقديم الخدمة منها (مديريات الصحة والسكان، وهيئة الإسعاف، والأمانة العامة للصحة النفسية، ومديريات التضامن الاجتماعي، ومكاتب المحافظين، والجمعيات الأهلية)، كما سيتم تلقى البلاغات من منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء، والخط الساخن والتطبيق الإلكتروني بوزارة التضامن الاجتماعي، مشيرة إلى أن المبادرة تشهد دعما من عدة جهات منها صندوق (تحيا مصر) والقطاع الخاص والجمعيات الأهلية والمتبرعين، وكذلك تشهد تعاونا مع وزارة الداخلية، والمتطوعين ونشطاء الإعلام الاجتماعي.

وأوضحت نيفين القباج أن هناك عدة آليات لعمل (الإسعاف الاجتماعي) منها (منصة إلكترونية- خط ساخن- رصد الحالة أو الإبلاغ عنها- فرق استجابة ونقل الحالة- دراسة الحالة المتكاملة للحالات المبلغ عنها- توثيق الحالات على قواعد البيانات المركزية- التنسيق مع الجهات المقدمة للخدمة- متابعة الحالات أو غلق الملف).

وشددت على أن هناك فريق عمل متكامل ومؤهل وآليات رصد لتنفيذ المبادرة، بالإضافة إلى وجود سيارات ومعدات متكاملة وجاهزة للاستخدام، فضلًا عن أدوات العمل الفنية (نماذج الإبلاغ – نماذج الإحالة – نماذج الرصد الميداني والتشخيص- ملف الحالة)، وآلية تنسيق بين الأطراف المعنية مع تطوير ربط شبكي تدريجياً، ووجود مواد دعاية وإعلام تناسب كافة الفئات المجتمعية وقادرة على تعبئة المجتمع والموارد، كما سيكون هناك إطار متابعة سهل الاستخدام، ومؤشرات رصد ومعايير تأمين وجودة الخدمات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك