قطاع السياحة يبدأ التعايش مع كورونا ويبعث برسائل طمأنة للأسواق الخارجية

آخر تحديث: الأحد 31 مايو 2020 - 11:46 ص بتوقيت القاهرة

خبيران: عودة السياحة الداخلية فرصة لتدريب العاملين على الوضع الجديد.. ويجب وضع خطة قوية لعودة الحركة

بدأ قطاع السياحة التعايش الفعلى مع فيروس كورونا وانطلقت المرحلة الأولى من الافتتاح التدريجى للمنشآت السياحية والفندقية بمعظم المحافظات السياحية، من خلال تنفيذ الإجراءات الاحترازية المشددة التى أقرها مجلس الوزراء برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى.
ولجأت هيئة تنشيط السياحة المصرية إلى بث رسائل طمأنه للأسواق السياحية الخارجية المختلفة تتضمن عرضا لإجراءات الوقاية التى تمت فى المنشآت الفندقية والسياحية خلال الفترة الأخيرة لتشجيع السائحين على حجز رحلاتهم بالمقصد المصرى.
خبراء السياحة، أكدوا أن عودة السياحة الداخلية تعد فرصة لتدريب العاملين عل التعايش مع الوضع الجديد، لافتين إلى أن العالم كله يتجه إلى فتح مطاراته تدريجيا أمام حركة الركاب بداية من مطلع يونيو المقبل حتى أن هناك شركات طيران بدأت فى فتح الحجز برحلاتها بداية من يونيو المقبل ولذا لابد أن نكون مستعدين لاستقبال السائحين ببرامج تناسب احتياجاتهم وتضمن سلامتهم.
وقال عضو غرفة شركات السياحة هانى بيتر: إن الهدف الأساسى المتوقع من عودة حركة السياحة الداخلية هو تدريب العاملين فى الفنادق والمنشآت السياحية على كيفية التعايش مع الوضع الطبيعى الجديد وحماية أنفسهم والمنشآت من تفشى فيروس كورونا ما ينعكس على توفير بيئة صحية للنزلاء يمكنهم العيش فيها دون خوف أو قلق.
وأضاف بيتر أن الحكومة استهدفت إنقاذ الاستثمارات السياحية والفندقية من نزيف الخسائر الاقتصادى حتى ولو كان بدون ربح ولكن العودة الجزئية تؤدى للحفاظ على العمالة من التسريح والمنشآة من الغلق.
وأردف: «لا توجد تجربة مضمونة بنسبة ١٠٠%، ولكن الوضع الجديد سيعود العاملين على أن التطهير والتعقيم وسلامة الغذاء أسلوب حياة لا يمكن العمل بدونه وهو مكسب فى صالح السياحة المصرية المستدامة سينعكس إيجابيا على مصر فى السنوات المقبلة أيا كان مصير الوباء الحالى».
ولفت إلى أن النزلاء سيتعودون أيضا على اتباع قواعد الحماية الشخصية والتباعد الاجتماعى، حتى يتم اكتشاف لقاح لفيروس كورونا، لافتا إلى مخاوف المواطنين ستنعكس على نسب الإشغالات؛ حيث سيزداد الإقبال على فنادق القاهرة والجيزة خوفا من تجمعات الشواطئ بالمحافظات السياحية.
وذكرت عضوة غرفة شركات السياحة دينا بكرى، أن توجه الدولة لإعداد خطة للتعايش مع فيروس كورونا فكر جيد لأن توقف عجلة الإنتاج والعمل يؤثر بشكل سلبى على احتياجات المواطنين ويسبب خسائر اقتصادية كبيرة، وأنه لابد من عودة الإنتاج مع اتخاذ الإجراءات الوقائية السليمة، منوهة إلى أن العالم كله يتجه حاليا للتعايش مع كورونا وعودة دوران عجلة العمل بمختلف المجالات مع اتخاذ الاحتياطات والإجراءات الوقائية اللازمة.
واقترحت تشكيل لجنة عمل مكونة من ممثلين بوزارة الصحة والطب الوقائى ووزاراتى السياحة والطيران مع غرفة الفنادق والشركات باتحاد الغرف السياحية ومحافظى المدن الساحلية لوضع خطة قوية لعودة السياحة فى ظل كورونا وللتوسع فى متابعة الفنادق والتأكد من التزامها بتعليمات السلامة والصحة المهنية ومنحها الشهادات المطلوبة لعودتها إلى العمل، لافتة إلى أن بداية عودة السياحة الداخلية بشكل تدريجى فى المنتجعات السياحية المصرية هو بمثابة بروفة واقعية على عودة السياحة الخارجية فى المستقبل القريب.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved