النيابة تصرح بدفن جثمان ضحية المتهم بسرقته شقة في الإسكندرية

آخر تحديث: الخميس 26 نوفمبر 2020 - 9:58 م بتوقيت القاهرة

صرحت نيابة ثانٍ المنتزه في الإسكندرية، بتسليم جثمان "سامية.ح"، 60 عامًا، لأسرتها لدفنها، حيث فارقت الحياة متأثرة بإصابتها بحروق نسبتها 75%، بعد أن أشعل "إبراهيم.ا" وشهرته "إسلام"، سائق، النيران في جسدها داخل منزلها، انتقامًا منها لإبلاغها عنه وآخرين بسرقة ثلاجة جيرانها.

وتسلمت أسرة المجني عليها جثتها من مشرحة كوم الدكه، وسط الإسكندرية، لمواراتها الثرى، وذلك وسط حالة من الحزن والبكاء الشديد، ومطالبة أنجالها الـ3 بالقصاص لوالدتهم.

وقررت النيابة بإشراف المستشار أشرف المغربي، المحامي العام لنيابة المنتزه الكلية في الإسكندرية، اليوم الخميس، حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة، وتفرغ كاميرات المراقبة بمحيط الشقة الكائنة في شارع أحمد تيسير، منطقة العصافرة بحري، ومدها بتقرير الأدلة الجنائية، وبيان الصفة التشريحية لجثة المجني عليها.

تلقى مدير أمن الإسكندرية اللواء سامي غنيم، إخطارًا بالواقعة والتي تعود أحداثها عندنا أبلغت المجني عليها التي تقطن الطابق الأول، عن المتهم، محل إقامته منطقة أبو خروف، في العصافرة قبلي؛ عندما شاهدته يقوم بكسر باب شقة أحد جيرانها، والتي تعلوها في العقار الذي تمتلكه وتقطن فيه بغرض سرقتها.

وجاء بالتحقيقات أنه وبالقبض عليه، وبحوزته المسروقات، وإحالته إلى النيابة، قررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيق، وبعدها تم إخلاء سبيله بضمان محل إقامته، فقص شعره لتغيير ملامحه، وقرر الانتقام من المجني عليها لتسببها في حبسه، بعد الوشاية به وشركائه في واقعة سرقة ثلاجة، حيث أنه مفرج عنه - منذ فترة - بعد قضاء عقوبة السجن 5 أعوام.

وأضافت التحقيقات أن المتهم "له معلومات جنائية مسجلة" وتوجه إلى محل إقامة المجني عليها وطرق الباب، فقام أحد أحفادها "التوأم" طفل وطفله، يبلغان من العمر 6 أعوام بفتح الباب، فاقتحم عليها الشقة وتوجه لغرفة نومها، وجذبها من شعرها ليطرحها أرضًا في الصالة أمام أحفادها، وسارع بسكب عبوة بنزين على جسدها، ثم أشعل النيران فيها، ولاذا بالفرار.

وأوضحت التحقيقات أنه وبسماع نجل السيدة الأوسط "سعيد" الذي يقطن بالطابق الثالث في نفس العقار والجيران صراخ أبنائه وصوت استغاثتها؛ ابلغوا شرطة النجدة التي حضرت رفقة الإسعاف ونقلتها إلى المستشفى وبها حروق درجتها 75%، وسرعان ما تدهورت حالتها الصحية، وفارقت الحياة متأثرة بإصابتها.

وكشفت التحقيقات أنه وبتفريغ كاميرات المراقبة في محيط الحادث تم التعرف على هوية المتهم، وبإلقاء القبض عليه ومواجهته، أقر بارتكاب الواقعة، مبررًا فعلته بدافع الانتقام من المجني عليها، لاتهامها له بالسرقة بعد أن شاهدها أثناء تصويره وهو في السيارة التي كانت معه وشركائه لنقل المسروقات.

تم تحرير محضر بالواقعة، وجارٍ العرض على النيابة العامة، حيث تباشر التحقيق.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved