انتشار الشرطة في عاصمة نيكاراجوا تحسبا لخروج مسيرة للمعارضة

آخر تحديث: الأربعاء 26 فبراير 2020 - 2:23 ص بتوقيت القاهرة

نشرت حكومة نيكاراجوا الثلاثاء المئات من رجال الشرطة في أرجاء العاصمة ماناجوا ومناطق أخرى في البلاد، تحسبا لخروج مسيرة للمعارضة للمطالبة بإخلاء سبيل 61 سجينا سياسيا.

ووصفت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في أمريكا الوسطى انتشار الشرطة بأنه إجراء "ترويعي"، وأضافت أنه يتعين على السلطات في نيكاراجوا "الوفاء بالتزاماتها بشأن احترام وحماية وضمان الحقوق السياسية، والتجمع السلمي وحرية التعبير".

ويعتزم المتظاهرون الخروج في مسيرة من أمام كاتدرائية العاصمة حتى مقر جامعة أمريكا الوسطى للمطالبة بإخلاء سبيل السجناء السياسيين الذين يقولون إنهم زج بهم في السجون بسبب معارضتهم للرئيس دانيل أورتيجا، الذي يتولى السلطة منذ 13 عاما.

وتتزامن مسيرة الاحتجاج مع الذكرى السنوية الثلاثين للانتخابات العامة التي أجريت في البلاد عام 1990، وفازت فيها مرشحة المعارضة الرئاسية فيوليتا تشامورو على أورتيجا بشكل مفاجئ. وعاد أورتيجا لتولى الرئاسة عام 2007.

والثلاثاء أيضا، أعلنت عدة جماعات معارضة، بقيادة حزب الوحدة الوطنية الأبيض والأزرق، والتحالف المدني للعدالة والديمقراطية، عن تشكيل تحالف لمنافسة أورتيجا في انتخابات الرئاسة المقررة في 2021.

وأشار خايمي أريلانو، أحد النشطاء الذين حاصرت الشرطة منازلهم، إلى الاحتجاج باعتباره "الخطوة الأولى في سبيل الوحدة العظيمة للمعارضة"، وعبر عن غضبه بشأن عدم قدرته على المشاركة لأنه يتم تطويقه داخل منزله دون إرادته.

وتموج نيكاراجوا بالاضطرابات منذ نيسان/أبريل 2018 عندما اندلعت احتجاجات على إصلاحات للأمن الاجتماعي. واتسع نطاق الاحتجاجات في وقت لاحق حتى وصلت للمطالبة باستقالة أورتيجا.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved