خبراء: ٧٥% تراجعا فى إيرادات السياحة العام الحالى بسبب «كورونا».. والأمل فى الربع الأخير

آخر تحديث: الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 12:35 م بتوقيت القاهرة

توقع تقرير سياحى انخفاض أعداد السائحين الوافدين لمصر والإيرادات المحققة بنهاية العام الحالى بنسبة تتراوح ما بين ٦٥٪ إلى ٧٥٪ مقارنة بالعام الماضى، معتبرا قطاع السياحة من أبرز القطاعات الاقتصادية المتضررة من خسائر جائحة كورونا.

وزار مصر العالم الماضى نحو ١٣ مليون سائح حققوا إيرادات بلغت نحو ١٣ مليار دولار.

وذكر تقرير لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرارالتابع لمجلس الوزراء، أن خسائر مصر من تراجع الحركة السياحية الوافدة في ظل انتشار أزمة كورونا تقترب من 26 مليار جنيه أو ما يوازي 1.5 مليار دولار شهريًا، مشيرا إلى أنه على المستوى العالمي هناك تراجعًا في عدد السياح الدوليين بحوالي 97% عام 2020، بما يؤدي لتحقيق خسائر تقدر بنحو 195 مليار دولار، لافتًا إلى أنه من المتوقع انخفاض عوائد قطاع السياحة في مصر بنحو 65% عام 2020 بسبب انخفاض إجمالي السياح الوافدين لمصر خلال الفترة الماضية.

وارجع الخبير السياحى سامح حويدق نائب رئيس جمعية الاستثمار السياحى بالبحر الأحمر هذا التراجع إلى تداعيات جائحة كورونا والتي أثرّت بالسلب على حركة السياحة العالمية وتسببت فى إيقاف حركة السياحة والطيران بشكل نهائي ولمدة أكثر من 5 أشهر، لافتًا إلى أن القطاع السياحي المصري أصيب بحالة ركود غير مسبوقة لمدة تتجاوز خمسة أشهر منذ نهاية شهر فبراير الماضي.

وأشار إلى أنه رغم عودة السياح إلى مصر في يوليو الماضي إلا أن أعداد السياح الوافدين حتى الآن ضعيفة للغاية وذلك بسبب عدم استئناف العديد من الدول الرئيسية المصدرة للسياح إلى مصر مثل ألمانيا وإيطاليا وبريطانيا رحلاتهم لمصر حتي الآن فضلًا عن تخوف السياح من السفر حاليًا بسبب الموجة الثانبة لأزمة كورونا علاوة عن الأزمة الاقتصادية العالمية التي منعت شرائح كبيرة من السفر للسياحة.

وأوضح حويدق أن القطاع السياحي المصري يأمل في أن تكون هناك طفرة في أعداد السياح والإيرادات خلال الربع الأخير من العام الجاري خاصة مع عودة الحياة إلى طبيعتها في العديد من الدول المصدرة للسياحة إلى مصر.

وقال إن كل التوقعات كانت تشير إلى أن مصر ستحقّق في عام ٢٠٢٠ إيرادات سياحية قياسية إذ بدأ قطاع السياحة يتعافى بشكل ملحوظ العام الماضي بعد سنوات من عدم الاستقرار منذ ثورة يناير 2011، مشيرا إلى أن جائحة كورونا تسببت فى خسائر فادحة للقطاع خلال النصف الاول من العام الحالى وضربت كل الخطط التى كانت تطمح فى زيادة معدلات الحركة الوافدة الى مصر.

وكشف سامح حويدق أن القطاع السياحى أكثر القطاعات تضررا من إعصارجائحة كورونا خاصة أن هذه الأزمة التى من الممكن ان تستمر طويلا بالاضافة الى أن التداعيات السلبية لانتشار فيروس كورونا ستغير مفهوم التسوق والسفر والعمل لسنوات قادمة.

وذكر التقرير أن خسائر قطاع السياحة خلال النصف الأول من الايرادات التى كان من المتوقع تحقيقها فعليا بلغت ٤ مليار دولار بخلاف الخسائر الاخرى التى حققتها الانشطة السياحية المرتبطة بهذا القطاع والتى تتجاوز ٧٢ صناعة مختلفة والمقدرة بعشرات المليارات من الجنيهات.

وكشف التقريرأن أن عائدات القطاع السياحى المصرى خلال النصف الأول من العام الحالى حققت انخفاضا كبيرا لم يحدث من قبل منذ تداعيات ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١ بسبب جائحة كورونا نظرا للتوقف التام لحركة السياحة الخارجية والطيران.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved