سبب عيد القوات الجوية ورأيه في النكسة.. أبرز تصريحات مبارك في ظهوره الأخير

آخر تحديث: الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 6:42 م بتوقيت القاهرة

توفي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك عن عمر ناهز 92 عاما، اليوم الثلاثاء بعد أن تولى حكم مصر3 عقود، حتى أطاحت به ثورة 25 يناير في يوم 11 فبراير 2011 .

في أكتوبر الماضي، ظهر مبارك لأول مرة متحدثا عبر تطبيق يوتيوب، في رسالة مسجلة وموجهة الى الشعب المصري، منذ خطاب تنحيه الرسمي في عام 2011.

نشر مبارك رسالته بالتزامن مع الذكرى ال 46 لحرب أكتوبر المجيدة، ووجه من خلاله عدة رسائل الى الشباب المصري، متحدثا عن بعض ذكرياته كقائد للقوات الجوية في حرب أكتوبر المجيدة.

نستعرض أبرز ما قاله في نقاط..

* يجب أن يعلم الشباب مدى التضحيات التي قدمها جيل أكتوبر حتى يمحو الهزيمة.

* أوجه التحية للسادات متخذ قرار الحرب لقد كان شجاعا وجريئا للغاية.

* حرب 67 لم تكن حربا "كان يوم اسود احنا انضربنا بدون سابقى انذار او خطة".

* كنت خلال "طلعة عمليات جوية" في منتصف مايو وعلمت بوجود حالة طوارئ في المطارات وفي 3 يونيه اقر مندوب من القيادة العامة بارسال قوات الى سيناء "قائد القوات هناك مكنش عنده فكرة مين داخل ومين خارج".

* في يوم 5 يونيه كنت عالقا في الجو بطائرتي ولم اجد مسارا اهبط عليه نظرا للقصف الاسرائيلي للمطارات المصرية.

* لم يقدر عسكري واحد على السير في الشارع بالبدلة العسكرية وفقدنا الثقة مع الشعب.

* أمضيت انا وزملائي طيلة 3 اشهر داخل المطار لم نخرج منه ابدا بعد الهزيمة.

* اتخذ السادات قرار الحرب بترتيب مع الدفاع الجوي والجيش الثاني والثالث، وراجعنا الخطة في ابريل 73 وقررنا الحرب.

* في 6 اغسطس حضر وفد سوري واجتمعنا معه لتحديد ميعاد الحرب.

* يوم 6 اكتوبر كنت في منزلي وخرجت منه مبكرا في الساعة السابعة صباحا ولا احد كان يعلم ميعاد الحرب وكنا متكتمين جدا على ساعة الصفر

* بعد اتمام الضرية الجوية تواصلت مع المشير احمد اسماعيل وكان فرحان للغاية واعتبر ان هذه الضربة مكسبا للحرب

* بدأت معركة المنصورة الجوية عندما هاجمت عدة طائرات اسرائيلية مطار المنصورة في مستوى منخفض واستطعنا ضرب 17 طائرة منهم ولم تدخل اسرائيل لهذه المنطقة بعد ذلك

* أطلق على معركة المنصورة المعركة الجوية الاطول في التاريخ حيث استمر القتال الجوي لمدة 50 دقيقة

* كنت اول من اخترع عيدا للقوات الجوية بسبب معركة المنصورة

* الثغرة حدثت في منطقة ضعيقة بين الجيشين تسلل خلالها الاسرائيليون وأنشأوا كباري ولكن تم قصفها بالكامل.

* اللواء سعد الدين الشاذلي كان يريد الانسحاب من منطقة الثغرة بعدما ارسله السادات لموقع القتال لكني رفضت الانسحاب وقلت له مستعدين لأي هجوم ولا انسحاب.

* إذا انسحبنا من موقع الثغرة فكنا سنحاكم جميعا وكانت ستصبح "مصيبة".

* ماذا سيكون موقف مصر اليوم لولا انتصار حرب اكتوبر، تحياتي للشعب المصري واتمنى له كل الخير.

 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved