أسمن رجل بالعالم يتعافى من كورونا

آخر تحديث: الخميس 24 سبتمبر 2020 - 10:42 م بتوقيت القاهرة

تماثل أثقل رجل في العالم سابقًا من فيروس كورونا المستجد، والذي تزيد حدة مضاعفاته لدى مرضي السمنة وما يتبعها من ارتفاع ضغط الدم وداء السكري.

وبحسب فرانس برس، كان خوليو فرانكو المواطن المكسيكي الذي يزن 596 كيلو جرامًا، ما يتخطي متوسط أوزان ذكور الدببة القطبية، ليحوز حينها عام 2017 على لقب أثقل رجل في العالم من موسوعة جينيس، قبل أن يفقد نحو 380 كيلو جرامًا بواسطة العمليات الجراحية والتمارين الرياضية والحمية الغذائية معًا.

ويقول خوزيه أنتونيو، الطبيب المشرف على علاج فرانكو من البدانة، إنه بالرغم من أن تبعات السمنة من ضغط وأمراض القلب تجعل حاملي تلك الأمراض الأكثر عرضة للوفاة بفيروس كورونا إلا أن فرانكو كان استثناءً حقيقيًا.

ويرى فرانكو أن العمليات الثلاثة التي أجراها سابقًا والتمارين الرياضية لها دور كبير بإنقاذه من الموت بكورونا، إذ أن وضع السكر وضغط الدم لديه كانا مستقرين أثناء إصابته بالفيروس.

ويضيف فرانكو إن الإصابة كانت عنيفة جدا إذ عاني الحمة الشديدة والصداع القوى خلال مرضه.

ولم تمر فترة كورونا بسلام تام على فرانكو إذ فقد والدته الستينية التي توفيت بإصابتها بكورونا.

ويذكر أن المكسيك صاحبة رابع أكبر عدد حالات إصابة بالفيروس هي نفسها صاحبة أكبر عدد من الأطفال مرضى السمنة وثاني أكبر عدد من البالغين المعانين من السمنة.

ومن بين 74 ألف حالة وفاة مصابة بالفيروس في المكسيك كان 25% منهم يعانون السمنة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved