الإعلان عن إقامة الدورة الثامنة لمهرجان أيام فلسطين السينمائية الدولي.. نوفمبر المقبل

آخر تحديث: الخميس 24 يونيو 2021 - 4:12 م بتوقيت القاهرة

أعلنت إدارة مؤسسة "فيلم لاب فلسطين"، عن موعد إطلاق الدورة الثامنة لمهرجان "أيام فلسطين السينمائية" الدولي من ٣ وحتى ٨ نوفمبر من العام الجاري ٢٠٢١.

 

كما أعلنت عن فريقها الإداري الذي يتضمن المؤلف من مدير المهرجان، والمنتج السينمائي حنّا عطالله وهو المؤسس والمدير الفني لمؤسسة فيلم لاب فلسطين، المنظمة لمهرجان أيام فلسطين السينمائية، في حين تتولى الكاتبة والمخرجة ليلى عباس إدارة المهرجان الفنية، والتي سبق لها العمل في الدورات السابقة كمبرمجة لمهرجان أيام فلسطين السينمائية، بالإضافة لعملها كأكاديمية لعدة سنوات.

 

وسيستمر المخرج مؤيد عليان كمدير ملتقى صناع السينما، وهو مخرج لعدة أفلام روائية طويلة عرضت في مهرجانات دولية وحصلت على عدة جوائز مرموقة.

 

ويعود مهرجان أيام فلسطين السينمائية في دورته الثامنة الجديدة بنسخة متكاملة هذا العام لتشمل عروضا سينمائية من أهم الإنتاجات العالمية والعربية والمحلية، والتي سيتم عرضها في العاصمة الفلسطينية القدس، وكل من مدينة رام الله، وبيت لحم، وغزة، وحيفا، بعد دورة استثنائية وجاهية في العام الماضي فرضتها ظروف جائحة كورونا.

 

وفيما يتعلق بمسابقة "طائر الشمس الفلسطيني"، فقد أعلنت إدارة المهرجان أنه سيتم قريبا فتح باب تقديم الأفلام لجائزتي الأفلام القصيرة والأفلام الوثائقية الطويلة لصناع أفلام فلسطينيين أو لأفلام يتعلق موضوعها بفلسطين. كما سيتم فتح باب الترشح لجائزة طائر الشمس للإنتاج والتي تبلغ قيمة جائزتها عشرة آلاف دولار لدعم إنتاج أفلام روائية قصيرة لصناع أفلام فلسطينيين أو أفلام يتعلق موضوعها بفلسطين. كما توفر مؤسسة فيلم لاب فلسطين دعماً عينياً لهذه الأفلام من أجهزة ومعدات تصوير وصوت وخدمات ما بعد الإنتاج.

 

وسيتم الإعلان عن فتح باب الترشح لهذه المسابقات قريبا من خلال صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمهرجان ومؤسسة فيلم لاب فلسطين.

 

وعن برنامج المهرجان والأفلام المشاركة، صرحت المديرة الفنية ليلى عباس: "لقد نجح مهرجان أيام فلسطين السينمائية خلال دوراته السبع الماضية بإحياء وتعزيز الثقافة السينمائية وتوزيعها جغرافيا بشكل يضمن وصولها لشريحة كبيرة من المجتمع المحلي المتعطش دوما لتجارب ثقافية غنية".

 

وتابعت: "وقد حرص المهرجان، على أن يبقي المشاهد الفلسطيني على اطلاع وتواصل مع ما ينتج محليا وعربيا وعالميا وعلى أن يفتح جسور الحوار الثقافي الفني وفرص التعاون السينمائي بين فلسطين والعالم".

 

وأضافت: "سوف يتضمن المهرجان هذا العام أفلامًا روائية طويلة ووثائقية وقصيرة حديثة الإنتاج والتي ستعرض لأول مرة في فلسطين، إضافة لعروض الأطفال والعائلة ضمن قسم "الجيل القادم".

 

كما وسيشمل المهرجان في دورته المقبلة "ملتقى صنّاع السينما" حيث سيعقد الملتقى على مدار 3 ايام خلال المهرجان.

 

ومن جانبه، قال مدير الملتقى المخرج مؤيد عليّان: "في هذا العام، سنقوم بتنظيم سلسلة من اللقاءات والورشات المتعلقة بجوانب مختلفة من الإنتاج السينمائي مع التركيز على كيفية تعزيز البنية التحتية للإنتاج لدعم صناعة سينما محلية خصوصا وأن قطاع السينما في العالم بأسره يحاول الآن تجاوز تداعيات جائحة كورونا والنهوض من جديد".

 

وأضاف عليّان: "لقد عمل الملتقى على مدار الدورات الماضية على استقطاب العشرات من مخضرمي صناعة السينما الدوليين والعرب والمحليين؛ للاطلاع على ظروف الإنتاج في فلسطين وليتمكنوا من فهم التحديات والمصاعب التي يواجهها صناع الأفلام الفلسطينيين.. كما أتاح الملتقى للعديد من صناع الأفلام فرصا للتشبيك والإنتاج المشترك بين فلسطين ودول عدة".

 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved