إدانة منتجة تليفزيونية بهونج كونج في قضية تتعلق بهجوم على متظاهرين

آخر تحديث: الخميس 22 أبريل 2021 - 4:07 م بتوقيت القاهرة


أدينت منتجة تليفزيونية في هونج كونج، اليوم الخميس، بسبب ما تردد حول إدلائها ببيانات كاذبة للحصول على سجلات ملكية لمركبة في إطار تحقيقها بشأن هجوم وقع عام 2019 ضد متظاهرين مؤيدين للديمقراطية، وفقا لتقارير إعلامية محلية.

وسوف يتعين على المنتجة باو تشوي دفع 600 دولار من عملة هونج كونج (773 دولارا أمريكيا)، كغرامة، بسبب التصرف الذي تم ربطه ببحثها لإعداد "من يملك الحقيقة"، وهي حلقة من برنامج "هونج كونج كونيكشن"، الذي بثته هيئة الإذاعة والتليفزيون في يوليو من العام الماضي.

وحقق الفيلم الوثائقي في هجوم يوين لونج في 21 يوليو 2019، حيث شنت مطموعة من الغوغاء قوامها 100 فرد يحملون أسلحة بدائية هجوما غير مبرر على متظاهرين كانوا ينتظرون القطارات للعودة إلى منازلهم بعد مظاهرة في المنطقة.

وأصيب العشرات، وكان من بينهم امرأة حامل. وتعرضت الشرطة لانتقادات لبطء وصولها إلى مكان الحادث.

ووفقا لهيئة الإذاعة، قام المنتجون بفحص كمية كبيرة من اللقطات التي سجلتها كاميرات المراقبة وسجلات المركبات لتحديد الأشخاص الذين يُعتقد أنهم شاركوا في الهجمات.

وقال قاضي محكمة ويست كولون، ايفي تشوي، إنه بينما يمكن للجمهور الحصول على سجلات ملكية المركبات لاستخدامها في المسائل القانونية أو شراء المركبات أو غيرها من المسائل المتعلقة بالنقل أو المرور، فإن تشوي أدلت "ببيانات كاذبة"، مع العلم بأنه سيتم استخدام السجلات في التقارير لإعداد الفيلم الوثائقي، وفقا لصحيفة هونج كونج فري برس.

وتم بث فيلم "من يملك الحقيقة" في 13 يوليو وحصل على 1.5 مليون مشاهدة على يوتيوب، وفقا لما ذكرته صحيفة "هونج كونج فري برس".

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved