لطلبه رفعها النقاب.. امرأة تتقدم بشكوى ضد طبيب إنجليزي

آخر تحديث: الإثنين 20 مايو 2019 - 10:22 م بتوقيت القاهرة

"أنا لا استطيع سماعك هل يمكنك أن ترفعي النقاب حتى أفهم ما تقوليه؟".. كانت تلك الجملة التي قالها طبيب إنجليزي لسيدة مسلمة في إحدى مستشفيات بريطانيا، لسببا لوضع مستقبله في مهب الريح.

فداخل مركز التخاطب في مستشفى رويال ستوك الجامعي، جاءت امرأة مسلمة بابنتها البالغة من العمر 10 أعوام لكي يراها الطبيب خشية إصابتها بالتهاب اللوزتين، وتقابلت السيدة مع الطبيب كيث ولفرسون، الذي كان يُكافح لسماع ما تقوله الأم فيما يخص المشاكل الصحية للفتاة؛ لصعوبة سماعه صوتها بسبب النقاب الذي يُغطي.

وبحسب موقع "ديلي ميل" البريطاني، قال الدكتور ولفرسون إن المرأة المسلمة لم تعترض عندما طلب منها بأدب إزالة غطاء الوجه لأنه لم يستطع سماع ما تقوله، مضيفا أنها امتثلت لطلبه برفع حجابها دون إثارة أي اعتراضات، لكن بعد ذلك بوقت قصير وصل زوجها وأعلن أنه قدم شكوى بشأن سلوك الطبيب العام.

وبحسب الشكوى المقدمة ضد الطبيب، قالت السيدة إنها أخبرت الطبيب ولفرسون أنها لا تريد إزالة النقاب لأسباب دينية لكنه رفض مواصلة التشاور ما لم تفعل ذلك، لكن ولفرسون أنكر ذلك وقال إنها رفعت نقابها برضاها.

ولفرسون -الذي لم تشوبه شائبة طيلة 23 سنة عمل- يواجه الآن عقوبة التفرقة العنصرية، بعد أن تلقى خطابا من منظمة الأطباء في المجلس الطبي العام لفتح تحقيق معه بسبب مزاعم التمييز العنصري، وعليه فقد تم وقفه عن العمل.

وقال: "لم أتمكن من العمل في الوقت الحالي فأنا طبيب عام ولن يقوم أحد بتوظيفي خلال خضوعي للتحقيق، أشعر أنه لم يتبق لي أي بديل سوى النظر في تخصص آخر، فأنا أفكر في تلقي التدريبات لأداء إجراءات تجميلية أو عمليات البوتوكس، أشياء من هذا القبيل فأنا لن أحتاج للتسجيل في السجل الطبي لممارسة ذلك".

وتلقى ولفرسون الكثير من رسائل الدعم منذ بداية الأمر، كما بدأ أطباء مؤيدون له بالإمضاء على عريضة لمساعدته، بالإضافة للدعوات التي نشأت على الإنترنت تطالب جهات التحقيق بالتعامل بنزاهة والنظر في جميع الأدلة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved