اتصال هاتفي بين مستشار ألمانيا ورئيس الحكومة الإسرائيلية بعد تصريحات عباس عن الهولوكوست

آخر تحديث: الجمعة 19 أغسطس 2022 - 4:26 ص بتوقيت القاهرة

أجرى المستشار الألماني أولاف شولتس يوم الخميس اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد على خلفية تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن محرقة اليهود (هولوكوست).

وأعلن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بعد المحادثة أن المستشار جدد رفضه في بداية المحادثة لتصريحات عباس وأدانها، وأكد شولتس أنه كان مهما بالنسبة له توضيح ذلك بشكل شخصي وعلني.

وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن شكره على ذلك، بدايةً بصفته رئيسًا للحكومة الإسرائيلية، ثم باعتباره نجل لوالدين نجيا من المحرقة النازية.

ومن جانبه صرح المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتفن هيبشترايت يوم الخميس بالعاصمة برلين إن المستشار أكد خلال المحادثة "أنه يدين أية محاولة لإنكار الهولوكوست أو التهوين من شأنها".

وتابع هيبشترايت أن تصريحات عباس في برلين تعد بالنسبة له شخصيا وبالنسبة للحكومة الألمانية بأكملها لا تُحتمل ولا يمكن قبولها على الإطلاق.

وأضاف شولتس في المحادثة الهاتفية أن الحفاظ على ذكرى المحرقة هو مسؤولية مستمرة لهذه الحكومة ولكل حكومة اتحادية بألمانيا، بحسب هيبشترايت.

وتابع المتحدث باسم الحكومة الألمانية أن المستشار ولابيد تبادلا وجهات النظر حول الوضع الحالي في منطقة الشرق الأوسط، واتفقا على الالتقاء شخصيًا قريبًا في برلين.

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أعلن في وقت سابق يوم الخميس أن الزعيمين أكدا خلال المحادثة أيضا أهمية العلاقات بين إسرائيل وألمانيا، واتفقا على مواصلة التعاون بين الدولتين في مجالات متنوعة.

وبحسب المكتب، تناول الزعيمان الملف النووي الإيراني، وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي ضرورة نقل رسالة حادة وواضحة من قبل أوروبا مفادها عدم تقديم المزيد من التنازلات للإيرانيين، وأضاف أنه يتعين على أوروبا أيضا معارضة أسلوب المماطلة التي تتبعه إيران في المفاوضات.

يذكر أن عباس اتهم إسرائيل في مؤتمر صحفي مع المستشار الألماني أولاف شولتس بالعاصمة برلين يوم الثلاثاء الماضي بأنها "ارتكبت منذ عام 1947 حتى اليوم 50 مجزرة في 50 موقعا فلسطينيا" وأردف:" 50 مجزرة 50 هولوكوست".

وكان صحفي سأل عباس حول ما إذا كان سيعتذر لإسرائيل بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين للهجوم الفلسطيني على البعثة الرياضية الإسرائيلية في أولمبياد ميونخ 1972، فرد عباس قائلا إن هناك يوميا قتلى يسقطهم الجيش الإسرائيلي " نعم، إذا أردنا مواصلة النبش في الماضي"، ولم يتطرق عباس في إجابته إلى الهجوم على البعثة الأولمبية الإسرائيلية.

ولم يرد المستشار الألماني على هذه التصريحات خلال المؤتمر الصحفي، وتم انتقاده على ذلك من جانب ساسة المعارضة. وصرح شولتس لاحقا لصحيفة "بيلد" الألمانية قائلا : "أي تهوين من شأن الهولوكوست هو أمر لا يمكن احتماله ولا قبوله بالذات بالنسبة لنا نحن الألمان".

وقالت متحدثة باسم شرطة برلين لصحيفة بيلد الألمانية إنه في هذه الأثناء تجري دائرة شرطة متخصصة بالولاية تحقيقا أوليا، والذي يتعلق بالاشتباه في التحريض على الكراهية.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية للصحيفة إن لديها انطباعا بأن عباس لديه حصانة من الملاحقة القضائية لأنه كان في "زيارة رسمية" إلى ألمانيا.

ولكن الخبير في القانون الجنائي ميخائيل كوبيتسيل قال العامل الحاسم بشأن الحصانة ليس هو ما إذا كان عباس في زيارة رسمية، بل ما إذا كان وجوده في ألمانيا "كممثل لدولة أخرى". وأضاف لصحيفة بيلد إن هذا يجعل هناك أهمية بشأن ما إذا كانت فلسطين تعتبر دولة أم لا.

يشار إلى أن ألمانيا لم تعترف بفلسطين كدولة حتى الآن.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2022 ShoroukNews. All rights reserved