بايرن ميونخ يفوز على ريد ستار الصربي بهدفين في دوري أبطال أوروبا

آخر تحديث: الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 11:16 م بتوقيت القاهرة

فاز بايرن ميونخ الألماني على ضيفه ريد ستار الصربي 3 / صفر، اليوم الأربعاء، ضمن مباريات الجولة الأولى من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا ، والتي شهدت تعادل أولمبياكوس اليوناني مع توتنهام الإنجليزي 2 / 2 .

وتقدم بايرن ميونخ عن طريق الفرنسي كينجسلي كومان في الدقيقة 34، قبل أن يضيف الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي الهدف الثاني في الدقيقة، ثم اختتم توماس مولر ثلاثية فريقه بهدف في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي.

وفي المباراة الثانية تعادل أولمبياكوس اليوناني مع ضيفه توتنهام الإنجليزي 2 / 2.

وتقدم توتنهام في الدقيقة 25 عن طريق مهاجمه هاري كين من ركلة جزاء، قبل أن يضيف البرازيلي لوكاس مورا الهدف الثاني للفريق الإنجليزي في الدقيقة 30.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين سجل البرتغالي دانييل بودنيسي هدف تقليص الفارق لأولمبياكوس، قبل أن يسجل الفرنسي ماتيو فالبوينا الهدف الثاني من ركلة جزاء في الدقيقة 53.

ويحل أولمبياكوس ضيفاً على بايرن ميونخ الألماني في الجولة الثانية من المجموعة، فيما يستضيف توتنهام فريق النجم الأحمر الصربي، في المرحلة التي تنطلق في الأول من تشرين الأول / أكتوبر المقبل.

بدأت المباراة بضغط من جانب أولمبياكوس، الذي سعى لتشكيل الخطورة على مرمى الفرنسي هوجو لوريس حارس مرمى توتنهام منذ البداية.

وفي الدقيقة الخامسة، سدد لاعب وسط أولمبياكوس دانييل بودينيسي كرة من الجهة اليسرى لمرمى لوريس، لكن الأخير تصدى للكرة ببراعة وأبعد الخطر عن مرماه.

وحاول توتنهام امتصاص الضغط الذي تعرض له من جانب مضيفه في الدقائق العشر الأولى من المباراة، حيث بدأ الثنائي هاري كين مهاجم الفريق ورفيقه البرازيلي لوكاس مورا في التحضير لشن هجمات خطيرة على مرمى الفريق اليوناني.

وعلى الرغم من ذلك فقد واصل أولمبياكوس ضغطه الهجومي على مرمى توتنهام، وسدد مهاجمه الإسباني ميجيل جيريرو كرة أرضية زاحفة لكن لوريس أمسك بها في الدقيقة 15 .

وعانى لوريس من الخطورة الكبيرة لهجوم أولمبياكوس، ففي الدقيقة 18 أرسل الظهير الأيسر كوستاس تسيمكاس كرة عرضية، هيأها بودينسي لزميله جيريرو الذي سدد كرة على يمين لوريس اصطدمت بالقائم الأيسر، قبل أن تعو للبرازيلي جويلرمي الذي سدد كرة فوق عارضة مرمى الفريق الإنجليزي.

ومن أول هجمة خطيرة لهاري كين على مرمى أولمبياكوس، حصل توتنهام على ركلة جزاء بعد أن تعرض هداف الفريق الإنجليزي للعرقلة داخل منطقة الجزاء من المدافع التونسي ياسين مرياح، ليترجمها كين بنجاح في الدقيقة 25، بعد أن وضع الكرة في أعلى منتصف شباك الحارس البرتغالي خوسي سا.

ولم يمنح لوكاس مورا فريق أولمبياكوس سوى خمس دقائق فقط ليسجل الهدف الثاني لتوتنهام، بعد أن استخلص الكرة بذكاء من دفاع الفريق اليوناني ليسدد كرة قوية على يمين الحارس سا معلناً تقدم فريقه بهدفين.

وفشل جيورجيوس ماسوراس في استغلال الفرصة التي سنحت له في الدقيقة 33 بعد أن لعب تسيمكاس كرة عرضية له داخل منطقة جزاء توتنهام، لكن ماسوراس لم يتعامل معها بالشكل الصحيح لتبتعد إلى خارج الملعب.

وحاول ديلي إلي تسجيل الهدف الثالث لتوتنهام في الدقيقة 42، لكن تسديدته من خارج منطقة الجزاء لم تشكل أي خطورة على مرمى الفريق اليوناني.

وفي الدقيقة 43 سجل بودينيسي هدف تقليص الفارق لأولمبياكوس، حيث تسلم الكرة من زميله الفرنسي ماتيو فالبوينا داخل منطقة جزاء توتنهام، ليضع الكرة في الشباك على يمين لوريس.

ولم تشهد باقي الدقائق أي جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم توتنهام على أولمبياكوس 2 / 1 .

ومع بداية الشوط الثاني سجل البرازيلي لوكاس هدفاً ألغاه الحكم بداعي التسلل، حيث طلب المساعدة من طاقم التحكيم المساعد له، ليقرر عدم احتساب الهدف في الدقيقة 50.

وفي الدقيقة 51 احتسب الحكم ركلة جزاء لأولمبياكوس بعد أن تعرض فالبوينا للعرقلة من البلجيكي يان فيرتونخين مدافع توتنهام داخل منطقة الجزاء، ليترجمها اللاعب الفرنسي إلى هدف التعادل بعد أن وضع الكرة على يسار مواطنه لوريس في الدقيقة 53.

وسدد الفرنسي تانجي ندوميبلي كرة قوية في الدقيقة 57، لكن الحارس البرتغالي سا كان في الموعد وأمسك بالكرة على مرتين.

وخرج ندوميبلي كبديل في الدقيقة 61 لصالح مواطنه موسى سيسوكو، في أول تغييرات توتنهام الذي حاول أن يستعيد السيطرة على وسط الملعب، والذي فقده لصالح الفريق اليوناني الذي أصبح المتحكم الأول في سير المباراة بعد أن عاد في النتيجة وتعادل بعد تأخره بهدفين.

وكاد ديلي إلي أن يسجل الهدف الثالث لتوتنهام بعد أن استغل ثغرة في دفاع أولمبياكوس واخترق منطقة الجزاء ليسدد كرة ذكية تصدى لها سا وأبعدها عن مرماه في الدقيقة 65.

ووجه هاري كين ضربة رأس لمرمى الفريق اليوناني في الدقيقة ذاتها، بعد أن ارتقى إلى ضربة ركنية نفذها زميله الدنماركي كريستيان إريكسن، لكنها ابتعدت عن مرمى أولمبياكوس.

وأجرى توتنهام تبديله الثاني الذي جاء بشكل هجومي أكثر، حيث خرج لاعب الوسط ديلي إلي ليحل بدلاً منه الكوري الجنوبي هيونج سون مين في الدقيقة 73، فيما لجأ أولمبياكوس إلى التبديل باشراك الجزائري ياسين بنزيا بدلاً من فالبوينا صاحب هفد التعادل.

وبمرور الوقت بدأ أولمبياكوس يكثف من خياراته الدفاعية من أجل الحفاظ على نتيجة التعادل، وكذلك شن بعض الهجمات على مرمى توتنهام على أمل تسجيل هدف الفوز، في حين بدا الفريق الإنجليزي تائهًا في وسط ملعبه.

وفي الدقيقة 85 تلقى هاري كين كرة عرضية من زميله الكولومبي دفينسون سانشيز لكنه وضعها بضربة رأس بعيداً عن مرمى سا.

وتصدى سا لتسديدة قوية من القدم اليسرى للأرجنتيني إيريك لاميلا في الدقيقة 86، ليواصل تألقه في الشوط الثاني بعد تلقيه هدفين في الشوط الأول.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني والمباراة أي جديد، ليطلق الحكم صافرة النهاية بتعادل الفريقين 2 / 2.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved