أحصنة الكارتة تتضور جوعًا مع انخفاض العائد السياحي في مراكش بسبب كورونا

آخر تحديث: السبت 15 أغسطس 2020 - 12:04 م بتوقيت القاهرة

وجد عبد النبي نوادي، نفسه مضطرًا لبيع "كوكاتو" حصانه المفضل بـ150 دولار لإطعام بقية الخيول العاملة لأسرته في جلب المال من الجولات السياحية بالكارتات وط العاصمة مراكش والتي كسد سوقها بعد إغلاق المدينة ضمن إجراءات كورونا.

ويقول عبد النبي، لوكالة أسوشييتد برس، إنه لن يسامح نفسه على ما فعل بحصانه المفضل رغم أنه وعده أن يحتفظ به للأبد منذ 15 سنة ولكن الأزمة كانت أكبر من الوعد.

ويضيف عبد الجليل، شقيق عبد النبي، أن الآلاف يعتمدون على الكرتات كسبيل لتحصيل الرزق، متابعًا أن حصانًا واحدًا يطعم 5 أسر في أوقات الرواج السياحي.

ويستطرد عبد الجليل، بأن الأمر صعب لملاك الخيول فمن يمتلك متجرًا سيغلقه حتي تنتهي الأزمة ومن يملك بضاعة باستطاعته تخزينها ولكن تلك حيوانات تحتاج الطعام والعلاج والرعاية من قبل أسر لا تملك المال الكافي لإطعام نفسها مع توقف السياحة.

وتقوم جمعية حماية الحيوان المغربية بتوفير العلف لمدة 3 أشهر لـ600 حصان كرتة في نطاق مراكش وإحدى المدن المجاورة لها.

ويقول حسن لمران مدير الأطباء البيطرى بالجمعية التى تعالج الحيوانات مجانا منذ الثمانينيات، إنه بسبب الجوع في الفترة الأخيرة أصبحت أعراض المغص تكثر بين الأحصنة وهى لها مضاعفات سيئة تكون مميتة أحيانا.

ويقول عبد النبي، إنه فى شهر يونيو زاد الأمر سوأا ما جعل العائلة تبيع 7 من أحصنتها والتي كان بينها كوكاتو الحصان المفضل.

وأضاف أن الخيول أصبحت بمزاج سيئ لتغير روتينها اليومى بدون عمل مع قلة العلف المتاح لها.

ويقول بوجمعة نيناش أحد أطباء جمعية حماية الحيوان، إن العالم كله لن يعادل عنده قدر تلك الأحصنة التي يرعاها لأنها تمنح ملاكها الكثير ولا تأخذ شيئا.

ويذكر أن 200 مليار شخص حول العالم يكسبون رزقهم من الحيوانات على غرار الخيول والجمال والأفيال والحمير.

 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved