السيسي يفتح ملف سد النهضة وأزمة المياه.. ويعلن الاجتماع برئيس الوزراء الإثيوبي في روسيا

آخر تحديث: الأحد 13 أكتوبر 2019 - 3:26 م بتوقيت القاهرة

تطرق الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال مشاركته في الندوة التثقيفية الحادية والثلاثين للقوات المسلحة، اليوم الأحد، للحديث عن أزمة سد النهضة.

وبدأ «السيسي»، حديثه عن أزمة سد النهضة، مؤكدًا أنه لا يوجد تحدي يستطيع التأثير على مصر، سوى شيء واحد فقط وهو أن يأكل المصريون بلدهم، على حد قوله.

وأضاف أن أهم شيء هو وحدة الشعب المصري وصموده وثباته، متابعًا: «أي مشكلة بعد كدة هيبقى لها حل»، في إشارة منه إلى أزمة سد النهضة.

وأرجع تفاقم أزمة سد النهضة إلى ما حدث في مصر عام 2011، قائلًا: «لو مكنش اللي حصل في 2011، كان هيبقى في اتفاق قوي وسهل، وكنا هنقدر نوصل لتوافق، لكن لما البلد تكشف ضهرها وتعري كتفها أي حاجة تتعمل بقى، ولو مخدتوش بالكم هيتعمل فيكم أكتر من كدة»، على حد تعبيره.

وتعليقًا على الجدل الذي أثير حول تهنئة «السيسي»، لرئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد علي، بعد فوزه بجائزة نوبل، قال إن الأمور لا يجب أن تُحل سوى بالاعتدال والتوازن، مشيرًا إلى اتفاقه معه على عقد لقاء في موسكو؛ لبحث الأزمة ومحاولة الخروج بحل.

وانتقد تعامل المصريين مع أزمة سد النهضة على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلًا: «من خلال متابعتي لفيسبوك خلال الأيام الماضية، وجدت مبالغة كبيرة جدًا في ردود الفعل، فالأمور لا تُحل أبدًا بهذه الطريقة».

وأعلن انتهاء الدولة من خطة لقطع مياه النيل عن الساحل الشمالي والبحر الأحمر، والاعتماد في هذه المناطق على تحلية المياه، مضيفًا أنه تم الانتهاء تقريبًا من هذه الخطة.

وأشار إلى وصول تكلفة المعالجة والتحلية حتى الآن إلى 200 مليار جنيه، متوقعًا أن تصل تكلفة المشروع بأكمله إلى 300 مليار جنيه، عندما يتم الانتهاء منه العام المقبل.

واختتم حديثه عن هذه القضية، قائلًا: «إحنا كويسين أوي، مش في قضية المياه بس، لكن في جميع القضايا».

شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، بالندوة التثقيفية الحادية والثلاثين للقوات المسلحة، تحت عنوان «أكتوبر..إرادة وتحدي»، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والمستشار عدلي منصور، رئيس الجمهورية السابق، وعدد من المسؤولين والشخصيات العامة.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2019 ShoroukNews. All rights reserved