«التنمية المحلية» تسعى للاستفادة من الخبرات مع كوريا الجنوبية واليابان من خلال القدرات البشرية

آخر تحديث: الخميس 12 ديسمبر 2019 - 1:01 م بتوقيت القاهرة

"شعراوي": تم إيفاد عدة بعثات تدريبية فى مجال تكنولوجيا المعلومات بدولة الهند
قال وزير التنمية المحلية، اللواء محمود شعراوي، إن الوزارة تسعى خلال الفترة المقبلة لبناء جسور للتعاون وفتح قنوات اتصال مع كوريا الجنوبية واليابان لدعم وتمويل بناء القدرات البشرية والاستفادة من الخبرات والتجارب الناجحة للمؤسسات المحلية في هذه الدول.

وأضاف شعراوي، في بيان له، اليوم الخميس، أن الوزارة تعمل حاليًا تعمل على فتح مجال التعاون مع الجانب السنغافوري للاستفادة من الخبرة السنغافورية في مجال إدارة المخلفات الصلبة، وتحديات المدن، وندرة المياه.

وأشار إلى أن الوزارة تسعى لتنويع مصادر التدريب والتأهيل لكوادر الإدارة المحلية فى إطارعلاقات الصداقة بين مصر والدولة الشقيقة بما يحقق الاستفادة من الميزات النسبية التى تتمتع بها بعض دول العالم خاصة فى مجالات المخلفات الصلبة، مع الهند وسنغافورة والصين والدول الأوروبية وإعداد دورات تدريبية متخصصة للكوادر المحلية، بالإضافة إلى الجانب الأوروبى.

وأضاف أنه فيما يخص توفير بعض المنح والدورات التدريبية بدولة الصين، حيث تم إيفاد عدد من الكوادر المحلية بالوزارة والمحافظات إلي الصين لحضور ورش عمل وزارية تضمنت الورشة الأولى إدارة الموارد المائية والتخطيط التنموى، والورشة الثانية حول التخطيط الاستراتيجي وتنمية الطاقة الريفية، وتم التنسيق مع الجانب الصيني لعقد عدة دورات أخرى تشمل احتياجات وأولويات الوزارة والعاملين بها.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع دولة الهند، أوضح شعراوي، أنه سعى خلال اللقاء الذى عقده خلال الفترة السابقة مع سفير الهند بالقاهرة إلى تطوير آفاق التعاون التدريبى فى مجالات التميز التى تتسم بها الهند، فتم إيفاد عدة بعثات تدريبية فى مجال تكنولوجيا المعلومات، وكذلك إيفاد بعثة آخرى لتدارس ملف الإنتخابات، نظمتها الهند لعدد من دول أفريقيا والشرق الأوسط للتعرف على أبعاد عملية الانتخابات التي تجرى فى الهند.

وتابع: "تم بحث نقل التجارب لتطوير المؤسسات التدريبية المحلية التابعة للوزارة، ويجرى حالياً بحث إتفاق تعاون بين الجانبين فى مجالات التدريب كما أرسلت السفارة الهندية عدد من المنح للعاملين بالوزارة فى إطار البرنامج الهندي للتدريب الخارجي، وأتاحت هذه المنح الفرصة لإعادة تدريب الكوادر بالإدارة المحلية".

وأشار إلى أهمية وجود كوادر وقيادات محلية مدربة ومؤهلة للتعامل في المجالات المرتبطة بالمحليات بأساليب جديدة ومبتكرة وتكنولوجية حديثة، لافتًا إلى اهتمام الحكومة والقيادة السياسية على تحسين بيئة العمل لكافة العاملين بالدولة بما فيها الإدارة المحلية وتحفيزهم على التفانى فى العمل وأداء أفضل الخدمات للمواطنين فى كافة المحافظات.

وقال إنه يحرص بصورة مستمرة على لقاء العاملين بالوزارة عقب عودتهم من تلك الدورات والمنح التدريبية ليتعرف على الخبرات التى اكتسبوها خلال الدورات والمقترحات والأفكار الجديدة التى يردون تطبيقها للارتقاء وتطوير العمل والأداء.

وأضاف أنه تم أيضاً توفير منح تدريبية للعاملين بالوزارة والمحافظات فى كل من المملكة المتحدة وهولندا وأرمينيا، والكويت تتعلق بخدمة القطاعات والملفات التي تهتم بها الوزارة والمتخصصة فيما يخص التنمية الحضارية والمخلفات الصلبة والتي التى تحظي باهتمام القيادة السياسية والحكومة، بالإضافة إلى إتاحة دورات تدريبية متنوعة فى مجالات الاستثمار وإدارة المناطق الصناعية بالمحافظات.

وأضاف أنه حرص خلال الفترة الماضية على توفير عدد من المنح والبرامج والدورات التدريبية لبناء قدرات الكوادر والعاملين بالوزارة والمحافظات وتبادل الخبرات مع كافة الدول الصديقة والشقيقة لمصر، والتى استفاد منها المئات من العاملين بالوزارة والمحافظات.

وأوضح أنه من بين تلك المجالات التي يحرص على توفير منح ودورات تدريبية فيها، موضوعات اللامركزية، وتخطيط المدن والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، والمخلفات الصلبة، وكيفية مواجهة مشكلة القمامة وتكنولوجيا المعلومات واللغات الأجنبية والموارد البشرية وغيرها.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved