الجيش الليبي: وقوع قتلى في اشتباكات بين المليشيات المسلحة

آخر تحديث: الأحد 12 يوليه 2020 - 3:16 ص بتوقيت القاهرة

قال اللواء أحمد المسماري، الناطق باسم القائد العام للجيش الوطني الليبي، إن «الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان يسعى بكل الطرق لفتح تصدير النفط الليبي؛ لأن تركيا ووعودها للمليشيات بدأت تنهار»، متابعًا: «كل شيء لديهم مربوط بالمال وليس بالوطنية أو أي مبادئ أخرى».

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج «الحكاية»، المذاع عبر فضائية «إم بي سي مصر»، مساء السبت، أن مصراتة تشهد من حين لآخر اشتباكات بين المليشيات المسلحة في صراع على النفوذ ومرافق الدولة، والتي كان آخرها أمس، لافتًا إلى وقوع قتلى بينهم نتيجة تلك الاشتباكات.

وتابع أنه وقع اشتباكات بين المليشيات في جنزور بطرابلس، مشيرًا إلى أن موقع تلك الكتيبة بالقرب من مقر بعثة الأمم المتحدة بليبيا، وهي التي كانت تؤمن البعثة.

وأشار إلى أن بعثة الأمم المتحدة بليبيا أصدرت مؤخرًا بيانًا بأن المليشيات في جنزور بطرابلس «مجرمون»، قائلًا: «إذًا هذه البعثة متورطة مع مجرمين من خلال هذا العقد».

وأصدر الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، مساء يوم السبت، بيانا هاما بشأن فتح الموانئ والحقول النفطية في البلاد.
وقال المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، في البيان المسجل، نقلًا عن فضائية «روسيا اليوم»: «بشأن التزامها بتنفيذ أوامر الشعب الليبي المتعلقة بالموانئ والحقول النفطية في الوقت الذي تثمن فيه القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية ثقة الشعب الليبي العظيم، في قواته المسلحة، من خلال تفويضها للتفاوض مع المجتمع الدولي، للوصول لتحقيق المطالب العادلة للقبائل والشعب الليبي، والتي حددها كشروط لإعادة فتح الموانئ والحقول النفطية، والمتمثلة في الآتي:
أولا- فتح حساب خاص بإحدى الدول تودع به عوائد النفط مع آلية واضحة للتوزيع العادل لهذه العوائد، على كافة الشعب الليبي بكل مدن وأقاليم ليبيا وبضمانات دولية.
ثانيا - وضع آلية شفافة وبضمانات دولية للإنفاق تضمن أن لا تذهب هذه العوائد لتمويل الإرهاب والمرتزقة وأن يستفيد منها الشعب الليبي دون سواه وهو صاحب الحق في ثروات بلاده.
ثالثا- ضرورة مراجعة حسابات مصرف ليبيا المركزي بطرابلس لمعرفة كيف وأين أنفقت عوائد النفط طيلة السنوات الماضية والتي حرم الشعب من الإستفادة منها ومحاسبة من تسبب في إهدارها وإنفاقها في غير محلها.
وأكدت القيادة العامة أنها ملتزمة بحدود التفويض الممنوح لها من قبل القبائل والشعب الليبي بشأن التفاوض لتحقيق هذه المطالب والتي بدون تحققها لن يكون بالإمكان إعادة الفتح، مشيرة إلى أن شركائها الدوليين والإقليميين يتفهمون مطالب الشعب بهذا الصدد.
كما أشارت القيادة العامة إلى أنه وفي إطار التعاون مع المجتمع الدولي والدول الصديقة والشقيقة والتي طلبت السماح لناقلة نفط واحدة بتحميل كمية مخزنة من النفط متعاقد عليها من قبل الإغلاق وخشية على الصالح العام وحتى لا تتأثر المنشآت النفطية بطول التخزين، فقد استجابت لذلك مراعية مصلحة الشعب الليبي أولا وأخيرا.
وشددت على أن إغلاق الموانئ والحقول النفطية سيستمر لحين تنفيذ مطالب وأوامر الشعب الليبي بشأنها، مضوحة أنها ملتزمة بذلك كونها المنوط بها حماية مقدرات الشعب والمفوضة منه بذلك مؤكدة استعدادها التام للتعاون مع المجتمع الدولي وكل الشرفاء من أبناء الوطن.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved