الصين: التصريحات عن تدنى فاعلية لقاحتنا ضد كورونا أسىء فهمها

آخر تحديث: الإثنين 12 أبريل 2021 - 6:55 م بتوقيت القاهرة

أمريكا تعلن حقن 187 مليون جرعة من اللقاحات.. تخفيف القيود فى بريطانيا.. والسعودية تسمح بإقامة صلاة التراويح فى المساجد لمدة نصف ساعة

قال كبير المسئولين عن مكافحة الأمراض فى الصين: إن تعليقاته عن فعالية لقاحات بلاده المضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد ــ 19) التى أدلى بها فى العطلة الأسبوعية، أسىء تفسيرها. جاء ذلك فيما أعلنت السلطات الأمريكية حقن 187 مليون جرعة من لقاحات الفيروس.

وقال مدير المركز الصينى للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، جاو فو، لصحيفة «جلوبال تايمز» الرسمية: إن الأمر كان «سوء فهم تام» لتعليقاته التى قال فيها إن اللقاحات الصينية توفر مستوى منخفضا من الحماية، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وأوضح أنه كان يقدم «رؤية علمية» مفادها أن تكييف تسلسل اللقاح أو إعطاء لقاحات مختلفة واحدا تلو الآخر يمكن أن يكون أيضا من الخيارات لزيادة الحماية.

وقال جاو: «معدلات الحماية لجميع اللقاحات فى العالم تكون أحيانا مرتفعة، وأحيانا منخفضة. كيفية تحسين فعاليتها مسألة يجب أن يدرسها العلماء فى أنحاء العالم».

وجاءت تعليقات جاو فو خلال مؤتمر فى تشنجدو يوم السبت حول كيفية حل مشكلة الحماية غير الكافية للقاحات الحالية، حسبما ذكر موقع «بينجباى شينوين» الصينى.

ونقل عنه قوله «من الضرورى أيضا النظر فى معالجة انخفاض معدل الحماية للقاحات الموجودة».

وأثارت تعليقاته رد فعل لأن البيانات المتوفرة عن اللقاحات الصينية أقل بكثير مقارنة مع اللقاحات التى توفرت فى العديد من البلدان الأخرى.

واشتكى المنتقدون من نقص الشفافية فى اللقاحات الصينية، التى لم يصرح باستخدامها فى العديد من الدول الأوروبية.

من جهتها، أعلنت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها «سى دى سى»، أمس، أن الولايات المتحدة قامت بحقن 187 مليون جرعة من لقاحات كوفيد ــ 19.

وأعلنت «سى دى سى» حقن 187,047,131 جرعة وتوزيع أكثر من 237 مليون جرعة حتى أمس الأول.

وذكرت الوكالة الحكومية أن أكثر من 119 مليون شخص تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، بينما حصل أكثر من 72 مليون شخص على الجرعتين ليتم تطعيمهم بشكل كامل، حتى الساعة السادسة مساء بتوقيت الساحل الشرقى للولايات المتحدة، بحسب وكالة «رويترز».

وتتضمن حصيلة «سى دى سى» لقاحى «فايزر» و«موديرنا» الذى يتم منحه بجرعتين، ولقاح الجرعة الواحدة من «جونسون آند جونسون». وأضافت «سى دى سى» أن أكثر من 7 ملايين جرعة تم حقنها فى دور العجزة.

وكان الرئيس الأمريكى، جو بايدن، قد أعلن، الأسبوع الماضى، أن لقاحات كورونا ستكون متاحة لـ 90 فى المائة من البالغين فى الولايات المتحدة بحلول 19 أبريل.

وأكد بايدن أن الولايات المتحدة تجاوزت، منذ السابع من أبريل، حاجز 150 مليون جرعة من اللقاحات للوقاية من فيروس كورونا المستجد خلال الأيام الـ 75 الأولى منذ توليه الرئاسة فى 20 يناير الماضى.

وأضاف أن البلاد فى طريقها للوصول إلى 200 مليون جرعة فى أول 100 يوم من رئاسته.

يأتى هذا فيما ترفع بريطانيا قيود احتواء كوفيد ــ 19 جزئيا إذ ستعيد فتح المتاجر والصالات الرياضية والباحات الخارجية للحانات وصالونات تصفيف الشعر.

فيما تعانى دول أخرى من ارتفاع فى عدد الإصابات بينما تواجه حملات التطعيم صعوبات فى حين بلغت حصيلة الوفيات جراء الفيروس على صعيد العالم 2,9 مليون.

وأشاد رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون بتخفيف القيود على اعتباره «خطوة مهمة» باتجاه عودة الحياة إلى طبيعتها فى البلد الذى كان فى السابق الأكثر تضررا جراء الوباء فى أوروبا، بعد حملة تطعيم ناجحة وإجراءات الإغلاق التى خفضت الوفيات بنسبة 95 فى المائة والإصابات بتسعين فى المائة مقارنة بالأرقام المرتفعة التى كانت تسجل فى يناير، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

لكن الهند، ثانى أكثر بلدان العالم كثافة سكانية، شهدت ارتفاعا كبيرا فى عدد الإصابات بعد مهرجانات دينية تواصلت لأسابيع، وتجمعات انتخابية والتساهل فى ما يتعلق بوضع الكمامات.

وسجلت الهند 152 ألف إصابة جديدة بالفيروس، أمس الأول، لتصل الحصيلة الإجمالية إلى 13,3 مليون إصابة.

وتسعى الحكومة لتجنب إغلاق ثانٍ يثير حفيظة السكان لكن العديد من الولايات بدأت تشديد القيود. وفى ولاية ماهاراشترا وعاصمتها بومباى، أُغلقت المطاعم بينما تم حظر تجمع أكثر من خمسة أشخاص.

وأفادت وزارة الصحة بأن ارتفاع عدد الإصابات أدى إلى «زيادة فى الطلب» على عقار «رميدسفير» المضاد للفيروس، فحظرت تصديره رغم تأكيد دراسة دعمتها منظمة الصحة العالمية أن «تأثيره ضئيل حتى معدوم» على تجنيب الوفاة بكوفيد ــ 19.

فى الأثناء، يواصل القلق بشأن الآثار الجانبية ومدى فعالية اللقاحات التى تم اختبارها وإقرارها إثارة المخاوف فى مناطق أخرى فى العالم.

وتخلت أستراليا عن هدفها تطعيم كامل سكانها تقريبا بحلول نهاية العام مع ورود نصائح طبية جديدة تفيد بأن على الأشخاص البالغة أعمارهم أقل من 50 عاما تلقى لقاح فايزر بدلا من أسترازينيكا إثر وجود رابط محتمل بين الأخير وحالات تجلط الدم.

وفى البرازيل، تجاوز عدد المصابين بكوفيد ــ 19 تحت سن الأربعين نصف المرضى فى أقسام الرعاية المركزة فى البلاد الشهر الماضى، وفق ما أفاد باحث أمس الأول فى خضم ارتفاع عدد الوفيات مع انتشار نسخة متحورة جديدة من الفيروس.

وأعلن إديرلون ريزيندى، منسق برنامج صحى للمنظمة البرازيلية لطب الإنعاش، أن عدد المصابين بكورونا البالغين 39 عاما وما دون فى وحدات الرعاية المركزة ارتفع فى مارس بشكل كبير ليتجاوز 11 ألفا، أى 52,2 بالمائة من إجمالى المرضى فى تلك الأقسام.

وفى آسيا، فرضت نحو 40 محافظة تايلاندية قيودا جديدة للمسافرين من بانكوك وغيرها من المناطق التى تشهد تفشيا واسعا لكورونا قبيل فترة السفر بمناسبة العطل، فى وقت تشهد العاصمة ارتفاعا فى عدد الإصابات.
بدورها، بدأت اليابان، تطعيم كبار السن ضد فيروس كورونا، وذلك فى ظل تزايد المخاوف من اندلاع موجة إصابات أخرى.

وستقوم اليابان بتطعيم نحو 36 مليون شخص يبلغون من العمر 65 عاما أو أكثر، أى نحو 29% من تعداد السكان.
عربيا، سمحت السلطات السعودية بإقامة صلاة التراويح فى جميع الجوامع والمساجد بالمملكة، بناء على وصاية اللجنة المعنية بدراسة موضوع الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع تفشى فيروس كورونا.

وجاء فى التعميم، الصادر عن وزير الشئون الإسلامية والدعوة والإرشاد فى السعودية، مساء أمس الأول: «أوصت اللجنة بتجمع صلاة التراويح والقيام وألا تتجاوز 30 دقيقة مع صلاة العشاء فى جميع الجوامع والمساجد بالمملكة، وذلك لتقليل مدة تواجد المصلين مما يسهم فى الحد من فرص التفشيات نظرا للمخاطر التى قد تنشأ خلال شهر رمضان المبارك أثناء وقت الصلوات والتراويح، وما يتطلبه الوضع الوبائى حاليا من اتخاذ إجراءات احترازية مشددة فى الجوامع والمساجد لتفادى ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس».

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved