تلوث الهواء يُخرّب أندر واحات استقبال الطيور المهاجرة في مدغشقر

آخر تحديث: السبت 11 يوليه 2020 - 11:32 ص بتوقيت القاهرة

تقع واحة "تساراساوترا" على بعد 3 كيلومترات من قلب عاصمة مدغشقر، أنتناناريفو، لتكون عزلة كاملة للطيور المائية النادرة عن ضوضاء المدينة، ولكن تزايد التلوث في المدينة الصاخبة بدأ في التأثير على تلك الجنة منذرا بضياعها.

ويقول غين راناريفيرو، مدير الواحة الذي ورث إدارتها من أسرته التي يعود تاريخها للقرن الـ19، لموقع "مونجباي"، إن تلوث الهواء بالمدينة جراء عوادم السيارات يصل الطيور والأشجار بالواحة ليدمرها بكمية الـ157 مايكوجرام بالمتر المكعب من الجزيئات الدقيقة الصلبة الضارة بالجهاز التنفسي، والتي تسبب 20% من الوفيات بين أهالي المدينة، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويضيف راناريفيرو، أن تسرب مياه الصرف ورمي النفايات المليئة بالبلاستيك يضر بالحياة في الواحة، إذ أشارت الدراسات الحديثة إلى أن تناول الطيور للبلاستيك قد يسبب الوفاة لها.

ويقول فيلكس رازافيندراجايو، خبير الحياة البرية، إن مياه الصرف تؤثر على الكائنات الدقيقة في بحيرة الواحة؛ ما يقلل من غذاء الطيور وبالتالي رحيلها عن المنطقة.

ويضيف راناريفيرو، أن التلوث السمعي من ضوضاء المدينة أيضا له أضراره الخطيرة بإفساده النوم المنتظم للطيور والتشويش على قدرتها السمعية للهرب من المفترسات وقدرتها على التواصل مع بعضها للتزاوج.

يذكر أن الواحة تضم 49 نوعا مختلفا بين الطيور المحلية النادرة والمهاجرة، ومنها أنواع مدرجة على قوائم الحيوانات المهددة بالانقراض.

 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved