بعد أكثر من 18 ألف شكوى.. «بي.بي.سي» تعتذر عن كلمة عنصرية في تقرير إخباري

آخر تحديث: الإثنين 10 أغسطس 2020 - 2:12 م بتوقيت القاهرة

اعتذر المدير العام لهيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي"، توني هول، عن استخدام كلمة عنصرية خلال تقرير إخباري بعد حوالي 10 أيام من بث التقرير وتلقيها أكثر من 18 ألف شكوى.

واستخدمت مراسلة "بي.بي.سي" ذات البشرة البيضاء، فيونا لمدن كلمة غير لائقة في وصف ذوي البشرة السوداء في تقرير عن هجوم ذي طابع عنصري استهدف موظفا شابا في هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية في مدينة بريستول، تم بثه عبر "بي. بي.سي" في 29 يوليو الماضى.

وتلقت هيئة الإذاعة البريطانية أكثر من 18600 شكوى ضد التقرير، كما أفادت هيئة مراقبة البث "أوفكوم" بأنها تلقت 384 شكوى، ليصبح ثاني أكثر تقرير يتم التقدم بشكاوى ضده منذ عام 2017.

ودافعت "بي.بي.سي" في البداية عن التقرير، ولكن وفقا للإعلامي سكوت بريان، أرسل توني هول، مدير عام هيئة الإذاعة البريطانية بريدا إلكترونيا إلى الموظفين قائلا: "تقر هيئة الإذاعة البريطانية الآن أنه كان يجب علينا اتباع نهج مختلف في وقت البث ونأسف جدا لذلك".

وأضاف هول: "يجب أن أوضح أن هدفنا كان تسليط الضوء على الهجوم العنصري".

وتابع: "هذا هو واجبنا الصحفي الذي يجب أن تستمر هيئة الإذاعة البريطانية في تغطيته وستستمر في ذلك".

وأوضح مدير عام هيئة الإذاعة البريطانية: "أدرك الآن أنه بالرغم من النوايا الحسنة، إلا أننا أنتهى بنا المطاف بخلق حالة من الضيق بين العديد من الأشخاص".

واستدرك قائلا: "يجب أن تكون أي مؤسسة قادرة على الاعتراف عندما ترتكب خطأ ما، لقد ارتكبنا أحد الأخطاء هنا لذلك من المهم نستمع ونتعلم منه، وهذا ما سنواصل القيام به".

وأشارت صحيفة " إندبندنت" البريطانية إلى أن تأخر الاعتذار من جانب هيئة الإذاعة البريطانية، دفع منسق الأغاني بإذاعة "وان إكسترا" التابعة لـ"بي.بي.سي"، ديفيد وايتلي الذي يحمل الاسم الفني دي جي سايدمان، للاستقالة، قائلا: "بدون أعذار، أشعر بعدم الراحة أثناء تواجدي في هذه المؤسسة".

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved