العناني: الدولة المصرية تعمل حاليًا على عودة السياحة إلى أرقامها قبل جائحة كورونا

آخر تحديث: الخميس 9 يوليه 2020 - 1:18 م بتوقيت القاهرة

أكد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، أن الدولة المصرية تعمل حاليًا على عودة السياحة في القريب العاجل إلى أرقامها قبل جائحة كورونا، مشيرًا إلى أن مصر أظهرت مرونة فى التصدى و التعامل لعدة أزمات سابقة شهدتها البلاد خلال العقدين الماضيين.

جاء ذلك خلال مشاركته ، ووزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية هالة السعيد ، فى جلسة نقاشية نظمتها مجموعة بوسطن الاستشارية لاستشارات الأعمال، بهدف مناقشة مستقبل التخطيط لمجال السياحة فى مصر، وجهود الدولة المصرية لتحقيق الاستفادة القصوى من هذا القطاع.

وشهدت الجلسة النقاشية التى جاءت تحت عنوان "مقدمة ومنظور حول قفزة السياحة في مصر" وعقُدت عبر تقنية الفيديو كونفرانس حضور كل من د. زياد بهاء الدين، نائب رئيس مجلس الوزراء المصرى الأسبق، و فرانشيسكو بالمييري MD، شريك أول ومشرف على السوق المصري، وجوزيبي فالكو، العضو المنتدب والشريك التنفيذي لشركة BCG ، وباتريك دوبوكس، الشريك الأول والرئيس التنفيذي لشركة BCG Africa بالدار البيضاء، وفنسنت تشين، شريك أول لشركة BCG ، مشرف على منطقة سنغافورة، وباسم فايق، شريك ومشرف لشركة BCG فى القاهرة، و د. ندى مسعود، المستشار الاقتصادى لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية.

وأوضح العناني – وفقا لبيان لوزارة السياحة والأثار اليوم- أن السياحة الأوروبية شكلت ما يقرب من 60% من السياحة فى مصر خلال عام 2019، مشيرًا إلى أن الدولة المصرية تسعى لخلق وجهات سياحية جديدة داخل البلاد من خلال التوسع فى إنشاء المتاحف الآثرية وتأسيس مدن جديدة مثل مدينة العلمين الجديدة والتى من المتوقع أن تكون أحد أهم الواجهات السياحية فى مصر خلال السنوات القادمة، مشيرًا إلى أن مصر استقبلت في عام 2019 ما يقرب من 2 مليون سائح من ألمانيا و 1.5 مليون سائح من أوكرانيا.

كما أعلن وزير السياحة والآثار، أن الوزارة ستقوم بافتتاح عدد من المشاريع الأثرية الهامة خلال الفترة المقبلة، والتى تعمل عليها منذ سنوات وبعضها كان متوقفًا وهو الأمر الذي يعطي انطباعًا عن مدى اهتمام الدولة بقطاع السياحة والآثار، وتلك المشروعات تمثل إضافة جديدة للمقصد السياحي المصري.

ومن جانبها أشارت د. هالة السعيد إلى الدور المهم الذى يلعبه قطاع السياحة فى زيادة الناتج المحلى، وتوفير فرص عمل عدة فى مختلف أنشطة القطاع أو فى الأنشطة والقطاعات المرتبطة والمتداخلة معه، مؤكدة ضرورة الاهتمام بالقطاع السياحى وتحقيق زيادة كبيرة فى عوائده.

وأوضحت السعيد أن الدولة اتخذت العديد من الإصلاحات والإجراءات، التي تسعى لتهيئة بيئة الأعمال وإعادة ثقة المستثمرين في الاقتصاد المصري ، بهدف تحقيق النمو الشامل والمستدام، مشيرة إلى أن قطاع السياحة يُعد شريك رئيسي للحكومة في تحقيق التنمية، مؤكدة وجود خطة شاملة للإصلاح الهيكلي لعدد 7 قطاعات واعدة في الاقتصاد منها المجال السياحي.

كما أكدت السعيد أن مصر دائمًا ما تستهدف جذب أسواق جديدة فى مجال السياحة، مشيرة إلى أن المستهدف بشكل أساسى هو الطبقات المتوسطة، غير أن الدولة المصرية تسعى لجذب شريحة أكبر من السياح إلى المناطق السياحية فى مصر على رأسهم الطبقات العليا التى يمكن أن تكون أحد أهم الشرائح السياحية المناسبة للسياحة الثقافية.

ورحبت وزيرة التخطيط بالتعاون مع مجموعة بوسطن الاستشارية لاستشارات الأعمال والاستفادة من خبرات الشركة فى مجال الاستشارات الإدارية الاستراتيجية لتحقيق رؤية متكاملة حول التطوير الأمثل لمجال السياحة فى داخل مصر.

فيما أكد ممثلوا مجموعة بوسطن الاستشارية أن المجموعة ستتقدم بمقترح للدولة المصرية يهدف إلى تحقيق قفزة غير مسبوقة فى مجال السياحة المصرية، مؤكدين أهمية العمل على إعادة التسويق لمصر كأحد الوجهات السياحية الرائعة لمختلف السياح حول العالم والتى تعد خطوة هامة لتعزيز ودعم السياحة داخل البلاد.

يذكر أن مجموعة بوسطن الاستشارية هي شركة استشارات إدارية عالمية لها مكاتب في 42 دولة ويقع مقرها الرئيس في بوسطن، وتعرف على أنها واحدة من أرفع الشركات الاستشارية مستوى في العالم، وتشتهر المجموعة بابتكار العديد من أساليب التحليل الإداري ومنها مصفوفة النمو والمشاركة، وتأثيرات منحني الخبرة وغيرها.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved