رئيس المرابطين بالقدس: ما يحدث في الشيخ حراج يصل لجرائم حرب وتطهير عرقي

آخر تحديث: الأحد 9 مايو 2021 - 11:56 م بتوقيت القاهرة

قال يوسف مخيمر، رئيس هيئة المرابطين في القدس، إن ما يحدث حاليًا في حي الشيخ جراح يعد استمرارًا للتغول الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، وتصعيدًا لوتيرة الاقتحامات وترويع الأمنين في بيوتهم، بشكل يصل إلى مستوى جرائم الحرب والتطهير العرقي.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «كلمة أخيرة» الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء الأحد، أن قوات الاحتلال تريد أن تنتزع السكان الأمنين من بيوتهم، مشيرًا إلى أن يحضرون قرار المحكمة الإسرائيلية العنصرية لتثبيت التهجير لسكان الحي.

وأوضح أنه المحكمة علقت القرار بعد بطولات شباب المقدسين الذين صمدوا، رافضين تسليم منازلهم أو التفريط في ذرة تراب من القدس، متابعًا: «القدس عربية وإسرائيل احتلال.. ومهما حدث لن تغيب الحقيقة».
وأشار إلى انسحاب قوات الاحتلال من حي باب العمود، موضحًا أن حي الشيخ جراح تم تسميته بهذا الاسم، نسبة إلى طبيب القائد صلاح الديني الأيوبي، والذي كان قد اتخذ من الحي سكنًا له.

وذكر أن حي الشيخ جراح من الأحياء المقدسة المتاخمة للبلدة القديمة القدس، ويشكل القفص الصدري الذي يحيط بها بما فيه الحرم القدسي الشريف،

ولفت إلى أن سكان حي الشيخ حراج من المواطنين الذين تم تهجيرهم كلاجئين من بيوتهم بعد حرب 1948، بعد احتلال غرب مدينة القدس، مشيرًا على نجاح الاحتلال في تهجير العديد من المنازل على مدار الـ 20 عامًا الماضية.
وأفاد بأن أحياء الشيخ حراج وسلوان ورأس العمود من المناطق المستهدفة أكثر بالاستيطان، معربًا عن سعادته بتضامن الدول العربية مع ما يحدث في فلسطين وخاصة مصر.

واستطرد أن عدد المصابين جراء أعمال العنف في الشيخ جراح تصل إلى 500 جريح من بينهم إصابات بسيطة ومتوسطة، مضيفًا أن المقدسين مرابطون ويضحون بكل ما يملكون من أجل مدينهم.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved