اليقظة الذهنية والعلاج بالفن.. أساليب لتحسين الصحة النفسية

آخر تحديث: الثلاثاء 7 يوليه 2020 - 6:42 م بتوقيت القاهرة

يُعرف استخدام الأساليب الفنية لعلاج الاضطرابات النفسية وتحسين الصحة العقلية باسم العلاج بالفن، وهو تقنية تقوم على فكرة أن التعبير الإبداعي يمكن أن يعزز الشفاء والرفاهية العقلية، ويستخدم الفن لمساعدة الناس على استكشاف العواطف، وتطوير الوعي الذاتي، والتعامل مع الإجهاد، وتعزيز احترام الذات، والعمل على المهارات الاجتماعية.

ويمكن استخدام الفن لمساعدة الأشخاص على التواصل والتغلب على التوتر واستكشاف جوانب مختلفة من شخصياتهم، ووفق جمعية العلاج بالفن الأمريكية، يدمج العلاج بالفنون تقنيات العلاج النفسي مع العملية الإبداعية لتحسين الصحة العقلية والرفاهية.

وتظهر الدراسات أن إنشاء الفن يحفز إفراز الدوبامين، ويتم إطلاق هذه المادة الكيميائية عندما نقوم بشيء ممتع، وهي تجعلنا نشعر بالسعادة، يمكن أن تكون زيادة مستويات هذا الناقل العصبي الذي يجعل الشخص يشعر بالرضا مفيدًا جدًا إذا كان يعاني من القلق أو الاكتئاب، وفق ما ذكره موقع "ريتور" المتخصص في الصحة النفسية.

ويتفق خبراء الصحة العقلية على أن العلاج بالفن له فوائد عديدة، من تعزيز احترامك لذاتك، ومنح الشخص منفذًا آمنًا لتخفيف المشاعر، المساعدة على التعرف وفهم نفسك أفضل.

ووفق الفنانة التشكيلية ماري آن، أثناء عملية الإبداع الفني ستأخذ نفسك في رحلة اكتشاف الذات التي ستساعدك على إزالة الحواجز العاطفية، وتعلم كيفية التواصل مع نفسك ومع الآخرين.

وفي تقرير حديث أرلين كونسيك، متخصصة في علم النفس بجامعة ويسترن، قالت: "أصبح العلاج بالفن شائعًا لأول مرة كشكل من أشكال العلاج في أربعينيات القرن العشرين كطريقة لاستخدام الفن إما كنهج للعلاج أو كجزء من العلاج النفسي نفسه، فهو يخلص طريقة للتعرف على المشاعر التي يحملها الإنسان بالداخل وإطلاقها، وعند استخدامه -العلاج النفسي بالفن- سيقوم معالجك بتحليل الفن الذي تنشأه لتطوير نظرة ثاقبة على مشاعرك النفسية وذاتك".

وذكرت في موقع "فيري ويل مايند" المتخصص في مقالات الصحة العقلية، جانباً من العلاج بالفن، وهو ما يرتبط باليقظة الذهنية، وقد نشأ هذا المفهوم من الممارسة البوذية ويعكس التركيز على الوعي بالمشاعر والأحاسيس الجسدية في الجسم، عندما تكون واعيًا، لديك قدرة محسنة من حيث إدراكك الذاتي وقدرتك على التفكير في تجربتك وحياتك اليومية.

ويعد العلاج الفني القائم على التركيز على الذهن مفيدًا لأنه يمكن أن يكون أسهل في الممارسة من حضور مواعيد العلاج النفسي، يمكن ممارسة التأمل بمفردك في المنزل على سبيل المثال، كما يمكن ممارسة العديد من أشكال اليقظة القائمة على الفن، ومن الأمثلة على ذلك:

• ارسم صورتك
هذا تمرين يتم الاستعانة به لقبول الذات، حاول أن تجعل الصورة واقعية قدر الإمكان وتقبل أي عيوب تحددها في الصورة.

• دراسة المواد الفنية بعناية
اختبر الفن بعين واعية باستخدام كل حواسك الخمسة، ماذا ترى، تشعر، تلمس، تسمع، انخرط في التحفيز الحسي وراقب استجاباتك لجميع أشكال الفن في حياتك اليومية.

• استخدم الفن للتعبير عن العواطف
أثناء الرسم أو النحت أو التصوير أو إنشاء الفن بطريقة أخرى، حاول توجيه العواطف والمشاعر التي تشعر بها في جسمك، راقب أي أحاسيس جسدية أثناء الرسم أو التلوين، عبر عن الأحداث السعيدة أو المجهدة في يومك أو خلال الفترة السابقة، استرد المشاعر التي تشعر بها في جسمك واعرضها في فنك للمساعدة في التعرف على احتياجاتك التي لم يتم تلبيتها والعواطف الخفية داخلك.

• إنشاء ملصقات فنية أو تعبيرية تشرح عواطفك ومشاعرك خلال اليوم.

• ملاحظة التغيرات التي تسبق وتأتي بعد ممارسة نوع ما من الفن، وتأثيرها على صحتك النفسية.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved