«الحزب الناصري» يعلن عقد مؤتمره العام 20 أغسطس

آخر تحديث: الجمعة 6 أغسطس 2021 - 1:50 ص بتوقيت القاهرة

أعلن المكتب السياسي للحزب العربي الديمقراطي الناصري، عقد المؤتمر العام للحزب في 20 اغسطس الجاري، وإعادة بناء الحزب دون إقصاء أو استبعاد لأي ناصري، مشيرا في الوقت ذاته إلى تكليف مصطفي القاضي نائب رئيس الحزب قائمًا بأعمال رئيس الحزب.

وقال الحزب في بيان أصدره اليوم، إن مصطفى القاضي مكلف كذلك بالاستمرار في إجراءات عقد المؤتمر العام وفقا للقواعد التنظيمية والانتخابات القاعدية التي تمت على مستوي كافة الوحدات و المحافظات.

وأشار الحزب إلى أن تلك الإجراءات، بأنها جاءت إيمانًا من أعضاء الحزب العربي الديمقراطي الناصري بأن توحيد التيار الناصري هو فرض عين على كل ناصري مخلص يسعى لرص الصفوف من أجل التصدي لما تواجهه الأمة من تحديات ، واعترافًا بفضل الأجيال الناصرية المتعاقبة ونضالها الشريف من أجل بناء حزب ناصري يليق باسم الزعيم الخالد جمال عبد الناصر منذ تأسيس الحزب عام 1992.

وأكد المكتب، أن الإجراءات تأتي انطلاقا من حرص الحزب الدائم على ترسيخ قيم المشاركة البناءة والعمل التنظيمي الفعال، وإعلاء مصلحة التيار الناصري على أي حسابات شخصية أو مطامح فردية.

ودعا المكتب السياسي للحزب إلى المشاركة في الفعاليات والأنشطة الجماهيرية والتنظيمية، التي ينظمها أعضاء الحزب وقياداته من أجل استكمال بناء التنظيم الحزبي.

وأكد، أن الحزب العربي الديمقراطي الناصري، هو المؤسسة الجامعة لجموع الناصريين في مصر، والمظلة القومية التي تتسع لأبناء التيار الناصري من المحيط إلى الخليج، والذي لا يمكن أن يغلق أبوابه أمام أي عضو من أعضائه مهما اختلفت الرؤى وتباينت الآراء طالما أن هذا الاختلاف لا يمس جوهر الفكر الناصري وطالما كان ذاك التباين لا يتعارض مع ثوابت المشروع الناصري.

وذكر: "أن الحزب الناصري الذي بقي بعد رحيل المناضل ضياء الدين داوود مؤسسه وأول رئيس له، سيبقى بعد رحيل المناضل سيد عبد الغني الذي ترأس الحزب في ظروف بالغة الصعوبة وكان مشهود له بسعيه النبيل و المخلص لتوحيد التيار الناصري".

وأكد المكتب السياسي: "أن قياداته ممثلة في المكتب الذي تمسك بالقواعد التنظيمية بعد غياب المناضل الكبير سيد عبد الغني رئيس الحزب و من قبله بفترة وجيزة المناضل الكبير محمد الأشقر النائب الأول لرئيس الحزب و أخيرا فقدان المناضل الكبير عبد الرحمن الجوهري نائب رئيس الحزب في شهر مايو، تؤكد استمرار العمل بذات الروح النضالية".

وأعلن المكتب السياسي للحزب العربي الديمقراطي الناصري، أن قيادات بالحزب خلال الفترة الأخيرة عقدت سلسلة من اللقاءات مع لجان أكثر من 15 محافظة ناقشوا خلالها مستقبل العمل الحزبي وسبل تفعيل دور الحزب في خدمة قضايا الوطن والأمة، مؤكدين أهمية استمرار وإعادة بناء الحزب دون إقصاء أو استبعاد لأي ناصري يرغب في العمل تحت مظلة الحزب.

وتابع : وأكد الجميع خلال تلك اللقاءات على أهمية استمرار اجراءات عقد المؤتمر العام للحزب في 20 اغسطس الحالي، وإعادة بناء الحزب دون إقصاء أو استبعاد لأي ناصري يرغب في العمل تحت مظلة الحزب.

واختتم بيانه بالقول: "أيادينا ممدوة للجميع وتلك أبواب الحزب مشرعة على مصراعيها لكل أبناء التيار الناصري الذي يتسع للجميع و يحتاج كل الجهود من أجل مستقبل أفضل للحزب والتيار الناصري، ومن أجل دور أكبر في خدمة بلادنا وأمتنا وجماهير شعبنا القائد والمعلم".

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved