أحمد حجاج: توقيع 12 مذكرة تعاون بين مصر والسودان خلال زيارة السيسي للخرطوم

آخر تحديث: السبت 6 مارس 2021 - 12:41 م بتوقيت القاهرة


قال السفير أحمد حجاج، الأمين العام المساعد السابق لمنظمة الوحدة الإفريقية، إن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى الخرطوم، اليوم السبت، ستشهد توقيع 12 مذكرة تفاهم للتعاون بين البلدين في مختلف الميادين، موضحًا أنها تشمل النواحي الثقافية والاقتصادية والصحية والموضوعات التنموية المختلفة بين البلدين.

وأعرب حجاج، خلال مداخلة هاتفية لفضائية «إكسترا نيوز»، صباح السبت، عن أمنياته في أن تضم مذكرات التفاهم مذكرة للتعاون الثقافي، مؤكدًا أن زيادة الوعي بين البلدين في النواحي الثقافية تربط الشعبين أكثر من أي شيء آخر.

وأضاف أن توقيت زيارة الرئيس للخرطوم جاء في مرحلة هامة العلاقات المصرية السودانية، معلقًا: «يجب التوصل لصيغة للارتقاء بهذه العلاقات، بحيث تستمر بوتيرة مرتفعة لوقت طويل».

وأشار إلى وجود آفاق كبيرة للارتقاء بالعلاقات بما تستحقه من تاريخ وتحديات تواجه الشعبين، قائلًا إن ملف سد النهضة من أهم المواضيع التي يبحثها الرئيس السيسي، وخاصة مع تعنت الحكومة الإثيوبية والإقبال على الملء الثاني للسد دون الوصول لاتفاق ملزم.

وذكر الأمين العام المساعد السابق لمنظمة الوحدة الإفريقية، أن رفع الحظر عن دخول السلع المصرية إلى السودان، يؤدي إلى طفرة للصادرات المصرية، وخفض أسعار السلع داخل المجتمع السوداني، فضلًا عن تحقيق المنفعة المتبادلة بين البلدين.

ووصل الرئيس عبدالفتاح السيسي، صباح اليوم السبت، إلى الخرطوم في زيارة رسمية إلى جمهورية السودان، في أول زيارة رسمية بعد تشكيل مجلس السيادة السوداني.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي، بأن زيارة الرئيس السيسي إلى السودان، التي تعد الأولى من نوعها عقب تشكيل مجلس السيادة الانتقالي، تأتي ترسيخا لجهود مصر بقيادة الرئيس لدعم السودان وشعبها الشقيق خلال المرحلة التاريخية الحالية الهامة التي يمر بها، بالإضافة إلى الحرص على التنسيق المشترك وتوحيد الرؤى والمواقف بين البلدين تجاه مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ومن المقرر أن تشهد زيارة الرئيس السيسي إلى الخرطوم عقد قمة مصرية سودانية، فضلاً عن عدد من اللقاءات الثنائية مع كبار القادة والمسئولين السودانيين، وذلك لمناقشة مختلف الملفات المتعلقة بالتعاون المشترك وسبل تعزيز العلاقات الثنائية، خاصةً على الصعيد العسكري والأمني والاقتصادي، تجسيدا للإرادة القوية المتبادلة بين البلدين الشقيقين لتعزيز أطر التعاون بينهما في كافة المجالات وبما يسهم في تحقيق مصالحهما المشتركة.

ومن المقرر أيضا أن تشهد الزيارة التباحث حول أهم التطورات فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والقارية، خاصةً قضية سد النهضة، والأمن في البحر الأحمر، وتطورات الأوضاع على الحدود السودانية.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2021 ShoroukNews. All rights reserved