«الحرف اليدوية» تستهدف مضاعفة الصادرات 4 مرات خلال خمس سنوات

آخر تحديث: الخميس 5 ديسمبر 2019 - 10:18 م بتوقيت القاهرة

مسعد عمران: الخطة بتكلفة 650 مليون جنيه سنويا
زيادة الصادرات لمليار دولار.. وتوفير 500 ألف فرصة عمل خلال 5 سنوات

تستهدف غرفة صناعة الحرف اليدوية مضاعفة حجم الصادرات من 3 ــ 4 مرات خلال خمس سنوات لتصل إلى مليار دولار مقابل 184 مليون دولار حاليا.. وفق مسعد عمران، رئيس غرفة صناعة الحرف اليدوية التابعة لاتحاد الصناعات المصرية، فى حواره لـ«الشروق»، مشيرا إلى أن هذه الزيادة تتطلب حصر كل القطاعات وتوفير التمويل اللازم.

ويؤكد عمران أن الصناعات التراثية والحرفية، تمثل قيمة مضافة للاقتصاد القومى؛ حيث تعتمد بشكل كبير على الخامات المحلية والإبداع البشرى، وتحافظ على التراث المصرى الحضارى من الحرف التقليدية، كما أنها تعتمد على مهارة اليد وليس الآلات الحديثة، لذلك تعتبر من الصناعات كثيفة العمالة وتساهم بشكل كبير فى خفض معدلات البطالة ودفع عجلة الإنتاج بالاقتصاد القومى.

لكن عمران يتحدث عن «حرب بقاء» يخوضها قطاع منتجات الحرف اليدوية التراثية، فى ظل المشكلات التى تواجه العاملين فيه والمتمثلة فى ارتفاع سعر الخامات وتكلفة إنتاج المصانع وغياب التمويل، مضيفا أن غرفة صناعة الحرف اليدوية تسعى لإحياء هذا القطاع من خلال حصر أصناف الصناعة بدمج القطاعات غير الرسمية بالقطاعات الرسمية.

ولفت عمران إلى أن القطاع غير الرسمى يستحوذ على نحو 97% من إجمالى القطاع بمصر، بينما الرسمى يمثل الـ 3% المتبقية، وذلك وفقا «لخطة واستراتيجية تنمية وتطوير القطاع التى تقدمت بها لوزارة الصناعة ولم يتم الرد عليها».

وتابع أن تكلفة الخطة تصل لنحو 3,3 مليار جنيه خلال 5 سنوات بواقع 650 مليون جنيه سنويا، وتعمل على زيادة الصادرات وتوفير فرص عمل لائقة وتطوير المنتجات وتحقيق المنافسة الخارجية.

وقال رئيس الغرفة: إن الغرفة ستتقدم بمذكرة ملخصة لرئيس الجمهورية عن خطة واستراتيجية تطوير القطاع وما يحتاجه ومردوده الاجتماعى والاقتصادى.

وأوضح عمران أن الخطة تم إرسالها إلى وزارة الصناعة، لكى يتم اعتمادها من قبل الحكومة، «تم الانتهاء منها وعرضها منذ عام، ولم يتم صرف الدعم والتمويل حتى الآن.. نحتاج تقديم هذا الدعم من وزارة المالية باعتباره مشروعا قوميا».

ووفق رئيس غرفة صناعة الحرف اليدوية، تشمل الاستراتيجية الجديدة عددا من المحفزات لتشجيع الشركات على دخول القطاع الرسمى، «الخطة تشمل كل ما يتعلق بالحرف اليدوية ولكن نحتاج إلى تمويلها».

وتابع عمران، أن الغرفة تسعى حاليا لرفع كفاءة جودة المنتجات لزيادة قدرتها التنافسية فى السوقين المحلية والخارجية، من خلال تقليل الواردات من المواد الخام وإحلال بديل محلى، مضيفا «نستهدف تصدير نحو 25% من حجم إنتاجنا سنويا مقارنة بـ 10% يتم تصديرها حاليا، مقدرا حجم الإنتاج بنحو 20 إلى 25 مليار جنيه كل عام».

وفيما يتعلق بصادرات الحرف اليدوية، أشار عمران إلى تدنى حجم الصادرات عاما بعد عام بسبب رفع الدعم عن المعارض، «البرنامج الجديد أصبح يدعم الشركات بنسبة 50% فقط بدلا من 80% سابقا.. طالبنا بتعديلها ولكن لم يتم الموافقة عليها».

وسجلت صادرات الحرف اليدوية خلال الـ 8 شهور الأولى من العام الحالى نحو 131 مليون دولار بتراجع 8% خلال الفترة المماثلة من عام 2018.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved