فريق برازيلي يستغنى عن لاعبيه بسبب أزمة كورونا

آخر تحديث: الجمعة 5 يونيو 2020 - 11:32 م بتوقيت القاهرة

أعلن نادي كروزيرو، أحد أعرق الأندية البرازيلية، الذي هبط في 2019 لدوري الدرجة الثانية للمرة الأولى في تاريخه، عن فسخ عقد اثنين من لاعبيه، وهما روبينيو، وإديلسون، إزاء الوضع المادي الصعب الذي يمر به.

وأثرت أزمة كورونا في البرازيل، التي تعد ثاني أكثر بلاد العالم في عدد الإصابات (أكثر من 600 ألف حالة)، والثالث في عدد الوفيات (34 ألف حالة)، على الوضع الاقتصادي للأندية الأساسية لكرة القدم في البلد اللاتيني.

كما أفاد نادي بوتافوجو، عن فسخ عقد لاعبه الأرجنتيني ماورو جويل كارلي.

إلا أن الوضع يبدو أصعب داخل نادي كروزيرو، الذي يمر بأزمة مؤسسية واقتصادية ورياضية عميقة، أدت إلى هبوطه لدوري الدرجة الثانية.

وقامت العديد من الأندية البرازيلية الكبرى مثل فلامنجو، بالميراس، كورينثيانز وفاسكو دا جاما، بخفض رواتب اللاعبين، للتخفيف من وطأة أزمتها الاقتصادية جراء كورونا.

وتشهد المنافسات الكروية في البرازيل توقفا في نشاطها منذ مارس الماضي، ولم يتم تحديد موعد استئناف مباريات الدوري، الذي كان من المنتظر عودته في الأسبوع الأول من مايو الماضي، قبل أن يتم إيقافه.

ورغم عدم وجود موعد محدد لعودة كرة القدم في البرازيل، فإن العديد من الأندية البرازيلية عادت للتدريبات، مثل جريميو، إنترناسيونال، أتلتيكو مينيرو، وفلامنجو.

 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved