المشاركون في المؤتمر الدولي للثقافة الرياضية: الإعلام الرقمي مستقبل الاستثمار في صناعة الرياضة

آخر تحديث: الأربعاء 3 يونيو 2020 - 5:36 م بتوقيت القاهرة

شهدت جلسات اليوم الثاني للمؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية مناقشات ثرية تناولت دور الإعلام في دعم عودة النشاط الرياضي واستراتيجية الحفاظ على النمو لصناعة الرياضة.

أجمع المشاركون في الجلسة الأولى على أن ثورة جديدة انطلقت في الإعلام الرياضي بعد كورونا ، وكان الإيطالي جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للثقافة الرياضية أول من توقف أمام المتغيرات التي تصاحب العمل الإعلامي الميداني في ظل كورونا، من حيث تخفيض عدد الصحفيين في الملاعب، ولذا بات مطلبا ملحا للاعلام ان يعدل من مساره في التغطية لتتحول من ميدانية إلى رقمية.

من جانبه أكد الإعلامي السعودي فواز الشريف النائب الأول لرئيس الاتحاد العربي للثقافة الرياضية أن مرحلة جديدة بدأت الآن في العالم وعلى الإعلام الرياضي أن يواكبها ويتطور معها ، مشيرا أن الإعلام الرقمي سيكون البديل القوي على الساحة في ظل هذه الجائحة، مشيدا بما قدمته حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز من رعاية صحية هدفها حياة الإنسان وأمانه الصحي.

وتوقف الإعلامي اللبناني حسن شرارة رئيس الاتحاد اللبناني للثقافة الرياضية عند موقف الرياضة الآن في العالم، مؤكدا أنها تواجه تحديات أساسية، مشيرا إلى أن لبنان كان سباقا في طرح هذه المشكلة عند تنظيمه لمؤتمر عن مستقبل الإعلام في ظل التطور الرقمي للوقوف على مدى قدرة الإعلام التقليدي على الصمود والاستمرار، وأكد شرارة على أن تحديات عدة يواجهها الإعلام الرياضي قبل انتشار فيروس كورونا وزادت بالتأكيد بعده، من هنا فإن عودة الرياضة الآمنة تتطلب تدخلات الدول خصوصا وأن ميزانيات الرياضة تبقى قليلة مهما كانت قيمتها خصوصا في الوطن العربي.

ولفت الكاتب الصحفي أيمن بدرة رئيس تحرير أخبار الرياضة ونائب رئيس الاتحاد المصري للثقافة الرياضية الأنظار إلى أن توقف النشاط الرياضي تسبب في انحراف الإعلام عن مساره ودخوله في مناطق شائكة تسببت في زيادة الاحتقان بين الجماهير، وأشار بدرة إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب تنسيقا بين الهيئات الإعلامية والاتحادات الرياضية في حضور المؤتمرات الصحفية.

وطالب الإعلامي المغربي عبد اللطيف المتوكل رئيس الرابطة المغربية للصحفيين الرياضيين ونائب رئيس الاتحاد الأفريقي للثقافة الرياضية بضرورة قيام الإعلام بدعم جهود الحكومات والمجتمعات في مواجهة الفيروس لضمان انحساره وتقليص عدد الإصابات والوفيات، وأكد المتوكل على أن الإعلام الرياضي تضرر بفعل توقف الأحداث والبطولات وما نتج عنها من نقص المعلومات، لكنه نجح في ملء الفراغ بمواكبته لكل المؤسسات والنجوم عبر الإنترنت.

وفي الجلسة الثانية التي تناولت استراتيجية الحفاظ على النمو لصناعة الرياضة، حيث تحدث الدكتور عماد البناني، مؤكدا على أن الأبعاد الاقتصادية للرياضة واحدة سواء قبل أو بعد كورونا، ولكن باختلاف نسب تأثير كل متغير وفق معطيات الموقف، وحدد الدكتور البناني إجراءات عدة يجب اتباعها قبل عودة النشاط الرياضي تتمثل في عمل اختبارات طبية لكل المشاركين في البطولات.

وأعلن سعد شلبي استاذ اقتصاديات الرياضة والمستشار لرئيس جامعة جدة والمستشار العلمي للاتحاد العربي للثقافة الرياضية أن الاعلام الرقمي هو مستقبل الاستثمار في صناعة الرياضة، مشيرا إلى متغيرات السوق التي أظهرتها عودة الدوري الألماني وارتفعت معدلات المشاهدة للمباريات إلى مليار و٢٠٠ مليون شخص وترجمت لمبيعات غير مسبوقة وبات الآن مصطلح اقتصاد المعلومات مهما وله قدرة على الإنتاج وأكد على أن مستقبل نمو الأسواق قادم من افريقيا التي تمتلك اكبر أصول لتحقيق نمو من خلال الأيدي المنتجة في الرياضة مثل اللاعبين وأن السوق الصيني والياباني والخليجي سيكون المستوي لهذا النمو، وتوقف الدكتور سعد شلبي عند قاعدتين وضعهما لتفسير الموقف الحالي لاقتصاد الرياضة في ظل توقف النشاط أولهما الاستفادة من التكنولوجيا سيكون الأساس للحفاظ على الاستدامة والثاني ان الاعلام الجديد يمثل تهديدا لحقوق الملكية الفكرية مع ضرورة السيطرة على التوازن بين المشجعين والملاك عند إنشاء المحتوى بعدما ظهر البلاتفورم الذي هو سوق جديد وأختتم شلبي حديثه بأن البث التلفزي سيتراجع بسبب المنصات الرقمية.

من جهته توقف البرتغالي نونو كاردوزو مدير تطوير الأعمال الدولية لنادي سبورتنج لشبونة عند المنحة من محنة كورونا وهي تعلم عادات جديدة مثل التباعد والإجراءات الوقائية وحسن استخدام التكنولوجيا.

من جهته أكد الإعلامي العماني سالم الحبسي رئيس الاتحاد الخليجي للاعلام الرياضي على أن الرياضة هي صناعة قيمتها ٤٧٠ مليار دولار وبالتأكيد تأثرت بتوقف النشاط دون سابق إنذار، وطالب الحبسي بضرورة مراجعة التشريعات والقوانين لتسهل للمستثمرين ومنحهم ضمانات تجذبهم للاستمرار في رعايتهم للرياضة، وأشار الحبسي إلى أن سياسة بيع حقوق البث التلفزيوني لابد أن تتغير ويسمح بالبيع الجزئي.

وأكد الدكتور فتحي بلغول الأستاذ بكلية التربية الرياضية وتكنولوجياتها بالجزائر على أن التعاقدات في سوق الرياضة لن تكون كما كانت في السابق وإن القيم التسويقية للاعبين والأندية لابد أن تنخفض في ظل تراجع المداخيل وربما تعلن هيئات كثيرة إفلاسها، لذا فإن المطلوب الآن الاعتماد على الاقتصاد الرقمي و البيع الاليكتروني للحقوق وتشجيع العمل عن بعد. وتختتم غدا الخميس فعاليات المؤتمر بجلسة عن تعديل المسار من الناحية القانونية والتعاقدات وبعدها الجلسة الختامية التي يتحدث فيها أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب راعي المؤتمر وتعلن التوصيات.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved