%148 نموا فى إيرادات القلعة خلال النصف الأول من 2020

آخر تحديث: الخميس 1 أكتوبر 2020 - 6:37 م بتوقيت القاهرة

4 مليارات جنيه إيرادات مشروع «المصرية للتكرير» فى الربع الثانى
ارتفعت إيرادات شركة القلعة المجمعة إلى 7.4 مليار جنيه خلال الربع الثانى من عام 2020، كما ارتفعت الإيرادات المجمعة بمعدل سنوى 148% لتسجل 17.8 مليار جنيه خلال النصف الأول من العام الحالى، وفق بيان للشركة أمس.
وبحسب البيان، يعكس نمو الإيرادات مردود تسجيل إيرادات بقيمة 4 مليارات جنيه تقريبا من مشروع الشركة المصرية للتكرير خلال الربع الثانى من العام الجارى، مثلت نحو 53% من إجمالى إيرادات القلعة خلال نفس الفترة.
وافتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى المشروع فى 27 سبتمبر الماضى، فيما يعكس الأهمية الاستراتيجية التى يحظى بها المشروع ودوره فى تعزيز النمو الاقتصادى ومنظومة أمن الطاقة فى مصر؛ حيث يقوم بتوفير بدائل الاستيراد والمساهمة فى تلبية الاستهلاك المتزايد فى السوق المحلية، بالتوازى مع الالتزام بتعظيم المردود الإيجابى للاقتصاد والبيئة والمجتمعات المحيطة وفقا لرؤية مصر 2030.
وأعرب الدكتور أحمد هيكل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، عن اعتزازه بقيام سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى بافتتاح مشروع الشركة المصرية للتكرير، وتقدم بخالص الشكر لسيادة الرئيس على دعمه المتواصل وإقراره ببرنامج الإصلاح الاقتصادى الذى لعب دورا رئيسيا فى جذب مختلف الاستثمارات إلى المشروع.
يذكر أنه فى حالة عدم احتساب إيرادات الشركة المصرية للتكرير، فإن إيرادات شركة القلعة تنخفض بمعدل سنوى 4% خلال الربع الثانى من العام الجارى، وهو تراجع طفيف فى ظل التحديات الاستثنائية التى تواجه جميع أنحاء العالم بسبب انتشار فيروس (كوفيد – 19)؛ حيث يعكس ذلك ارتفاع مساهمة مجموعة أسيك القابضة فى إجمالى إيرادات القلعة خلال الربع الثانى من 2020، بفضل الأداء القوى لمصنع أسمنت التكامل بالسودان فى ضوء استقرار الأوضاع السياسية وتعافى سوق الأسمنت هناك مع قيام الشركة بتحسين سياسة التسعير لتعظيم العائد.
كما ارتفعت إيرادات شركة نايل لوجيستيكس بمعدل سنوى 7% خلال الربع الثانى من عام 2020، بفضل تحسن الأداء التشغيلى بمستودع تخزين الحبوب وساحات تخزين الحاويات على الرغم من تأثير فيروس (كوفيد – 19).
وأوضح هيكل أن فترة الربع الثانى من عام 2020 شهدت ذروة تداعيات انتشار فيروس (كوفيد – 19)، غير أن الكفاءة التشغيلية والمرونة التى تحظى بها الشركات التابعة للقلعة، أثمرت عن الحد من أثر تلك التداعيات على نتائج الشركة خلال نفس الفترة، مضيفا أن إجمالى الإيرادات ارتفع بفضل تسجيل إيرادات بقيمة 4 مليارات جنيه تقريبا من مشروع الشركة المصرية للتكرير خلال الربع الثانى من العام الجارى، وهو ما تراه الإدارة إنجازا ملحوظا فى ظل التحديات الاستثنائية التى يمر بها العالم بأسره، علما بأن هذا الإنجاز يعكس التنوع الفريد لمحفظة الاستثمارات التابعة، فضلا عن قدرة الشركة على تعظيم القيمة من القطاعات الاستراتيجية التى تعمل بها.
وارتفعت الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بمعدل سنوى 17% لتبلغ 325.6 مليون جنيه خلال الربع الثانى من 2020، على الرغم من تكبد الشركة المصرية للتكرير خسائر تشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بقيمة 8.9 مليون جنيه خلال نفس الفترة.
ومثلت شركة طاقة عربية المحرك الرئيسى لتحسن أداء شركة القلعة، بالإضافة إلى تحسن نتائج مجموعة أسيك القابضة، وتحسن الأداء التشغيلى لشركتى نايل لوجيستيكس والوطنية للطباعة.
وخلال النصف الأول من 2020، ارتفعت الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بمعدل سنوى 63% لتبلغ 1.1 مليار جنيه.
وحققت الشركة صافى خسائر بعد خصم حقوق الأقلية بقيمة 712.1 مليون جنيه خلال الربع الثانى من 2020 مقابل صافى خسائر بقيمة 224.5 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق؛ حيث يرجع ذلك إلى الخسائر التى تكبدها مشروع الشركة المصرية للتكرير خلال نفس الفترة بسبب أزمة فيروس (كوفيد – 19)، بالإضافة إلى استمرار تقلبات أسواق النفط بوجه عام مع ضيق الفارق بين أسعار المازوت والديزل.
وعلى هذه الخلفية، سجلت الشركة المصرية للتكرير منفردة صافى خسائر قبل خصم حقوق الأقلية بقيمة مليارى جنيه تقريبا خلال الربع الثانى من العام الجارى، علما بأن شركة القلعة تمتلك حصة فعلية تقدر بنحو 13.1% من الشركة المصرية للتكرير.
وأوضح هشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، أن الإدارة أحرزت العديد من الإنجازات بمختلف شركاتها التابعة، والتى من شأنها دفع عجلة النمو مستقلا، بالإضافة إلى الحد من تأثير أزمة (كوفيد – 19) على أعمالها؛ حيث نجحت فى إتمام ربط ساحة تخزين الحاويات التابعة لشركة نايل لوجيستيكس وأحد مواقع التعدين التابعة لشركة أسكوم لتصنيع الكربونات والكيماويات بشبكة الكهرباء، مما سيساهم فى خفض هيكل التكاليف والبصمة الكربونية لعمليات تلك الشركات وزيادة استفادتها من الطاقة المستمرة بعد اعتمادها سابقا على مولدات الكهرباء التى تعمل بالديزل.
وأضاف أن الشركة الوطنية للطباعة نجحت فى إتمام مصنعها المتطور الجديد لإنتاج ألواح وعبوات الكرتون المموج، والذى تثق الإدارة فى المقومات الفريدة التى يحظى بها ومردودها على تنمية باقة منتجات الشركة والتوسع بأعمالها فى أسواق جديدة، مشيرا إلى تطلعات الإدارة لتشغيل محطة المحولات الفرعية التابعة لشركة طاقة عربية فى المنطقة الصناعية بمدينة السادس من أكتوبر بحلول نهاية عام 2020، بالإضافة إلى المضى فى إطلاق محطات جديدة لتوزيع الغاز الطبيعى المضغوط وتوزيع الوقود.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved