الرقصة الأخيرة.. مسلسل يوثق رحلة أسطورة كرة السلة الأمريكية مايكل جوردان

آخر تحديث: الأربعاء 1 أبريل 2020 - 2:53 م بتوقيت القاهرة


المسلسل تعرضه نتفلكس 20 أبريل بواقع حلقتين أسبوعيا بالتوازي مع شبكة ESPN الأمريكية

كشفت شبكة نتفلكس عن عرض المسلسل الوثائقي "الرقصة الأخيرة" 20 إبريل الجاري، الذي يوثق قصة أحد أساطير الرياضة في التسعينات، بواقع حلقتين كل أسبوع، بالتوازي مع عرضه داخل الولايات المتحدة الأمريكية عبر شبكة ESPN.

المسلسل المكون من 10 حلقات، يرصد منافسة مايكل جوردان وشيكاغو بولز على اللقب السادس من الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين NBA عام ١٩٩٨، عبر لقطات لم تعرض من قبل لموسم ١٩٩٧-١٩٩٨ حين كان الفريق يسعى لتحقيق لقبه السادس من NBA الشهيرة في ٨ سنوات.

تبدأ الأحداث في خريف عام ١٩٩٧، عندما وافق كل من مايكل جوردان، ورئيس النادي جيري رينسدورف، والمدير الفني فيل جاكسون على السماح لطاقم التصوير من شركة NBA Entertainment بمصاحبة الفريق طوال الموسم. وكانت النتيجة تسجيلاً مبهراً للاعب أسطوري والفريق، وهي تسجيلات يتم كشف النقاب عنها لأول مرة الآن بعد مضي أكثر من عشرين عاماً في مسلسل "الرقصة الأخيرة"، الذي يخرجه جايسون هيهر (مخرج أعمال مثل “The Fab Five,” “The ’85 Bears,” “Andre the Giant).

وبالتوازي مع عرض المسلسل لتفاصيل موسم ١٩٩٧- ١٩٩٨، ينقل المشاهدين عبر الزمن ليروا كيف بدأ كل شيء، بدءاً من جذور طفولة مايكل جوردان، والظروف السيئة التي كان يمر بها فريق بولز قبل وصول جوردان، وكيف تم بناء الفريق بعد انضمامه عام ١٩٨٤، إلى جانب الصراعات والتحديات التي أدت إلى حصول الفريق على أول لقب NBA.

كما يأخذ المسلسل المشاهدين في رحلة لاستعراض البطولات الخمس الأولى للفريق، ويرصد بالتفاصيل التحديات والصراعات والانتصارات التي يحققها اللاعبون خارج الملعب، والتي كانت جزءاً من الظاهرة التي حققها جوردان وفريق بولز والتي غيرت كل شيء بعد ذلك.

ويقدم المسلسل خلفية لأحداث القصة الخفية لرحلة البحث عن لقب ١٩٩٨، التي سيتابعها المشاهدون بصحبة أعضاء الفريق وزملاء جوردان الذين سيتم عرض الكثير من تفاصيل حياتهم وشخصياتهم مثل سكوتي بيبين، ودينس رودمان، وستيف كيرر، والمدير الفني فيل جاكسون، إلى جانب لقاءات من الوقت الحالي مع منافسين ورواد عالم كرة السلة وغيرها من المجالات.

وصرح المخرج جايسون هيهير: " مايكل جوردان وفريق بولز في التسعينيات لم يكونوا مجرد نجوم في عالم الرياضة، ولكنهم كانوا ظاهرةً عالمية، وقد كان صنع مسلسل "الرقصة الأخيرة" فرصة مذهلة لاستكشاف التأثير الهائل الذي يمكن أن يحققه رجل واحد بصحبة فريقه. وطوال حوالي ٣ سنوات، قمنا بالبحث عن كل تفصيلة يمكن من خلالها أن نقدم القصة الحقيقية والمتكاملة لرموز حددت ملامح فترة تاريخية بالكامل، وأن نقدم هؤلاء الأبطال الرياضيين كبشر. أتمنى أن يستمتع المشاهدون بالمسلسل تماماً كما استمتعنا بالفرصة الرائعة لإنتاجه".

 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2020 ShoroukNews. All rights reserved