ولد واعتزل فيه الصحافة.. 23 سبتمبر يوم مميز بمسيرة محمد حسنين هيكل

محمد حسنين هيكل
محمد حسنين هيكل
نشر في: الخميس 23 سبتمبر 2021 - 10:39 م
آخر تحديث: الخميس 23 سبتمبر 2021 - 11:32 م
أسماء سعد
كان الراحل محمد حسنين هيكل شخصية متفردة ومميزة، لذا جاءت بعض التواريخ الزمنية المقترنة بمسيرته على القدر ذاته من الأهمية والتفرد، ففي يوم 23 سبتمبر ولد هيكل، وفيه اعتزل العمل الصحفي، وخصصت الجائزة التي تحمل اسمه في هذا اليوم تحديدا.

ميلاد الأستاذ
في 23 سبتمبر عام 1923، ولد أحد أهم أساطير الصحافة والسياسة في مصر الأستاذ محمد حسنين هيكل، بقرية باسوس محافظة القليوبية، وتلقى تعليمه في القاهرة، ثم اتجه إلى الصحافة في وقت مبكر، بجريدة "الإيجيبشيان جازيت"، كمحرر تحت التمرين بقسم الحوادث، ثم عمل بالقسم الألماني.

وكانت بداية عمل هيكل في الصحافة عام 1942، وكان عمره حينها في 20 عاما، ثم صدر له أول كتاب "إيران فوق بركان"، بعد رحلة إلى إيران استغرقت شهراً كاملاً وذلك عام 1951.

اعتزال هيكل

اختار هيكل ذات اليوم الذي شهد مولده ليكون إعلان رحيله عن بلاط صاحبة الجلالة، حيث اعتزل الكتابة المنتظمة والعمل الصحفي في 23 سبتمبر عام 2003، بعد أن بلغ عامه الثمانين، وكان في ذلك الوقت يكتب بانتظام في مجلة "وجهات نظر" ويشرف على تحريرها.

وجاء في مقاله الوداعي بعنوان "استئذان في الانصراف" الذي نشر في صحيفة الأهرام: "إن أي حياة -عمرا وعملا- لها فترة صلاحية بدنية وعقلية وإنه من الصواب أن يقر كل إنسان -بالحس قبل النص- بهذه الحقيقة ويعطيها واجبها واحترامها".

مؤسسة هيكل للصحافة العربية

ارتبط تاريخ 23 سبتمبر بمؤسسة هيكل للصحافة العربية، ففي هذا اليوم من كل عام يتم منح جائزة مرموقة لشباب الصحفيين من العرب بهدف تشجيعهم وتحفيزهم، وذلك في نفس اليوم الذي ولد فيه الأستاذ هيكل.

وفي العام الحالي فاز بالجائزتين التشجيعيتين نزيهة سعيد، صحفية بحرينية، على تفردها في تغطية قضايا المرأة في بلدان الخليج العربي، ومحمد أبو الغيط، صحفي مصري، على تحقيقاته المتميزة عن الشأن السوري.

قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك

بوابة الشروق 2021 - جميع الحقوق محفوظة