إجراءات للتعامل مع المتحور المثير للقلق أوميكرون - علاء غنام وأحمد عزب - بوابة الشروق
الثلاثاء 24 مايو 2022 6:58 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

إجراءات للتعامل مع المتحور المثير للقلق أوميكرون

نشر فى : الجمعة 31 ديسمبر 2021 - 10:20 م | آخر تحديث : الجمعة 31 ديسمبر 2021 - 10:20 م

 

ما زال العالم يتابع الحدث الأبرز «جائحة كوفيد ــ 19» مع بداية العام الجديد. ولكن كما فى كل الأفلام السيئة، قد تكون نهايته على العالم عنيفة، وهذا ما يرصده الارتفاع الأخير فى الإصابات خاصة فى بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وغيرهم من الدول المتقدمة التى ترصد بدقة الحالات الإيجابية على عكس الدول الفقيرة التى لا ترصد ولا تملك أدوات الرصد. إن الفيروس المراوغ يبذل جهوده الأخيرة مع العام الثالث قبل أن يتلاشى أو يفقد خطورته تماما ويصبح أشبه بالإنفلونزا الموسمية متوطنا عالميا خاصة مع التوسع فى التطعيم، الارتفاع الأخير فى الإصابات يعود للمتحور أوميكرون الذى صنفته منظمة الصحة العالمية كمتغير مثير للقلق (VOC).
يعتمد التهديد الذى يشكله أوميكرون إلى حد كبير على أربع أسئلة رئيسية: (1) مدى قابلية انتقال المتحور الجديد؛ (2) مدى جودة اللقاحات والعدوى السابقة فى الحماية من العدوى بالمتحور، وتحجيم الانتقال، وشدة العدوى والأعراض السريرية، والوفاة؛ (3) مدى ضراوة المتغير مقارنة بالمتغيرات الأخرى؛ و(4) كيف يفهم السكان هذه الديناميكيات، وإدراك المخاطر وكيفية اتباع تدابير الوقاية والصحة العامة والتدابير الاجتماعية.
بحسب منظمة الصحة العالمية هناك أدلة على أن أوميكرون يتمتع بقدرة على الانتشار أكبر مقارنة بالمتحور دلتا. ينتشر بشكل أسرع بكثير من متغير دلتا فى البلدان التى يوجد بها انتقال مجتمعى موثق.
تتراجع تقديرات معدل الانتشار فى جنوب أفريقيا الآن، مدفوعة إلى حد كبير بالمعدلات المتراجعة فى مقاطعة جوتنج. لا يزال الكثير من المعلومات غير يقينى ويحتاج إلى المزيد من الوقت والأدلة.
•••
فى سياق تقييم المخاطر، تظل المخاطر العامة المتعلقة بأوميكرون عالية جدًا لعدد من الأسباب. أولا، لا يزال الخطر العالمى لكوفيد ــ 19 مرتفعًا للغاية بشكل عام، والثانى، تشير البيانات الحالية إلى أن أوميكرون لديه ميزة انتشار كبيرة مقارنة بالمتحور دلتا، مما يؤدى إلى انتشار سريع فى المجتمع. إن الزيادات فى الحالات، بشكل سريع على وجه الخصوص، أدت وستستمر لاحقًا فى زيادة حالات طلب الخدمة الصحية فى المستشفيات، وبالتالى عبء على النظم الصحية؛ حيث ينتشر أوميكرون. لا يزال فهم المؤسسات العلمية يتزايد مع الوقت للمتحور الجديد، وسيتم تحديث تقييم المخاطر مع توفر المزيد من المعلومات.
تقدم منظمة الصحة العالمية دليلا بالإجراءات ذات الأولوية للدول الأعضاء:
• تطلب منظمة الصحة العالمية من جميع الدول الأعضاء إعادة تقييم الخطط الوطنية ومراجعتها بانتظام بناءً على الوضع الوبائى الحالى وقدراتها الوطنية.
• مع ظهور متغير أوميكرون، يظل استخدام الأقنعة المناسبة، والحرص على التباعد الاجتماعى، وتهوية الأماكن الداخلية، وتجنب الازدحام ــ خاصة خلال فترات العطلات ــ ونظافة اليدين هى المفتاح للحد من انتقال الفيروس، تحسبًا لزيادة عدد حالات كوفيد ــ 19 والضغط المرتبط به على النظام الصحى (كثير منها مثقل بالأعباء بشكل كبير بعد عامين من بداية جائحة كوفيد ــ 19)، على الدول التأكد من وضع خطط للحفاظ على الخدمات الصحية الأساسية وموارد الرعاية الصحية اللازمة فى مكانها الصحيح للاستجابة للزيادات المحتملة فى ارتفاع الإصابات.
• ينبغى تعزيز الجهود لتسريع حملات التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد ــ 19) فى الفئات السكانية المعرضة للخطر فى جميع البلدان. يجب أن يكون التركيز بشكل خاص بين السكان المعينين كأولوية عالية الذين لا يزالون غير محصنين أو لم يتم تطعيمهم بالكامل بعد. لا يزال دلتا هو المتحور السائد فى جميع أنحاء العالم، مما يتسبب فى انتقال المرض بشكل كبير. تعتبر اللقاحات فعالة للغاية ضد دلتا ومن المحتمل أن يكون لها بعض الفعالية ضد أوميكرون، خاصة للوقاية من الأمراض الشديدة، حتى لو كانت فاعلية اللقاحات أقل بالمقارنة مع المتغيرات الأخرى. أخيرًا، فى بعض البلدان التى تشهد ارتفاعًا فى حالات دخول المستشفيات والوفيات الناجمة عن فيروس كوفيد ــ 19، يمكن أن تلعب التطعيمات هنا دورًا مهمًا، لا سيما للأفراد المعرضين لخطر الإصابة بأمراض خطيرة والوفاة.
• ضمان وجود أنظمة الإنذار المبكر لاتخاذ التدابير الاجتماعية للصحة العامة فى الوقت الصحيح، مع اتباع نهج فعال لإشراك المجتمعات المتضررة والإبلاغ عن هذه التعديلات فى وقت مناسب أيضا للمواطنات والمواطنين.
• تعزيز المراقبة والاختبارات والفحص، بما فى ذلك زيادة جهود الاختبار وتحليل التسلسل الجينى حيثما توجد القدرة.
•••
وفى هذا السياق، يجب على الحكومة زيادة التواصل بشأن المخاطر المحتملة والمشاركة المجتمعية، ويجب على السلطات نقل المعلومات المتعلقة بأوميكرون والآثار المحتملة على الجمهور فى الوقت المناسب وبطريقة شفافة لتعزيز الثقة وزيادة قبول تدابير الاستجابة، ونسبيا كانت استجابة وزارة الصحة شفافة فى التعامل مع أوميكرون حتى الآن.
يجب زيادة التواصل والمشاركة المستهدفين للأفراد المعرضين لمخاطر عالية والذين قد لا يدركون المخاطر الدقيقة لأوميكرون. من أهم التدخلات وأكثرها فعالية فى استجابة الصحة العامة لأى حدث هو الحفاظ على الثقة والمصداقية من خلال التواصل الاستباقى مع السكان بما هو معروف وما هو غير معروف وما الذى تفعله السلطات المسئولة للحد من المخاطر.
أيضا من المهم الاستماع إلى تصورات المجتمع ومخاوفه من خلال الاستطلاعات السلوكية الاجتماعية وتحليل هذه البيانات. واستهداف التواصل والمشاركة مع فئات سكانية محددة (والتى ما زالت مترددة بشأن اللقاحات) لتشجيع المواطنات والمواطنين للإقبال على اللقاحات.
وفى الخلاصة، من المهم بشكل خاص بناء الثقة وتعزيزها فى السياقات التى يكون فيها مشاركة السكان قليلة أو معدومة فى صنع القرار الصحى. لذلك، يجب تطوير وسائل واضحة وموجزة وشفافة بشأن عرض المخاطر المحتملة، وإعلان الوضع الوبائى ونسب التشغيل فى المستشفيات أول بأول حتى يكون المجتمع فى المشهد. محور آخر يجب العمل عليه هو تسريع التطعيم ضد كوفيد ــ 19؛ حيث تم تطعيم 20 مليونا فقط تطعيما كاملا، و13.8 مليون تطعيما جزئيا، و33.8 على الأقل جرعة واحدة بحسب آخر الأرقام الصادرة من وزارة الصحة، وكانت الوزارة قد أعلنت أنها تهدف لتطعيم 40% من السكان قبل نهاية السنة. لذلك، فإن تسريع التطعيم للوصول لأكبر قدر من السكان الآن يعد أولوية قصوى. ومع موسم الأعياد من الضرورى التأكيد على ضرورة التطعيم والكمامات والتباعد حتى فى ضرورات التجمع العائلى ومراعاة التوازن بين استمرار الحياة والحفاظ على شروطها الصحية للتعايش مع الفيروس.

علاء غنام وأحمد عزب علاء غنام: خبير سياسات صحية أحمد عزب: باحث في ملف الحق في الصحة
التعليقات