لماذا نشتري الأسلحة؟ - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
السبت 22 يناير 2022 1:15 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


لماذا نشتري الأسلحة؟

نشر فى : الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 - 9:25 م | آخر تحديث : الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 - 9:25 م
السؤال الجدلى الذى يكرره كثيرون دائما فى العديد من البلدان هو: لماذا نشترى أسلحة جديدة، ولماذا لا نوجه أموال هذه الأسلحة لكى نخصصها لخلق فرص عمل جديدة، وتحسين حياة المواطنين، خصوصا الفقراء منهم؟!
وإذا أجبت هؤلاء بأن الأسلحة مهمة جدا لحماية الاستقلال والحدود والموارد والكرامة الوطنية، يكون الرد الفورى، ولكننا لم نستخدم هذه الأسلحة، ولم ندخل فى حروب، وبالتالى فمن الأجدى توجيه هذه الأموال إلى أبواب مختلفة تهم عموم الناس.
تذكرت هذه الأسئلة وغيرها خلال حضورى افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسى للمعرض الدولى للصناعات العسكرية والدفاعية «ايدكس» فى جولته الثانية ظهر يوم الإثنين الماضى، فى مركز مصر الدولى للمعارض والمؤتمرات، بحضور ٤٠ وزير دفاع وقائدا عسكريا و٤٠٠ عارض من ٤٢ دولة وحضور وفود رسمية من ٤٥ دولة وأكثر من ٣٠ ألف زائر.
أعود إلى السؤال الذى بدأت به، وإجابته ببساطة أنه لكى تنعم بالسلام والأمن والاستقرار فى بلدك، فإن ذلك يحتاج إلى قوة شاملة ومنها العسكرية.
المسألة ببساطة أن الضعف يغرى الآخرين بمهاجمتك واحتلال أرضك أو التأثير فى قرارك والاستيلاء على مواردك.
قانون القوة هو أحد العناصر الحاكمة فى العلاقات الدولية منذ بدء الحياة، وحتى تقوم الساعة، سواء على مستوى الأفراد والمؤسسات والجمعيات والدول.
هذا القانون موجود ومطبق فى أوروبا مثلما هو مطبق فى إفريقيا. لا يوجد سلام فى أى مكان فى العالم من دون قوة وإمكانيات وقدرات تحميه وتؤمن قدراته. فائض القوة لدى أى دولة يجعلها فى أغلب الأوقات تتوسع على حساب جيرانها الضعفاء، وهو ما حدث فى الحرب العالمية الثانية مثلا وما يزال يحدث فى منطقتنا.
واذا أردت أن تعيش آمنا داخل حدود بلدك فعليك بامتلاك القوة، حتى لو لم تستعملها. خصمك وعدوك أو حتى جارك سيفكر مليون مرة قبل أن يهاجمك إذا أدرك أنك سوف تدافع عن نفسك، وربما تتمكن من صده ومقاومته وتكبيده الخسائر الكثيرة.
أما إذا استمعت إلى فلاسفة وخبراء السوشيال ميديا، ولم تشتر أسلحة بحجة أن هناك مشاكل اقتصادية، وأنك لا تحتاج هذه الأسلحة، فسوف تكون هذه الوصفة أفضل هدية لأعدائك، أو حتى ممن تظن أنهم جيرانك وأصدقاؤك.
سيقول البعض: لكننا لم نحارب أحدا منذ زمن، فما هو الداعى لامتلاك الأسلحة؟!
الإجابة ببساطة يمكن فهمها بالرجوع إلى الصيف قبل الماضى، حينما أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى الخط الأحمر لمصر فى ليبيا، وهو «السرت ــ الجفرة». الرئيس لم يعلن هذا الخط مصادفة أو لمجرد التهويش، بل حينما تأكد أن لدينا قوات مسلحة قادرة على تنفيذ كل ما يطلب منها، والأهم أن يدرك الخصوم والأعداء أننا نملك الإمكانيات والقدرات التى تؤهلنا لتنفيذ ما نعلن عنه.
ما كان يمكن لمصر أن تعلن عن هذا الخط، إلا إذا كانت لديها أسلحة حديثة. الحمد لله أن إعلان هذا الخط، قد أعاد ترتيب الأوراق فى ليبيا بصورة معقولة، بل إن بدء حوار سلمى للتسوية ما كان يمكن أن يتم لولا أن أدرك الفرقاء أن مصر جادة فى حماية أمنها القومى.
الذين ينتقدون مصر لأنها تشترى أسلحة، عليهم أن يراجعوا ميزانيات التسليح فى غالبية دول المنطقة بل والجيران الذين يحيطون بالأمة العربية خصوصا تركيا وإيران إضافة إلى الكيان الصهيونى.
قد تشترى أسلحة كثيرة ولا تستخدمها فى حرب، لكن وجودها لديك سيقنع المتربصين بك بألا يفكروا فى الاعتداء عليك، وأظن أن تلويح الكيان الصهيونى بسلاح الردع النووى الغامض، يجعل الكثيرين يضعون ذلك فى حساباتهم وهم يتعاملون معه.
الخلاصة أنه لا يمكن لدولة أن تتوقف عن الإنفاق العسكرى، بحجة أن الفقراء يحتاجون إلى هذه الأموال لتحسين حياتهم.
من دون وجود أسلحة حديثة فإن جميع سكان أى بلد سواء كانوا فقراء أو أغنياء سوف يدفعون ثمنا باهظا، قد يكلفهم وجود بلدهم نفسه.
عماد الدين حسين  كاتب صحفي