مواجهة الطائفية والعنصرية فى منطقة الخليج - العالم يفكر - بوابة الشروق
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 12:32 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

تنصح الأهلي بالتعاقد مع؟


مواجهة الطائفية والعنصرية فى منطقة الخليج

نشر فى : الأربعاء 30 سبتمبر 2015 - 9:10 ص | آخر تحديث : الأربعاء 30 سبتمبر 2015 - 9:10 ص

نشر مركز الخليج لسياسات التنمية ورقة بحثية قدمها د. حمزة بن قبلان المزينى؛ يتحدث فيها عن التنوع المذهبى ودوره فى مستقبل منطقة الخليج العربى، ويحاول فيها رصد سبل التصدى للطائفية والعنصرية فى منطقة الخليج. ويبدأ المزينى الورقة موضحا أن التخلص من التنابذ الطائفى الذى تتعرض له منطقة الخليج إنما يتطلب التعرف على الأسباب الأساسية التى تغذيه، وقسم تلك الأسباب لداخلية متمثلة فى علاقة الشيعة المتأزمة مع حكومات تلك الدول وبالمتطرفين من السنة فيها، وخارجية وقد حصرها فى علاقة دول الخليج المتأزمة مع إيران. وأشار هنا إلى أنه يجب الاستفادة من تجارب الدول الأخرى وذلك بعد نقد الذات والاعتراف بالمشكلات والأخطاء التى يتم ارتكابها بدلا من الدفاع عنها واتهام الآخرين.

وأشار لكتاب عالِم اللسانيات النفسية «ستيفن بنكر»، الذى يشير فيه إلى أن الانسانية أميل للتخلص من العنف والحد من الحروب بقراءة الآخرين. ولذا ينبغى قراءة الآخرين بعقول أكثر تفتحا وذلك بعد التخلص من التنميطات المسبقة.

***
وبدأ الباحث بالأسباب الخارجية التى تفجر الوضع مع إيران، والتى تنقسم لأسباب نفسية وأخرى تاريخية. وتناول كل سبب على حدة؛ فيبدأ بالأسباب النفسية؛ فيقول إن إيران إنما تشعر بالوحدة والعزلة خاصة فى ظل الحصار الغربى الذى دام لثلاثة عقود، وفى ظل عدم وجود امتدادات قومية لها. فبخلاف الأتراك الذين يجدون امتدادا عرقيا ولغويا فى دول وسط آسيا، وامتدادا مذهبيا فى العالم العربى والاسلامى، وامتدادا آخر سياسيا فى الدول الأوروبية؛ حتى وإن كان هذا الأخير منقوصا، إلا أن تلك الامتدادات تجعلها تشعر أنها جزء من الدول الأخرى. فى حين أن إيران ليس لديها مثل هذا الامتداد العرقى، بل وتعانى من ضآلة الامتداد المذهبى الذى يقتصر على جماعات غير متواصلة فى الدول العربية والاسلامية. كل هذا يشعرها بالعزلة والوحدة، فبعد أن كانت تعتمد قديما على قوتها والتحالف مع الغرب لتدعيم نفوذها فى المنطقة، أصبحت بعد الثورة تظهر نفسها على أنها دولة الشيعة كى تحظى بولاء الشيعة فى كل مكان، ولكن عندما صد بعض الشيعة تلك الفكرة بدأت بمحاولة إظهار نفسها كقائدة المسلمين، ولكن هذا أيضا لم يجدى. وهنا بدأت إيران فى إقامة تحالفات متنوعة مع ما تسميه «المقاومة» المضادة للغرب ولإسرائيل ليكون لها حضور قوى لدى السنة والشيعة على حد سواء.

وبالتالى يرى الباحث أن الحل، بخصوص تلك النقطة، إنما يتمثل فى معالجة حالة الحصار التى تجعل إيران عنصرا فاعلا فى تأجيج هذا التأزم وإدامته، وأفضل مثال على نجاح تلك الطريقة حالة الانفراج الواسع الذى حدث بينها وبين المملكة السعودية فى عهد الرئيسين السابقين هاشمى رفسنجانى ومحمد خاتمى نتيجة المبادرات المشتركة بينهما.

***
ينتقل المزينى بعد ذلك ليتناول الأسباب التاريخية لتلك الأزمة؛ فيشير إلى أن الخلافات التاريخية إنما ترجع للنزعات القومية الفارسية قديما وحديثا ضد العرب الذين قضوا على عرش كسرى والإمبراطورية الفارسية، إضافة لما يردده الشيعة عن استلاب الخلافة من على بن أبى طالب رضى الله عنه. وبالتالى تعتبر إيران أنها تعرضت لنكبتين على يد العرب ويعد هذا الشعور مصدر الأزمات. ومع ذلك يشير الباحث لظهور موجات نقد ذاتى لتلك النزعات العنصرية ضد العرب مثل المفكر د. صادق زيبا كلام، الذى نشر له موقع العربية تقريرا بعنوان «مفكر إيرانى بارز: نكره العرب وبسببهم نلعن السنة.. ولا ننسى لهم «القادسية» تحدث فيه عن مقابلة مع صحفية إيرانية «عن نظرة الإيرانيين الفرس للعرب والشعوب والقوميات الأخرى غير الفارسية فى بلاده؛ وأوضح أن الفرس ينظرون لغيرهم بنظرة دونية وخاصة العرب. مرجعا ذلك لأسباب تاريخية بعيدة».

وعليه يجد الباحث أنه على العرب أن ينتهجوا نفس الطريق بإجراء النقد الذاتى للكشف عن عيوبهم الثقافية التى تتسبب فى تلك المشكلة. والبحث فى الأسباب التى دفعت إيران للوصول لهذا القدر من الطائفية والعنصرية والنظر بخاصة فى الخطاب العربى السنى القديم الذى يحمل تحيزا عنصريا ضد القومية الفارسية. فبالنظر لتجارب الدول الأوروبية التى دامت الحروب بين القوميات والمذاهب المختلفة فيها لعشرات القرون، سنجد أن هذا لم يسبب إلا الدمار والخراب وجنحوا فى النهاية للتعاون والسلم.

***

جاء بعد ذلك الباحث ليتناول العوامل الداخلية والتى تتمثل فى العوامل السياسية والثقافية فى دول الخليج، مؤكدا على ضرورة عدم أخذ المواطنين الشيعة بها بما تفعله إيران. فلابد أن يتم معاملة المواطنين الشيعة كمواطنى المذاهب الأخرى، فلا يجب الاقتداء بإيران فى سوء معاملتها للمواطنين من المذاهب الأخرى، بل يجب أن يتم الارتقاء أخلاقيا وأن يتم التعامل مع المواطنين بغض النظر عن مذاهبهم وانتماءاتهم. وضرب على ذلك حالة تعامل الولايات المتحدة مع عدد من المواطنين ذوى الأصول اليابانية واتهامها لهم بالتماهى مع اليابان والعمل ضد مصالح الولايات المتحدة وحرمتهم من حقوقهم المدنية وجمعتهم فى معسكرات احتجاز، ولكن مازالت تلك الواقعة تذكر على أنها تجربة مخزية فى تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

ويختتم الباحث الورقة بأنه لا مجال للتعامل على أسس مذهبية أو دينية فى العصر الحديث، فالدولة الآن يجب أن تعرف على أنها دولة المواطنة وليست دولة دين أو مذهب معين. فيجب المساواة بين المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم فى الحقوق والواجبات. فيقول «إن بناء الدول على القيم الحديثة للمواطنة هو أكبر ضمانة لولاء مواطنيها لها. وما يتطلبه هذا العمل على تخليص الثقافة العامة المشتركة بوجوهها المختلفة مما يمكن أن يثير الشقاق بين مكونات المجتمع الواحد». وبالتالى لابد من تصحيح العلاقة مع ايران أولا، ثم إصلاح الأوضاع السياسية والثقافية والاجتماعية فى دول الخليج ليشعر الإنسان فيها أنه مواطن قبل أن يعرف نفسه بانتمائه أيا كان.

 

التعليقات