الجاهل لا يراجع ولا يغير - علي محمد فخرو - بوابة الشروق
الخميس 26 مايو 2022 3:38 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

الجاهل لا يراجع ولا يغير

نشر فى : الأربعاء 29 ديسمبر 2021 - 10:30 م | آخر تحديث : الأربعاء 29 ديسمبر 2021 - 10:30 م

كل الذين كتبوا عن مشروع نهضوى أو خطوات إصلاحية تغييرية أو بناء شخصية ثقافية عربية أو عربية إسلامية وصلوا إلى نتيجة واحدة مؤداها استحالة تحقيق ذلك من قبل نظام حكم جاهل يقوده حاكم جاهل يسوس حياة الشعوب والمجتمعات، كل حياتهم، دون رقيب أو حسيب.
فالحاكم الجاهل لا يملك العقلانية أو الحكمة أو الضمير اليقظ المحاسب الواعى ولا يملك الكثير من القيم الروحية والنفسية والسلوكية من أجل ممارسة حكم بشكل يؤدى إلى بناء وإنجاح ما كتب عنه أولئك الكتاب المفكرون الإصلاحيون.
للذين سيعتقدون بأن ذلك ينطبق فقط على حالة الأمة العربية نحيلهم إلى ما واجهته أمريكا من توترات وتراجعات ديمقراطية وما أخذته من قرارات تنم على الجهل والتخلف، وذلك إبان ولاية الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب.
الفرق الأساسى هو أن النظام الديمقراطى الأمريكى يجعل ظاهرة الجهل وتداعياتها ظاهرة مؤقتة خاضعة لنتائج انتخابات دورية، بينما تقوم أنظمة التسلط فى بلاد العرب بترسيخها واستمراريتها لسنين طويلة.
نخوض فى موضوع قوة تأثير جهالة الحكم بمناسبة انتهاء سنة وبداية سنة جديدة. ذلك أن الجاهل لن تخوله قدراته العلمية والفكرية والقيمية على التعلم مما ارتكب من أخطاء وخطايا إبان السنة الماضية المنتهية حين يحاول أخذ الدروس والعبر، ولا تمده بالشجاعة والحكمة والإرادة لقطع الوعود على نفسه لتغيير منهجيات ومنطلقات حكم بلاده، وذلك فى احتفالات ليلة رأس السنة الجديدة.
من هنا لن تشهد الأيام القليلة القادمة دموع الندم وتواضع تعلم دروس الحياة، ولا مشاعر الفرح بمجىء أيام أجمل وأصفى. ومن هنا أيضا دعنا من جدلية وثرثرة التشاؤم والتفاؤل التى تلوكها الألسن عند نهاية كل عام وبداية كل عام آخر.
القضية هى فى شلل إرادة التعلم والفهم والفعل من قبل أغلب أدوات الحكم فى بلاد العرب. ولذلك لا توجد بوادر، محض بوادر، على أن أنظمة الحكم العربية، مجتمعة ومتعاونة ومتناغمة، ستنظر، على سبيل المثال، فى الهجمة الصهيونية المترامية الأطراف لاختراق كل مجتمع عربى، دون استثناء، على مستويات التحكم بالاقتصاد والقرار السياسى والمسموح والممنوع فى الثقافة والدين والإعلام، ولاختراقه وإدارته على المستوى الأمنى والمخابراتى.
وهى لن تفعل شيئا، حتى ولا مناقشة الأمر، تجاه الحرائق الهائلة التى تحرق الأخضر واليابس فى كل بلاد العرب، والتى لن تطفئها المحاولات البائسة المضحكة من قبل هذا القطر العربى أو ذاك. وستترك شعوب سوريا وليبيا والسودان واليمن ولبنان وفلسطين على سبيل المثال، تواجه الأخطار والأهوال والتفكك لوحدها. ولن تنفخ الروح فى الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامى والتجمعات الخليجية والمغاربية. ولن يجرؤ أحد على الكلام عن رجوع الاستعمار، بألف شكل وشكل، إلى أرض العرب. ولن ينتبه أحد إلى خطر ضياع هوية العروبة والوجود العربى فى الخليج العربى من جراء تعاظم هجرة غير العرب وتجنيسهم المتعاظم وتثبيتهم لإدارة الاقتصاد والأمن على الأخص.
هل فى المجتمعات العربية المدنية من إمكانيات علم وفهم وتعاضد وتكتل قومى لمعادلة ذلك البؤس الرسمى؟ هل فيهم القدرة ولديهم الحرية لمراجعة أخطاء وخطايا السنة المنتهية، بل السنوات المنتهية، والانتقال إلى سنة جديدة بروح جديدة وعلم نافع وعزل لكل قوى الانتهازية والعبودية المشتراة فيها؟ الجواب كبير ومتشعب ومبثوث فى كل مكان ينتظره فعل، فعل وليس ثرثرة مملة. كل عام وأنتم...
مفكر عربى من البحرين

علي محمد فخرو  شغل العديد من المناصب ومنها منصبي وزير الصحة بمملكة البحرين في الفترة من 1971 _ 1982، ووزير التربية والتعليم في الفترة من 1982 _ 1995. وأيضا سفير لمملكة البحرين في فرنسا، بلجيكا، اسبانيا، وسويسرا، ولدي اليونسكو. ورئيس جمعية الهلال الأحمر البحريني سابقا، وعضو سابق المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، وعضو سابق للمكتب التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات الوحدة العربية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات فلسطينية. وعضو مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية المكتوبة والمرئية في دبييشغل حاليا عضو اللجنة الاستشارية للشرق الأوسط بالبنك الدولي، وعضو في لجنة الخبراء لليونسكو حول التربية للجميع، عضو في مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، ورئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات والبحوث.
التعليقات