النفسية مع د. محمد طه: أنا اتغيرت.. - محمد طه - بوابة الشروق
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 4:39 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد تبرع المشجعين والمواطنين للأندية الرياضية للخروج من أزماتها المالية؟

النفسية مع د. محمد طه: أنا اتغيرت..

نشر فى : السبت 29 مايو 2021 - 7:40 م | آخر تحديث : السبت 29 مايو 2021 - 7:40 م

فى هذا الباب الأسبوعى الذى يظهر كل يوم احد، يتواصل د. محمد طه أستاذ م. الطب النفسى، معكم، للإجابة على أسئلتكم واستفساراتكم فى كل ما يخص أحوال النفس، والطب النفسى، والعلاقات الإنسانية.

راسلونا على: http://m.me/mohamedtaha.net

●● كل الرسائل تخضع للسرية والخصوصية التامة، والإجابات عليها تكون بطلب المُرسل وبدون ذكر أية معلومات شخصية.

السلام عليكم يا دكتور..

أنا بنت مخطوبة من واحد محترم أوى وبيحبنى فعلا، وأنا بحبه بقالنا ٣ سنين ومخطوبين، هو بيعملى كل حاجه فعلا، وبيحسسنى بحبه واحترامه ليا، هو لما اتعرّف عليا قبلنى زى ما أنا وأنا كمان قبلته زى ما هو.. بس أنا اتغيرت.. آرائى اتغيرت وبقيت بقرا كتير ومبادئ اللى اتربيت عليها اكتشفت إنها غلط، وبدأنا نختلف فى الرأى تماما، وبقى معظم الحاجات اللى نتناقش فيها مختلفين فيها، وهو بيقوللى أنا عايزك تكونى شخصيتك براحتك واقتنعى باللى انتى عاوزاه وأنا اقتنع باللى أنا عاوزه.. مش مهم نبقى شبه بعض.. المهم اننا نحترم بعض ونقبل بعض، بس لو خلفنا هانربى أولادنا على مبادئ مين وآراء مين؟
ياريت حضرتك تساعدنى وتقولى: هل العلاقه دى هتنجح ولا هتفشل؟

أختى العزيزة..
أشكرك على سؤالك الهام جدا..
اللى بتوصفيه ده وارد جدا يحصل فى أى علاقة.. وفى الحقيقة هو بدأ يحصل مؤخرا فى علاقات كتير.. احنا بشر.. وبنتغير.. وعينا بتتغير.. أفكارنا بتتغير.. قناعاتنا بتتغير.. وده شيء طبيعى ومن موجبات بشريتنا..
المشكلة بتحصل لما نكون فى علاقة.. يتغير فيها أحد الطرفين.. والطرف الثانى مستقر فى مكانه.. نظرتى للحياة تغيرت.. مفهومى للعالم لم يعد كما هو.. أولوياتى تبدلت.. بينما الطرف التانى على نفس نظرته ومفاهيمه وأولوياته.. وده مش معناه على الإطلاق إن أحد الطرفين أحسن أو أسوأ من الآخر..

فى الحالات اللى زى دى.. بيكون فيه أكتر من اختيار..
الاختيار الأول.. ممكن الطرف المستقر فى مكانه يحاول ــ لو حب ــ إنه يقرا ويسمع ويجرب.. ويعرض نفسه لخبرات جديدة.. يمكن ده يساعده إنه يحط نفسه مكان الطرف الآخر.. يشوف حاجات ماكانش شايفها قبل كده.. يحط احتمالات أخرى.. يراجع بعض ما لم يراجعه من قبل.. أو يثبت ويزيد ثباتا على موقفه الأول.. وده حقه أيضا.. وأكرر.. ده لو حب..

الاختيار الثانى.. هو ان الطرفين ــ وبدرجة عالية من الوعى والمسئولية ــ يقبلوا بعض كما هم.. اللى اتغير يقبل اللى ماتغيرش.. واللى ماتغيرش يقبل اللى اتغير.. والحقيقة.. وبكل صراحة.. ده شيء فى منتهى الصعوبة.. لكنه فى منتهى الجمال.. ولو حصل بجد وبصدق، فهو ينم عن نضج ونمو نفسى هائل.. وعن علاقة خاصة ومتفردة إلى أقصى حد.. بس خلى بالك.. القبول هنا مش معناه ان طرف يسمح للتانى إنه يؤذيه ويقول أنا قابله.. أو يستغله ويقول أنا قابله.. أو يسىء ليه بأى شكل ويقول أنا قابله.. القبول حاجة، والموافقة حاجة تانية خالص.. وعدم وجود أذى أو ضرر شرط من شروط القبول. وخلى بالك كمان.. القبول بهذا الشكل عبارة عن قرار بيتجدد ــ أو لا يتجدد ــ كل يوم..

الاختيار الثالث.. هو إنه خلاص.. اختلفنا.. ماشيين فى خطين متوازيين لا يلتقيان أبدا.. يبقى كل واحد يروح لحاله.. ويكمل طريقه لوحده..

طبعا فيه اختيارات أخرى.. زى اننا ندفن راسنا فى الرمل ونكمل كده زى ماحنا وخلاص.. أو نتلذذ بالاصطدام والمشاكل بيننا وبين بعض إلى مالانهاية.. وغيرها وغيرها..

أما بخصوص الأولاد.. ودى نقطة محورية فى سؤالك.. وفى هذا الموضوع بشكل عام.. مهم تتفقوا من دلوقت هاتربوهم ازاى.. على أى مبادئ.. على أى أفكار.. على أى مفاهيم.. مهم جدا جدا جدا..
مهم كمان تتفقوا إذا كنتم هاتزرعوا فيهم مبادئ أساسية معينة حتى سن معين، وبعدين تسيبوهم يختاروا طريقهم والا إيه.. والأهم والأهم.. انكم تبقوا عارفين.. ومتفقين.. ومصدقين.. إن أولادكم من حقهم تماما يختلفوا عنكم انتم الاتنين.. ويختاروا طريق تالت.. يعبر عنهم.. وعن استقبالهم وفهمهم للحياة.
اقعدوا واتناقشوا مع بعض مرة واتنين وتلاتة.. اعرفوا يعنى إيه قبول، ويعنى إيه موافقة.. اتأكدوا تقدروا تتحملوا اختلاف بعض لغاية فين.. استعرضوا هاتعملوا إيه لو وصلتوا لحائط سد.
ماتتسرعوش فى القرارات.. وماتعتمدوش فقط على البدايات..
فبعض الطرق.. لا رجعة لها..

محمد طه أستاذ مساعد الطب النفسي بكلية طب المنيا
التعليقات