مطلوب دعم صمود الجيش الأبيض - أشرف البربرى - بوابة الشروق
الأحد 12 يوليه 2020 11:30 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مطلوب دعم صمود الجيش الأبيض

نشر فى : الأربعاء 29 أبريل 2020 - 10:05 م | آخر تحديث : الأربعاء 29 أبريل 2020 - 10:05 م

شهدت الأيام الأخيرة زيادة كبيرة فى معدلات إصابة ووفاة أفراد الأطقم الطبية من أطباء وممرضين وإداريين بفيروس كورونا المستجد، وإذا كانت إصابة بعض العاملين فى القطاع الطبى بالفيروس محتملة نتيجة احتكاكهم المباشر بالمرضى أو بالمرضى المحتملين، فإن ارتفاع أعداد المصابين من هذه الشريحة تستوجب تحركا عاجلا من جانب وزارة الصحة وكل الأجهزة المعنية لمراجعة إجراءات الوقاية لهم بشكل خاص ولجميع المترددين على المنشآت الصحية بشكل عام.
ورغم التصريحات المستمرة عن توفير إجراءات الحماية ومستلزمات الوقاية لأفراد الأطقم الوردية، فإن الواقع وشهادات العديد من الأطباء ومعهم نقابة الأطباء نفسها تؤكد وجود قصور لا يجب استمراره لأنه ببساطة شديدة يهدد بصمود «الجيش الأبيض» الذى يقف على خط المواجهة الأول فى المعركة ضد كورونا.
وإذا كانت عناية الله أخرت دخول مصر للمرحلة الخطيرة من انتشار الفيروس مقارنة بالعديد من دول العالم، فإن هذا يعنى إمكانية دراسة تجارب تلك الدول التى سبقتنا فى مواجهة الخطر على نطاق واسع لكى نستفيد منها فى الحد من انتشار الفيروس بشكل عام وفى حماية أفراد الأطقم الطبية بشكل خاص، ليس فقط حرصا على حياتهم الغالية وهى تستحق كل الحرص، ولكن أيضا حتى لا يتحول هؤلاء من محاربين للفيروس إلى وسيلة لانتقاله من المستشفيات إلى خارجها.
فإصابة أى فرد من أفراد الأطقم الطبية، وعدم اكتشاف إصابته بسرعة، يعنى إصابة أفراد أسرته بالفيروس فى أغلب الحالات، وقد شهدنا طبيبة الشرقية الدكتورة منار سامى، طبيبة صدر بمستشفى «الأحرار» التعليمى، بمدينة الزقازيق، بالشرقية، تعلن إصابتها بالفيروس، وفى اليوم التالى تعلن إصابة زوجها.
وقال محمد على، مدير مستشفى النجيلة المركزى بمطروح المخصصة لعزل المصابين بفيروس كورونا: إن إجمالى الإصابات بين العاملين فى المستشفى والطاقم الطبى بلغ 24 حالة، انتقلت إليهم العدوى من سيدة تبلغ من العمر 65 عاما أثناء محاولة الأطباء إنقاذها من أزمة قلبية.
فى الوقت نفسه قال أمين صندوق النقابة العامة للأطباء، الدكتور محمد عبدالحميد: إن عدد الأطباء المصابين بفيروس كورونا وصل إلى نحو 100 طبيب، مشيرا إلى أنه ما زال هناك بعض النقص فى أدوات الوقاية خاصة فى مستشفيات الحميات والصدر، التى تتعامل مع الحالات المشتبه فيها.
وللأسف الشديد الوقائع تحتم على الحكومة بذل مزيد من الجهد اللازم لتوفير كل ما يلزم من موارد وإمكانيات لتوفير الحماية والوقاية لأفراد الأطقم الطبية، يتساوى فى ذلك الطبيب وفرد الأمن الموجود على باب مستشفيات العزل، بما فى ذلك التوسع فى عملية الفحص والتحليل لهم حتى لو وصل الأمر أن يتم بشكل يومى بما يضمن سرعة التعامل مع أى إصابة بينهم.
لا نريد أن يصل الأمر إلى امتناع بعض الممرضات عن العمل احتجاجا على رفض الإدارة إجراء تحليل فيروس كورونا لهم بعد اكتشاف إصابة أحد الأطباء اللائى يعملن معه، نحتاج إلى بذل كل الجهود لدعم الجيش الأبيض حتى يستمر فى الدفاع عنا جميعا.

التعليقات