زهرة الصبّار - نيفين مسعد - بوابة الشروق
الإثنين 17 يناير 2022 6:53 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


زهرة الصبّار

نشر فى : الخميس 29 مارس 2018 - 9:55 م | آخر تحديث : الخميس 29 مارس 2018 - 9:55 م

غريب حال زهرة الصبّار فمع أنها تنبت في أكثر البيئات قساوة إلا أنها مثّلت دائما مصدرا لإلهام المبدعين، والقسوة والفن لا يجتمعان. ولعل جاذبية هذه الزهرة تكمن في قدرتها الفريدة على المقاومة، وربما حتى أُفَضل استخدام تعبير المعافرة فغبار الصحراء الذي يُعفّر أوراق الصبّار ويطمس خضارها لا يزيدها إلا صلابة، ولذلك فما من مبدع شاء أن يعبر عن عزيمة أحد أبطاله إلا وشبهه بالصبّار. لم تتحد هذه الزهرة فقط جفاف بيئتها فأينعت وأورقت وعاشت، لكنها تمردت حتى على بيئة النشأة الأولى فإذا هي تزحف على بيوتنا وشرفاتنا ومكاتبنا، وإذا بالبنفسجي والأحمر والأصفر يخالطون الأخضر المعتاد ويُقَصّرون المسافة بين الصبّار وسائر الورود والأزهار.
***

في مسرحية زهرة الصبّار التي عُرِضت عام ١٩٦٧ قامت سناء جميل بدور الممرضة چيهان التي أحبت سليمان طبيب الأسنان الذي تعمل لديه وجسّد شخصيته عبد الرحمن أبو زهرة. أحبت چيهان طبيبها حد التفاني والذوبان، اهتمت بتفاصيله من ألفها إلى يائها، أما هو فتعامل معها باستعلاء بل ولم يتورع عن استغلالها للارتباط بمن يحب. وكعادة زهرة الصبّار قابلت چيهان خشونة حبيبها بمزيد من التضحية والعطاء.
***

مثلُ چيهان في مسرحية زهرة الصبّار كمثل عايدة في فيلم زهرة الصبّار الذي عُرِض مؤخرا في القاهرة وأخرجته الفنانة التشكيلية هالة القوصي. بطلة الفيلم عايدة نبتت في بيئة جافة بالمعنى الدقيق للكلمة، هجرتها أمها وهي طفلة فتربت في كنف الأب وزوجته وليس كحضن الأم حضن، أُجبِرَت على دراسة الطب ولم تطق عليها صبرا فاحترفت التمثيل وحوربت بسببه مرتين: مرة لأنها مارقة وأخرى لأنها لا تُغري، أحبت كاتبا كبيرا ورفضت سواه لكن من أحبته أرادها خليلة لا أكثر. من وسط هذه الجفاف تألقت إنسانية عايدة أو الممثلة سلمى سامى، فهي تحمل مسؤولية جارتها المسنة المصابة في قدمها وتنتقل بها من بيت لبيت، تأخذ معها في حلّها وترحالها زهرة الصبّار التي زرعتها فوق سطح بيتها القديم وتعيد غرسها في كل مكان، وكأن هذه الزهرة هي مرآتها التي تنظر فيها فترى نفسها. لكن حياة عايدة ليست جافة فقط على المستوى الشخصي، فالجفاف هو صفة القاهرة التي تدور بين شوارعها أحداث الفيلم، وهذه التوأمة بين جفاف البيئة المحيطة بعايدة وجفاف بيئة العاصمة تُصوِّرها مشاهد كثيرة، من أول تقطُع العلاقات الاجتماعية بين الأخت وأختها والأم وابنتها والحبيب وحبيبته والجيران وبعضهم، مرورا بتلوث النيل وتكرار لقطات الصحراء وحلم عايدة المجهض في فلاحة الأرض، وانتهاء بأغنية الختام المباشرة في معناها عن قسوة المدينة. لا ليس هذا فقط فالشعور بالتهديد أيضا يزيد في معاناة المصريين، وهنا يركز الفيلم على الفترة التي اتسع فيها النشاط الإرهابي وانتشرت مراكز التفتيش على مفارق الطرقات، ووسط هذا الواقع الصعب تصطدم عايدة بدراجة يقودها أحد الشباب فلا يعتذر بل يكيل لها السباب، فلا أحد يهتم بعايدة عاشت أو ماتت.
***

هذه القاهرة الجافة هي القاهرة الحالية، أما قاهرة زمان التي تمثلها الجارة سميحة أو منحة البطراوي فكان لها شأن آخر، فهذه السيدة سليلة الأسرة الأرستقراطية والتي تتقن الفرنسية آل بها الحال إلى أن تعيش عالة على الآخرين، تتعثر في سداد أجرة غرفتها المتواضعة فوق السطح ثم تُطرَد منها بعد أن تنسى غلق محبس المياه. تُجبر على تناول الفول الذي لا تحبه وكانت تفضل الكرواسون أو الباتيه ، تُتَهم في شرفها من الجيران مع شاب في عمر أحفادها، ومع ذلك فإنها لا تهجر السخرية أبدا، وبمزيج من الحدة وخفة الظل تنتقد الجميع دون استثناء، تدخن حين تتوفر لها سيجارة مجانية وتشرب كأسا من النبيذ يدعوها إليه صديقها مراد حلمي، تغني وتضحك وتشتاق للطبخ وتشارك فعلا في طبخ الملوخية. هكذا نستطيع أن نعتبر سميحة زهرة صَبَّار أخرى لأنها تتحدى ظروفها الصعبة وتتاقفز على عكازيها من بيت مضيف إلى بيت مضيف آخر وتتأقلم .
***

يحفل فيلم زهرة الصبّار بالعديد من الإسقاطات الاجتماعية والسياسية على هذا النحو، ثم أنه يتبع تكنيكا فنيا يتجسد بمقتضاه كل خط درامي في القصة على هيئة حلم . هذه العلاقة بين الواقع والخيال التقطها المشاهد أحيانا لكنه عجز عن ذلك في أحيان أخرى، وكمثال بدت العلاقة مفهومة بين الحلم الذي ينزف فيه الشاب ياسين جار عايدة وبين تعرضه لاحقا إلى الضرب المبرح على يد رجال الشرطة، وكانت العلاقة أيضا مفهومة بين الحلم الذي تبدو فيه مجموعة من الرؤوس محبوسة داخل أقفاص وبين العقول التي ما زالت ترى فن عايدة ضد التقاليد، كذلك بدا الحلم الذي تتزاحم فيه أجساد أبطال الفيلم تعبيرا دقيقا عن دوامة الصراعات التي تلف فيها عايدة دون توقف. لكن على الجانب الآخر بدا الحلم الذي يسخر فيه بعض الأبطال من حبيب عايدة غير مفهوم فعمليا قضى أحمد وطره من عايدة وتخلى عنها، فهل كان الحلم يريد السخرية من هذا الأسلوب اللاأخلاقي لأحمد؟ وهل في بيئة صراعية جافة كتلك البيئة التي صورها الفيلم نتوقع أن تنمو أزهار صَبَّار كثيرة كزهرة عايدة ؟ لا أدري. لم أفهم أيضا إلى ماذا يرمز الحلم الذي يسبح فيه أحمد وعايدة في النيل ويتركان من خلفهما جارها ياسين مع أن الواقع هو أن أحمد سبح في نهر الحياة وحده، أخذ ورقه وأقلامه وترك الجميع يغرقون. فهل المقصود أن هذا حلم عايدة المُجهَض وأمنيتها التي لم تتحقق؟ لا أدري. في بعض الأحيان بلغ الفيلم حدا من التجريد كان يستعصي على المشاهد حتى وإن احتفظ بكل حواسه متنبهة من بداية العرض إلى آخره.
***

تبقى كلمة في حق الممثلين فلقد كانت منحة البطراوي التي كرمها مهرجان دبي أكثر من رائعة، وبالنسبة لغير متابِعَة بدقة مثلي لمسار الحركة الفنية فإن منحة مثلت لي اكتشافا، كذلك هي سلمى سامى أو عايدة هذه الممثلة مصرية الملامح جدا والتي تقمصت دورها جدا حتى أنني أَعجَب كيف سيمكن لها أن تتقمص سواه. أما هالة القوصي صاحبة الدور الأكبر في الفيلم قصة وإنتاجا وإخراجا وملابس فلها كل التقدير .

نيفين مسعد كاتبة بجريدة الشروق
التعليقات