الدورى إعداد لإفريقيا - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الأحد 27 سبتمبر 2020 12:26 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الدورى إعداد لإفريقيا

نشر فى : الثلاثاء 28 يوليه 2020 - 8:05 م | آخر تحديث : الثلاثاء 28 يوليه 2020 - 8:05 م

** مشاركة الزمالك فى الدورى العائد، قرار إيجابى، وكان متوقعا منذ البداية، لأن تبعات الغياب عن الاشتراك تفقد المسابقة إحدى ركائزها، كما أن من تبعات الغياب ما يبدو أنه تحديا للدولة ولقرارها، الذى يعد وجهة نظر اقتصادية، تهتم بصناعة ضمن صناعات متنوعة، وأشرت من قبل عندما تأخر قرار استئناف الدورى الماضى إلى أن حجة الخوف من كورونا ليست مبررا، خاصة أن الحجة تسقط فور بدء الدورى الجديد، وكنا نقبل طرح مناقشات فنية تتعلق بالموسم الجديد وضغط مبارياته، فى ظل كاس الأمم الإفريقية التى تأجلت لحسن الحظ، بالإضافة إلى استكمال دورى أبطال إفريقيا والكونفدرالية، وضرورة إنهاء الدور قبل دورة طوكيو الأولمبية، وهى منافسات ومناسبات سوف تضغط أكثر على الموسم الجديد.
** الأهلى من جهته يلعب على الفوز باللقب بفارق النقاط الكبير بينه وبين أقرب منافسيه، وهو فارق جمعه الفريق بالأداء الجيد والنتائج الجيدة تحت قيادة المدرب السويسرى فايلر، ولأن الأهلى أقرب للقب، ويسعى إلى إضافته إلى 41 لقبا سابقا، فإن مباريات الدورى ستكون إعدادا جيدا للقاء الوداد الذى يحتل المركز الأول فى الدورى المغربى فى جدول المسابقة المغربية التى استؤنفت بدورها هى الأخرى قبل أيام قليلة، فيما رأى كارتيرون أنه لا فائدة تذكر على الفريق باستئناف الدورى لكن واقعيا وفنيا الفائدة موجودة للزمالك، بخوض مباريات إعداد لمواجهة الرجاء المغربى فى دورى أبطال إفريقيا، وهو فريق قوى حتى لو كان يحتل المركز السادس بجانب تجربة كارتيرون لمجموعة من ناشئى الزمالك خلال المباريات القادمة باعتبار أنه خرج من المنافسة على اللقب.
** ستعود المسابقة الأولى بدون جمهور، وهو أمر اعتدنا عليه بعكس الفرق الأوروبية التى تعانى معنويا ونفسيا وماديا لغياب الجمهور بسببب جائحة كورونا. فالحضور الجماهيرى فى الدوريات الأوروبية جزء من المشهد الكامل الجميل للمباريات. ولا يمكن أن أطالب اللجنة الخماسية أو اتحاد الكرة ببحث عودة الجماهير قريبا، لأن عودتهم فى أوروبا محل شك، وعودتهم الآن إلى الدورى المصرى مستحيل فى ظل فيروس كورونا الذى لم نفهمه بعد ولا نعرف متى ينتهى أو كيف يرحل. لكن أهم ما يجب بحثه فى اتحاد الكرة الحالى أو المنتخب القادم هو كيفية تشكيل رابطة محترفين، تدير المسابقة، وتأسيس شركات للأندية، تنفصل بميزانيات خاصة بعيدا عن اشتراكات الأعضاء ومصادر التمويل الأخرى من جهة التشغيل والأكاديميات، وهو أمر حتمى سوف نطبقه اليوم أو غدا مهما جرت محاولات وأد إشهار رابطة الأندية.
** كذلك على الجهة التى تدير شئون اللعبة الشعبية الأولى دراسة كيفية دعم صناعة كرة القدم واسترداد الدورى المصرى لمكانته الإقليمية التى فقدها نتيجة سوء الإدارة، وعدم وجود فلسفة تهدف إلى تقوية تلك القوة الناعمة. وعلى مدى عمر الدورى منذ إنطلاقه عام 1948.. كان وما زال هو دورى الأهلى والزمالك (53 لقبا)، باستثناء مرات قليلة توج فيها الأولمبى والترسانة والمحلة والإسماعيلى والمقاولون العرب (7 ألقاب) ويتقدم الأهلى تحديدا بعدد مرات إحراز اللقب فيما غابت أندية جماهيرية عن المنافسة الحقيقية مثل الإسماعيلى والاتحاد السكندرى والمصرى وغيرها من أندية جماهيرية غابت عن دائرة القمة أو غابت فى ظلمات دورى الظلمات أو الدرجة الثانية الذى يسمى الدرجة الأولى (ب) فى سياق تحلية البضاعة والضحك على النفس!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.