ماركوس وأقرانه - داليا شمس - بوابة الشروق
الخميس 12 ديسمبر 2019 2:26 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

ماركوس وأقرانه

نشر فى : السبت 26 أكتوبر 2019 - 9:50 م | آخر تحديث : السبت 26 أكتوبر 2019 - 9:50 م

لكل عِقد أبطاله. يلمع اسم بعضهم خلال فترة زمنية محددة، ثم تختلف مصائرهم. تذكرت مثلا خلال الأيام الماضية شخصية خطفت الأنظار، في مطلع التسعينات وحتى بداية الألفية الثانية، بسبب غموضها ونبل قضيتها، وهو الكومندان ماركوس، قائد حركة التمرد المكسيكية المنتسبة للمبادئ التي طرحها اميليو زاباتا أثناء ثورة 1910، إذ بزغ نجم جيش زاباتا للتحرير الوطني منذ يناير 1994، وأطلق على أنصاره "الزباتيين".
أصبح الكومندان ماركوس في فترة قصيرة رمزا للثورة السلمية وللبطل الذي يدافع عن الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحرية، بسبب نضاله من أجل الأقلية الهندية التي تسكن ولاية شيباس الفقيرة، في جنوب شرق المكسيك. كانت حركته هي أول من أطلقت صرخة "كفاية!" تنديدا بالأوضاع الصعبة التي يعيشها الهنود وبعمليات الطرد التي يعاني منها الفلاحون في ظل قسوة كبار ملاك الأراضي. تحول تدريجيا إلى بطل من أبطال الحركة المناهضة للعولمة في نهاية التسعينات، التي ضمت العديد من الجمعيات والمنظمات غير الحكومية والشخصيات العامة وأفراد من تيارات مختلفة، للمطالبة بالحد من الآثار السلبية للعولمة، خاصة الليبرالية الجديدة. اشتهر الكومندان ماركوس، على ظهر حصانه، بوجهه الملثم وغليونه الذي لا يفارقه. أحاط نفسه بالغموض واكتسب بعدا غير عقلاني وغرائبي، كهذه النوعية من الأبطال، إلا أنه لم يعش سوى حوالي عشر سنوات، ولم يُخلد مثلما حدث مع المناضل الأرجينتني شي جيفارا الذي يشكل ظاهرة تجارية خارقة للعادة، بعد مرور أكثر من خمسين عاما على وفاته.
***
انسحب ماركوس طواعية من الأضواء، وقيل إن ذلك يرجع لإصابته بسرطان الرئة، ثم تم نفي مرضه وقيل إنه ترك القيادة لزملاء آخرين مثل مويس وتاشو، لتغييرات داخلية في الحركة بعد تحولها نحو العمل السياسي في خمس مناطق تتمتع بالحكم الذاتي، معروفة "بالكراكول". اختفى فجأة في منتصف الألفينات، ثم ظهر مجددا ليعلن موت شخصية "الكومندان ماركوس" التي اخترعها بمساعدة الهنود للدفاع عن حقوقهم وغيرهم من الشعوب الأصلية التي تكون المكسيك بولاياته الاثنين والثلاثين. كان ذلك أمام ثلاثة آلاف من مؤيديه الذين اجتمعوا لتأبين أحد أعضاء الحركة الذي يعرف باسم "جليانو"، في صيف 2014. وهو لم يكن قد تحدث إليهم منذ احتفالية "المهرجان العالمي الأول للغضب الكريم" في العام 2009، بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لإحياء حركة التمرد الزباتية.
مثل الكومندان في نظر الكثيرين نموذجا لزعماء حركات ما بعد الإيديولوجيا وعصر الإنترنت. لم ينفذ اغتيالا في حياته، وطالما ما نبذ العنف، واستخدم الخيال والكلمات الشعرية لشحذ همة الجماهير والدفاع عن قضيته. سار على الأقدام جنبا إلى جنب مع كتاب ومفكرين وفنانين مثل ساراماجو ونعوم شومسكي وأوليفرستون، بل وحاوره مؤلفون كبار مثل ماركيز واينياسيو رامونيه، ومع ذلك ظل طريد العدالة حتى تم العفو عنه سنة 2016. قبلها بسنوات قليلة تم الإعلان عن هويته الحقيقية فعرف سر بلاغته وثقافته الواضحة، إذ تبين أنه أستاذا جامعيا درس الآداب والفلسفة في واحدة من أهم جامعات المكسيك الثورية، ثم اشتغل بتدريس علوم الاتصال والتصميم الجرافيكي، قبل أن ينضم إلى جيش التحرير الزباتي في مطلع الثمانينات.
***
ولد عام 1957 لأبوين من أصول إسبانية، وتأثر بأفكار فوكو وماركس وإنجلز وجرامشي، وأحب أكثر ما أحب شخصية "دون كيشوت"، بطل رواية سيرفانتيس الشهيرة. لذا عندما كان يخاطب الجماهير، فكان يقرض الشعر أحيانا أو يتوجه إليهم بكلمات بليغة من خلال البيانات الصحفية، ويحكي ما يشبه الحواديت والحكايات الخرافية التي يواجه فيها الضعيف من هو أقوى وينتصر. اخترع مثلا شخصية الجعران "دوريتو"، جعران حداثي يناهض العولمة ويناصر الضعفاء مثله. مزج السياسة بالأدب، وترجمت نصوصه إلى عدة لغات. ألهم الجماهير، ثم اختفى، ووضع نهايةً لأسطورته.
عاد البطل إلى الظل، ولم نعد نعرف عنه الكثير. ترك الحصان وحيدا، ورحل إلى عالمه الخاص الذي لم نكن نعرف عنه شيئا. هناك آخرون صرخوا بدورهم "كفاية"، ويصرخون كل يوم. يقفون في وجه الظلم والفساد، يغضبون غضبا مشروعا، ويصبحون أبطال مرحلة، ثم يأتي آخرون، يجود بهم الزمان مثلما جاد بغيرهم. يواجه بعضهم نهايات دامية أو غير تقليدية أو دراماتيكية للغاية. تتبدل حيواتهم ومصائرهم.
عندما تذكرت الكومندان ماركوس، تدافعت إلى ذهني أسماء شخصيات من عالمنا العربي كانت تجري على ألستنا، وبعدها اختفت من على الساحة، وكلي فضول أن أتتبع مساراتها. لن تكون بالضرورة بنبل ماركوس، لكنها أكيد ستكون مثيرة للاهتمام ودالة جدا على العديد من الحقائق.

التعليقات