خط فى رمال متحركة - خولة مطر - بوابة الشروق
الإثنين 17 يناير 2022 6:30 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


خط فى رمال متحركة

نشر فى : الأحد 25 نوفمبر 2018 - 11:35 م | آخر تحديث : الأحد 25 نوفمبر 2018 - 11:35 م

ماذا يحدث فى الخليج؟ وماذا يحدث لأهله؟ أين رحلت تلك المشاعر القومية أو الإنسانية؟.. ما الذى حدث للتعاطف والتلاحم والمحبة؟..
مثل هذه الأسئلة كثير ما تتردد ليس فقط خلال اللقاءات والاجتماعات والمؤتمرات، بل وعلى شبكات التواصل كلها.. الأسئلة الكثيرة هى انعكاس لمجموعة من التصريحات والرسائل المختصرة والمواقف التى يرسلها بعض الخليجيين والخليجيات على مواقعهم فى التويتر أو الفيسبوك أو الانستغرام..
***
عند تلقى الأسئلة لا يستطيع الخليجى أيضا إلا أن يردد أن هؤلاء لا يمثلون الأغلبية العظمى بل على العكس هناك أغلبية قد لا يكون صوتها بنفس نبرة العلو ولكنها موجودة وهى لا تستطيع أن ترى نفسها سوى ضمن محيطها الأكبر والدوائر المتسعة من التلاقى مع البشر فى كل مكان.. وهذا رغما عن الجهود الكبيرة التى تقوم بها بعض الأجهزة أو الشخصيات أو الجهات أو أو! لرسم خط فى الرمال المتحركة يفصل بين أبناء الخليج وأهلهم الأقرب لهم فى المحيط العربى الواسع الذى هو كقوس القزح بتلاوين وتنوعات وأحلام وتطلعات قد تبدو متعددة ولكنها ليست مختلفة كثيرا عن أحلام الخليجى والخليجية البسطاء جدا.. أولئك الذين لم يدخلوا حلبة المنافسة لإثبات أنهم حضاريون «متمدنون» ومتماشون مع الموضة العالمية فى تقبل الآخر، والجميع يعرف دون مجهود كبير أن هذه العبارة الفضفاضة تستخدم للتعبير عن تقبل الصهاينة والإسرائيليين أكثر من تقبل المواطن الخليجى والعربى المختلف فى الطائفة أو الدين أو العقيدة أو الفكر أو حتى توجهاته وتوجهاتها الجسدية! نعم إننا متسامحون جدا فى مدن الضباب ولكننا منغلقون بنفس الحماس فى مدن «الطوز» والأبراج العالية والتسابق فيما بيننا ومنذ سنين طوال على الأكبر والأوسع والأعمق.. مثل هذا كمثل انعكاسات الغيم على زجاج ناطحات السحب الكبيرة فى صحراء الخليج والجزيرة.. أكثر هشاشة من الرسم فوق الماء.
***
بعض الخليجيين ومنهم من يطلق عليهم «مفكرين» أو أساتذة جامعات ومن حاملى الشهادات المطرزة بحرف الدال التى أصبحت أكثر انتشارا من عدد المركبات فى شوارع ضواحينا.. بعضهم يردد «لماذا يكرهوننا؟» فى محاولة لطرح نفس ذاك السؤال الذى طرحه بعض الأمريكيين بعد أحداث 11 سبتمبر أو حتى بعد التفجيرات المتكررة هنا وهناك أو الانتقادات والملاحظات على سياسة الإدارة الأمريكية.. وهنا سقط الخليجى أو يعمل بعضهم على إخضاعه لغسيل للدماغ يصور له أن أى انتقاد للسياسة الخارجية لحكومته تعنى كرها وحقدا وحسدا من العرب تجاه الخليجيين الذين ينعمون بالخير والنعمة! منطق لا يمكن وصفه إلا بالمنطق المريض والناقص وغير القادر على التمييز. ويتزامن مع هذا الخطاب محاولة من البعض لتصوير الخليجى على أنه المواطن السعيد المحظوظ أو «السوبر إنسان»! أو أنه المواطن «المدلل» وهذه نظرة فيها شيء من السطحية إن لم يكن قلة الفهم بالواقع الخليجى.
***
ومثل هذه النظرة والفكر لا بد وأن تأتى بانعكاسات لا يمكن أن تكون إيجابية على عالم يعمل على التقارب وتقليص الفجوات بين الثقافات والشعوب وإلغاء الحدود المصطنعة أصلا وتحويلها إلى جسور للحضارة والثقافة التى تقرب لا تفرق.. توحد لا تمزق، خاصة إذا كان ما سيتم تمزيقه هو مهلهل أصلا ولم يعرف الوحدة إلا فى نفحات متقطعة من تاريخه الحديث منذ الاستقلال عن الاستعمار رغم أن كلمة استقلال لا تبدو هى الأدق فى وصف حال بعضنا أو ربما كلنا!
***
عندما يفكر أحد الحاملين للألقاب و«الأختام» بتكرار الجمل المنمقة المستقاة من كتب علم الاجتماع وعلم الإنسان، حيث يوجه خطابا للعرب بأن الخليجيين قادمون وأنكم قد سيطرتم على المنطقة بما فيه الكفاية حتى دمرتم ومزقتم هذه المنطقة أكثر. وعندما يعيد آخر أو أخرى «المعايير» بأننا دفعنا لهم هكذا مبلغا ولم تتحرر الأرض لأنهم صرفوها على بذخ قيادتهم بدلا من الشعب المحتل، وعندما تردد سيدة بأنهم جاءوا للرزق فماذا ينتظرون الآن؟ دون أن تتحلى بصفات الخليجى الأصيل الذى يذكر معروف العرب، كل العرب الذين ساهموا فى التعليم والثقافة وبناء الدولة الحديثة فى معظم إن لم يكن كل دول الخليج..
***
عندما تتكرر مثل هذه الخطابات التى تخلق الانشقاقات فليتأكد الجميع أنها لن تقف عند الحدود الفاصلة بين الـ «نحن» والـ «هم» بل ستصل إلى تقسيم الـ «نحن» أيضا إلى جزئيات صغيرة من الطفيليات التى قد تطفو لبعض الوقت على السطح ولكنها عاجزة عن أن تخلق وطنا.
كاتبة بحرينية

خولة مطر  كاتبة صحفية من البحرين
التعليقات