منابع تاريخ الأديان - إكرام لمعي - بوابة الشروق
الأربعاء 19 مايو 2021 4:56 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


منابع تاريخ الأديان

نشر فى : الجمعة 25 مارس 2016 - 9:40 م | آخر تحديث : الجمعة 25 مارس 2016 - 9:40 م
قام المركز القومى للترجمة بترجمة ثلاثة كتب متصلة بالأديان «بيولوجيا السلوك الدينى ــ الجذور التطورية للإيمان والدين» مجموعة أبحاث تحرير: جى.ر. فيرمان وترجمة شاكر عبدالحميد، والآخر «الأنثروبولوجيا ــ الاجتماعية للأديان» تأليف كلود ريفيير ترجمة وتقديم أسامة نبيل، والثالث «منابع تاريخ الأديان» ترجمة: فوزية العشماوى. لقد سعدت بهذه الخطوة الشجاعة التى قام بها المركز، لأن معظم مثقفى مصر يعتبرون الدين ثقافتهم ومصدر كل ثقافة، ولا ثقافة خارج الدين. والأقلية منهم ينقسمون إلى قسمين: الأول يهمش الدين على أساس أنه ليس من الثقافة بل هو من عوامل تراجعها، والثانى يعتبر الدين جزءا من الثقافة العامة بجوار التاريخ والأدب والفنون.. إلخ.

فى ندوة أدارها مدير المركز المجتهد د.أنور مغيث لتقديم ونقد هذه الكتب يوم الخميس 10 مارس 2016، والتى شارك فيها المترجمان أسامة نبيل وشاكر عبدالحميد؛ قمت بتقديم كتابين «منابع تاريخ الأديان» و«الأنثروبولوجيا ــ الاجتماعية للأديان». وسوف أشارك معك عزيزى القارئ تحليلاً ونقداً للأول الذى يشرح أن علم تاريخ الأديان بدأ فى الثلث الأخير من القرن 19 فى أوروبا. وقد تنازع على ظهور هذا العلم تياران الأول تيار المؤمنين، الذى يتوجس ويرفض البحث العلمانى ــ غير المتدين ــ للدين؛ أى أنه يرفض النقد العلمى للكتب المقدسة، أما التيار الثانى فيأتى من معظم أتباع العلمانية الملحدة الرافضة لدراسة الدين وتاريخه وأبعاده؛ لأنه باب خلفى لإرجاع الدين إلى الواجهة.

***

فى بداية الكتاب يتساءل المؤلف عن معنى الرغبة فى إدخال كلمة «دين » فى المقدمة الخاصة بالدستور الأوروبى أو العكس بالحرص على عدم التنويه بتاتا؟! ولقد أخذت على المؤلف أنه لم يتحدث عن مرحلة ما قبل الأديان السماوية؛ فمن المعروف أن التاريخ الإنسانى مر بمراحل: مرحلة الشعراء وأشهرها الألياذة والأوديسا وكانا يُحفظان عن ظهر قلب وبهما مبادئ أخلاقية يتبعها الإنسان مع وجود الأبدية، فقد نزل أودسيوس إلى الجحيم ليعيد شاعرا إلى الحياة، ثم بعد مرحلة الشعراء جاءت مرحلة الفلسفة، والتى قامت بإضفاء العقلانية على الأساطير، وكانت الحضارة اليونانية نقطة البدء. فقد قدمت الحضارة المصرية خبرات عملية فى هذا الشأن حيث تحول أمازيس من إنسان عادى إلى إله كما يحكى هيرودوت (570 ــ 526 ق.م)، ومن المهم هنا الإشارة إلى كتاب «نصوص» لشاعر ألمانى يدعى فريدريش هولدرن (1770 ــ 1843 م)يتحدث فيه عن سقراط (469 ــ 399 ق.م) باعتباره لغزا محيرا. فقد اعتبره كثيرون نبيا لأنه بادئ ذى بدء لم يعترف بالآلهة الوثنية الموجودة فى عصره، حيث يذكر نص دفاع سقراط عن نفسه فى المحكمة يقول: «يا بنى أثينا كم يكون سلوكى عجيبا وغريبا لو عصيت الله لأنقذ نفسى منكم واعترف بآلهتكم إنى أخاف الله» قال القضاة: لو توقفت عن هذا الهراء الذى تقول عنه «البحث والتفكير» سوف نبرؤك، أجاب: «إذا كان شرط إخلاء سبيلى هو أن أتوقف عن التفكير فلن أفعل، أنا أحبكم وأمجدكم لكن لابد وأن أطيع الله لأن طاعته مقدمة على طاعتكم وطاعة الناس». يقول المؤلف هل يمكن القول أن الوحى والفلسفة التقيا عند سقراط، فهل هو نبى بعث فى عصره؟ يقول أيضا هل يمكن القول أن رسالة سقراط كانت رسالة ذات جذور سماوية؟ خاصة تحدث تلاميذ سقراط عن «الصوت الغامض الذى كان يوجه النصح لسقراط فى اللحظات الحرجة» والذى دعاه بعضهم بشيطان سقراط. لكن على العموم بدأ كتابنا بمرحلة الأديان وفيه يتوقع المؤلف انقراض الديانات الطبيعية أو التى نطلق عليها «غير سماوية» مع استمرار بعض الحركات الناتجة عنها مثل حركة «الفيمينيزم» أى «الأنثوية» وحركة الوثنية أو السحر والشعوذة، لكنى أشك فى ذلك لأن البوذية تنتشر بقوة فى أوروبا وأمريكا.

يحذرنا الكاتب من عملية إقصاء الحضارات الوثنية القديمة بحجة غموضها وهو يشجع الحوار بين الأديان لمعرفة الآخر الذى يمكن أن نكونه أو الآخر الذى عرفناه بالفعل. وفى حديثه عن علاقة الأديان الإبراهيمية بالوثنية القديمة يركز المؤلف على علاقة اليهودية بالأديان المصرية القديمة، ويقارن بين قصة التوراة عن موسى وقصة المؤرخ اليونانى هيكاتية دابدار؛ حيث ذكر الأخير أن الطاعون انتشر فى مصر وكان تفسير كهنة الفراعنة وعلماؤه أن السبب هو وجود أجانب يمارسون شعائر وقرابين وتضحيات، وهنا اتخذ الملك الفرعون قرارا بطرد جميع الأجانب من أرض مصر. وكان هناك يونانيون ويهود، ورجع اليونانيون إلى بلاد الإغريق بينما رجع الشعب اليهودى بقيادة موسى إلى أورشليم، وقام بتأسيسها.
وبالطبع وطبقا لقصة التوراة فإن موسى تأثر وتهذب بكل حكمة المصريين وقد بنى خيمة الاجتماع فى الصحراء بعد خروجه من مصر على مثال المعابد الفرعونية، وأيضا طبقا للتوراة لم يدخل موسى أرض فلسطين، ولم يبن أورشليم فلقد ثبت تاريخيا أن أورشليم بنيت على يد الملك داود بعد الخروج من مصر بأكثر من ستمائة عام. وقد قام اليبوسيون العرب ببناء أورشليم وهى القصة الأقرب للواقع وهذا يتطابق مع القصة التى وردت فى القرآن الكريم أيضا. ويعرض الكاتب أيضا لاجتهاد العالم النفسى سيجموند فرويد فى أن موسى هو أخناتون، ويدحض المؤلف هذه القصة لكن من المفيد أن نتعرف على الأسماء المصرية ليوسف الصديق وموسى النبى؛ فقد كان يوسف الصديق يدعى سارابيس أى «بن سارة» (زوجة إبراهيم )، أما موسى فقد دعى أوزارسب أو ابن أوزوريس لأنه ولد فى مصر.

***

أما عن مفهوم الدين فقد تحدث عن المسيحية بخلفية الحضارة اليهودية واليونانية وذكر أن المسيحية تتحدث عن النور الطبيعى وهو نفس تعبير الإسلام (دين الفطرة) داخل الإنسان وأن معنى كلمة دين Religion تعنى الاختيار بعد الفهم والمقصود تبنى فكرا جديدا، وقد كان هذا المعنى موجودا من قبل المسيحية للذين يمارسون طقوس عبادة الآلهة (الشعائر الدينية). لكن هذه الأديان الوثنية كان لديها تعددية فى العلاقات، فالشعائر الدينية والمعتقدات السياسية والنظريات الاقتصادية مختلطة ببعضها فى مجموعة واحدة معقدة متشابكة فى المجتمعات الوثنية. أما تعريف الدين كمنظومة فكرية ذات خصوصية، وهو ما يسمى بـ«اللاهوت النظامى» فى المسيحية إنما هو فكر مسيحى يحتم الاختيار بين الدين والخارجين عليه، فمنظومة العقائد المسيحية تقف فى مواجهة اليهودية من جانب والوثنية من الجانب الآخر. ثم جاء الإسلام وقام بنفس العمل «علم الكلام» إذ وضع أفكارا منظمة تضع خطوطا واضحة بينه وبين الأديان الأخرى ــ يهودية أو مسيحية أو وضعية أو وثنية. والمؤلف يتساءل ألم يكن من الأفضل أن نحتفظ لتاريخ الأديان لا بالمعنى النظامى الذى ينال استحسان المنظمات الدولية والسلطات العامة والإعلام الحديث لكن بالمعنى القديم جدا، ويقصد بهذا الأفكار العامة كما هى فى الكتب المقدسة الموحى بها قبل وضعها فى منظومة من تأليف علماء من البشر بقصد تبويب وتنظيم العقائد فى مواجهة غير المؤمنين أو الذين يؤمنون بأديان أخرى، وهكذا يترك للإنسان العادى لكى يختار ما يشاء ويرفض ما يشاء بحسب فهمه للنص من منطلق خلفيته الثقافية والحضارية. وهنا كنا سنجد الكثير من المشتركات بين اتباع الأديان بل أكثر جدا مما نظن أو نفكر مقارنة بما نجده اليوم فى ظل اللاهوت النظامى وعلم الكلام.
إكرام لمعي  أستاذ مقارنة الأديان
التعليقات