مقام راحة أرواح - داليا شمس - بوابة الشروق
السبت 5 ديسمبر 2020 1:26 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

مع أم ضد استمرار التعليم عن بُعد إذا انتهت أزمة كورونا؟

مقام راحة أرواح

نشر فى : السبت 24 مارس 2018 - 10:15 م | آخر تحديث : السبت 24 مارس 2018 - 10:15 م

استمع لمقاطع من أغنية "للصبر حدود" لمحمد الموجي وأم كلثوم، من مقام راحة أرواح... المقام الشرقي الشجي له أثر تأملي، لكنه تأمل حركي وليس ساكنا مستريحا كما في الكرد. هو مقام المناجاة التي لا ترتفع لدرجة الشكوى ولا النواح، لكن بها حنين مع بعض الامتناع، ثم استمر في سماع معزوفات أخرى على العود من المقام نفسه، تحمل أيضا العديد من المتناقضات الشجية التي تجعلنا نفكر فيما حولنا من بشر يقولون الشيء ويفعلون عكسه، وبالتالي أشعر أنه مقام روح يأخذني بعيدا عن الراحة.

تمنيت لو أغلقت الغرفة بإحكام وعلمني أحدهم دعاءً ما أن أردده أحصل تواً على ما أريد. تمنيت أن ترحل تلك الشقراء البضة، ذات الرقبة والذراعين المترهلين، التي تنضح سحنتها بالبرود ولا تخلو من ادعاء سمج وأرستقراطية مصطنعة، إلى عالم لا رجعة منه، هي وكل من هم على شاكلتها، فتستريح الأرواح. وتمنيت أيضا أن يموت رجل يظلم الناس كل يوم. لكنهما لم يرحلا، بل عاشا طويلا وتجاورا وتلازما، وظلت ترعاهما الرفيقة الشريرة التي لم تسقط من عليائها هي الأخرى بفعل الدعاء، فليس كل ما يمتناه المرء يدركه وتجري كثيرا الرياح بما لا تشتهي السفن.

***

ازداد ضجري من كل هذا المسخ فقررت أن ألوذ بعالم الأموات، خاصة من هم في مرحلة البرزخ، بعد أن ودعوا الحياة الدنيا وفي انتظار الآخرة، كمن يقفون بين عالمين، يستمعون لنا، لكن لا يستطيعون جوابا. سافرت معهم، على نغمات الموسيقى، إلى بحر أخضر مجهول. حاولت أن أتخيل كيف يرون من تركوهم على الأرض؟ كيف ينظر الآباء أحيانا إلى إنتاجهم المشوه الذي يضر أكثر مما ينفع في بعض الأحوال؟ وما شعورهم تجاه بعض هذه الكائنات الطفيلية التي أنجبوها بفعل فاعل؟ وهل أخطاؤهم تعذب أرواح ذويهم حين يشعرون كيف أساءوا تربيتهم، أم الأناني يظل أناني حتى فيما بعد الحياة الدنيا؟

عادة ما يقولون إن الرجل ليبشر بصلاح ولده من بعده، فالأموات يعرفون أخبارنا، حتى و إن اختلف السلف حول بعض التصورات لما بعد الموت، فيذكر مثلا ابن القيم الجوزية، الفقيه وأحد أبرز أئمة المذهب الحنبلي، في كتابه "الروح" آثارا تدل على أن الأرواح تتلاقى. لكنها لا تعرف الراحة بالضرورة بعد هذا التلاقي، فقد يكرهون الشر والسوء الذي يكتشفون لدى أقربائهم: ترى الأم ما يفعل ابنها فلا ترضى وتستغفر له، أو يخجل الأب من تصرفات ابنته وتتعذب روحه أو قد يفرح بها وهي تتكلم باستمرار ولا تستريح لحظة بعد كل ما حققت من إنجازات.

***

أحلق بعيدا في عالم النفس، بعد أن تركت الروح الجسد. لا أحاول أن أقف على ما ليس لي به علما، فقط أترك لخيالي العنان وتأخذني الموسيقى ومقام راحة أرواح إلى ما يشبه بيت كثير الغرف يقيم فيه من عرفناهم سابقا وكأنهم مراقبين دوليين. بيت مليء بالذكريات والروائح، بعد أن لم يعد الجسد والروح والنفس شيئا واحدا. بيت تسكنه الطاقة. بيت تنطلق منه موسيقى على العود، ربما من مقام راحة أرواح. تعيش فيه الأرواح المنعمة المرسلة، غير المحبوسة، تتلاقى وتتزاور وتتابع ما يكون من أهل الدنيا، إذا أرادوا ذلك. يحاولون طمأنة من يحبون أو يعاتبونهم ويخاطبونهم في الحلم أو يبعثون إليهم برسالة ذات مغزى. أما الأرواح المعذبة، فهي في شغل بما هي فيه من العذاب عن التزاور والتلاقي، أو هكذا اجتهد الفقهاء الذين أرادوا اللحاق بالقطار وهو سائر، مثلنا جميعا، سعيا وراء راحة أو يقين ما. نركض وراء القطار لنلحق به، بينما هو لا يزال مستمرا في سيره البطيء المتثاقل. و تتداخل كل المقامات الموسيقية في لحن غير معروف.

التعليقات