العولمة: الوجه الآخر - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الأربعاء 14 أبريل 2021 9:34 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

العولمة: الوجه الآخر

نشر فى : الإثنين 23 أغسطس 2010 - 10:36 ص | آخر تحديث : الإثنين 23 أغسطس 2010 - 10:36 ص
كان اكتشاف البنسلين عام 1928 أحد الانتصارات المهمة التى سجلها العلم فى مواجهة حرب الميكروبات الشرسة. وقد اقترن اسم اليكسندر فيلمنج صاحب الكشف بقدرة العقل البشرى على مواجهة ما يتهدد الإنسان من أخطار تستهدف حياته. توالت بعد ذلك المضادات الحيوية على اختلاف أنواعها لتقاوم ميكروبات بعينها وتتصدى لها وامتدت مظلتها لتحمى الإنسان تقريبا من كل الأمراض التى تسببها البكتيريا والفطريات والكائنات الدقيقة عدا الفيروسات إلا عدد منها قليل معروف التركيب نظرا لقدرتها الهائلة على التحور والتغير فى مواجهة أى ظروف محيطة بها.

كان من الطبيعى أن تظهر بعض الاستثناءات فى أسلوب البكتيريا فى مقاومة سلاح المضادات الحيوية فتحورت بعض السلالات فى المقابل لتتحدى فعل المضادات الحيوية. ولأنها سلالات أمكن حصرها كان على العلم أن يجد حلولا بديلة فى استنباط أنواع جديدة من المضادات الحيوية. إلى أن تلقى العلم فى الأسابيع القليلة الماضية مفاجأة واتته من الشرق تعلن عن ميلاد جين اجتمع فى صفاته الشر بالدهاء قادر على دعم البكتيريا فى مواجهة أى أنواع من المضادات الحيوية المعروفة للإنسان حتى الساعة. الجين الشيطان اسمه نيو دلهى ميتالو بيتا لاكتاميز New Delhi Metallo - Beta - Lactamase وقد تهاوت حصون كل المضادات الحيوية أمامه عدا اثنين يجزم الطبيب تيم ولش Tim Walsh من جامعة كاردف البريطانية ومكتشف الجين أنهما فى طريقهما أيضا للاستسلام أمام هجومه الطاغى.

الأمر جد خطير فعالم فيما يبدو على حافة هاوية سحيقة يحتاج لتضافر كل الجهود الصادقة لعلمائه. اكتشاف الجين تم بعد فحص حالة فى السويد لرجل دخل أحد مستشفيات الهند مصابا بعدوى مختلطة لميكروبين أحدهما يسبب الالتهاب الرئوى والآخر يصيب الأمعاء الغليظة. توالى بعدها اكتشاف حالات مماثلة فى الهند وكانت لمواطنين من البلدين وآخرين أتوا لإجراء عمليات تجميل فى البلدين لم يقدرا على تكاليف إجرائها مقارنة بأوروبا وأمريكا.

أحد العلماء بالغ فى تداعيات الأمر ومدى انتشاره ويعزو العلماء ذلك لما يسمى بالسياحة العلاجية وضخامة حركة البشر فى المطارات وكثرة عدد رحلات الطائرات وسوء استعمال المضادات الحيوية بدون داع. إنها العولمة تطل بوجه جهم الملامح.
التعليقات