شخصية المدن - خولة مطر - بوابة الشروق
الجمعة 27 مايو 2022 9:06 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

شخصية المدن

نشر فى : الأحد 23 يناير 2022 - 7:45 م | آخر تحديث : الأحد 23 يناير 2022 - 7:45 م
هم يبحثون عن مدن تشبه تلك التى ذاع صيتها فى دول العالم حتى تحولت إلى مقصد كل القادمين من شرق العالم إلى غربه. فى البدء كان يقال إنها مدينة جاذبة لسكان الدول المحيطة بها، ربما لأسواقها أو فنادقها الفخمة ومطاعمها المتنوعة وتفوقها فى إحراز درجة «الأولى» فى العالم!! أحيانا لأكبر أو أعلى عمارة حتى أصبحت كلها ناطحات سحاب، ومع ذلك لم تتحول إلى نيويورك ولم تقترب منها أبدا. وهى تسابق دول العالم المتقدمة فى إحراز ألقاب لا علاقة لها بالعلم أو المعرفة أو التسامح أو حقوق الإنسان أو حتى الجمال رغم أنه نسبى كما نعلم جميعا، وإلا لما أصبحت كثير من المخلوقات مشابهة لكثير من النجمات بفعل أطباء التجميل المتخصصين فى الترويج للوهم!!!
• • •
تبارون جميعا ليشبهوا تلك المدينة التى تصوروا أنها من أجمل مدن العالم.. ربما حسب مقاييس مادية بحتة أو ربما مقاييس استهلاكية أو حتى مقاييس جمالية عندما انخفض منسوب الجمال فى الكون وتحول إلى مادة قابلة للبيع والشراء مما أدى لتشوهات لا سابقة لها..
• • •
تدخل ذاك المطار لتلك المدينة «حديثة» الدخول إلى مسابقات الجمال والتجميل «كوزماتك» يقول هو كلها «كوزماتك» لا شىء مختلف بينها.. نفس ناطحات السحاب المكدسة بالزجاج الخانق فى مناطق تسكن قلب الشمس، وشوارع بل طرق سريعة وأوتوسترادات واسعة وكثير من العربات الفاخرة وأضواء براقة كالذهب. ألم تكن تلك الأغنية الحزينة فى الهند مع أول الهجرات لمدن النفط والعسل، ألم تكن تقول شيئا يشبه هذا «تذهب أنت لتبحث عن الذهب فتعود إما فى تابوت أو جسد دون روح». كانت تلك الأغنية لهم، لعمال تركوا مزارعهم من الأرز والزعفران والكاشو والزنجبيل وجاءوا إلى مدن الملح بحثا عن الذهب الذى أعمى عيونهم أو عيون بعضهم فانتشرت العدوى بين الكثيرين..
• • •
المطارات متشابهة مع فوارق بسيطة جدا والشوارع هى هى والمبانى والفنادق وقلة التخطيط وقلة الاحترام لتراث أو بعض تراث كان.. هى مدن لا تشبه إلا نفسها أو مدن دون أى شخصية، فالمدن لها شخصية كما المبانى والبيوت والبلدات والشوارع.. بعضنا يتذكر شارع بيتهم الأول وهم أطفال فى مقتبل العمر ويقول «ياه ليتها تعود» فيرد الآخرون بصوت وكأنه لنفس الجوقة المتجولة «الدنيا بتتحول والشوارع والمبانى أيضا تكبر وتشيخ وتموت فتأتى أخرى وهذه سنة الحياة». درس هو ربما فى معنى الحياة ولكنه درس يغفل أن للمدن شخصية إذا هى طمست أو انطمست أو ردمت أو حتى قتلت فى ليلة ظلماء فلا يبقى سوى مدن المسخ لا شخصية لها سوى أنها تشبه تلك التفاحة الكبيرة التى أبهرت الكبار قبل الصغار ليس بأى شىء إلا ببعض من الدعاية وكثير من الشخصية ربما التى نمت وكبرت معها. حتى عندما شاخت الشوارع والمبانى بقيت المدينة تجمل ما أفسده الدهر!!!
• • •
كيف استطاعوا إقناع الصغار والكبار أن هذه المدن هى المدنية والحضارة؟؟ كيف علموهم أن يحبوا ما لا طعم له ولا رائحة سوى طفح المجارى الذى لم يعرفوا كيف يقضون عليه أو غرق الشوارع بعد عاصفة مطرية. كيف تكون مدينة حضارية بشوارع تغرق فى طفح المجارى؟؟ وكيف ترسم صورا لمدن لا تشبه إلا المخلوقات المشوهة التى تختبئ فى العتمة فيما يقوم «الطبالون»، عفوا الإعلاميون المحدثون أو الطبالون برتبة «إعلامى» أو إعلامية، برسمها على أنها القفزة التى ستنقل هذه المدن بل البلدان إلى مراتب متقدمة فى قوائم التنمية!!!
• • •
هم كمن يخفى أوساخه تحت السجادة متصورا أنها اختفت وأن المنزل، البيت، الشارع، البلدة أو المدينة أو «الدولة» قد تحول فجأة إلى نيويورك!!! وربما يكونون صادقين فمبانيها متطابقه حد التقليد السمج إلا أنها مدن معدومة الشخصية أو منزوعتها أو حتى شوهها النفط عندما أصبح مصدرا.
خولة مطر  كاتبة صحفية من البحرين
التعليقات