مجتمع لعبة كونية..! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الجمعة 12 أغسطس 2022 1:26 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

مجتمع لعبة كونية..!

نشر فى : الأربعاء 22 يونيو 2022 - 9:35 م | آخر تحديث : الأربعاء 22 يونيو 2022 - 9:35 م

** ما زالت القراءة عندى متعة، والآن أحاول الحصول على فرصة وقت لممارسة هذه المتعة التى تحولت إلى حمى الاقتناء، فما أن أدخل مكتبة، حتى تصيبنى الحمى، وأبدأ فى قطف مالذ وطاب من العناوين.. وقد تكدست الكتب التى لم أقرأها، ولم أكمل ما بدأت قراءته، مثل رواية «أولاد الناس ثلاثية المماليك» للكاتبة ريم بسيونى. والاستغراق من علامات الاستمتاع بالقراءة، وقد عدت إلى عصر المماليك فيما قرأت.

** الكتب الرياضية لها جزء فى مكتبتى الصغيرة، وكنت قرأت منذ فترة كتابا ممتعا عن كرة القدم، بعنوان: «مجتمع لعبة كونية».. ومؤلفه هو ريتشارد جيليانوتى أستاذ علم الاجتماع فى جامعة أبردين والكتاب يتحدث عن ثقافة كرة القدم فى دول العالم وكيف أن انتصاراتها تصيب كبرياء الأمم، ويتناول الكتاب أسباب استمرار اللعبة وشعبيتها فى الألفية الثالثة وأساليب اللعب المتطورة.. وكيف تغيرت نظرة المجتمع إلى اللاعب الذى كان بطلا محليا فى منتصف القرن الماضى ثم أصبح نجما دوليا وعالميا فى نهاية القرن ثم القرن الحادى والعشرين.. ويتناول الكتاب ثورة التليفزيون وثمن الفوز وتأثره بصناعة كرة القدم والإعلان وارتباط الثورة بالثروة، وظهور المصالح الكبرى وقضايا الفساد الكبرى.

** والكتاب شأن مئات الكتب الرياضية عامة، والتى تصدر عن كرة القدم بصفة خاصة، فى العالم الآخر سنويا عن أندية وبطولات وأبطال، وعن لعبات أيضا، ويتناول أدباء عندهم ثقافة رياضية كرة القدم بمنتهى الجدية والتحليل، سواء من ناحية التاريخ أو القيمة، فتشعر أنك أمام لعبة لا يستهان بها، ولا يمارسها بالضرورة أهل إسبرطة أصحاب العضلات والجماجم الفارغة.

** وتستطيع أن تتوجه إلى أى مكتبة فى شارع أوكسفورد بإنجلترا أو فى روما لكى تصيبك الحيرة، وأنت على وشك الاختيار بين عشرات الكتب الجادة التى تتناول لعبات أو لعبة كرة القدم.. بينما ستجد الأمر مختلفا فى شوارعنا ومكتباتنا، حيث تعانى المكتبة الرياضية المصرية والعربية فقرا شديدا، فى إصدارتها وفى إنتاجها، بينما العالم من حولنا يهتم بالرياضة ويعتبرها ثقافة، وينتج لها الأفلام الروائية التى تجمع بين قصة درامية بين طرفين أو عدة أطراف، وبين قصة لعبة وبطل وبطلة وكيفية التدريب الشاق، والحرمان من مباهج الحياة لكى تصل إلى مستوى البطولة. وبالطبع فإن كتابة سيناريو يمزج بين الراوية والرياضة يحتاج إلى كاتب متخصص يعرف يعنى إيه رياضة ويعنى إيه بطولة؟

ولن أتحدث عن كثير من الأفلام المصرية التى تحشر فيها الرياضة حشرا، وتخرج تافهة ومملة وثقيلة، ومسطحة، لكننى أتحدث عن الكتاب الرياضى، وأعرف أنه لا يوجد ما يدعو للتعجب إذا عرفنا أن عدد الإصدارات الجديدة سنويا فى الولايات المتحدة يصل إلى 100 ألف عنوان بينما فى مصر أكبر الدول العربية لا يزيد عدد الإصدارات السنوية الجديدة على 5 آلاف عنوان.

** لكن الكتاب الرياضى العربى فقير، والقليل منه يتعامل مع اللعبة بالبحث وبجدية، ويتناول قصص بطولات بالتحليل والتفسير، أو يربط اللعبة أو أندية مثلا بالسياسة والظواهر الاجتماعية. وفى مصر مثلا صدرت عشرات الكتب عن الأهلى والزمالك، وتهدر صفحات الكتاب فى تسجيل نتائج المباريات، وتسليط الضوء على نجوم الفريق، من تاريخ الميلاد ورقم جواز السفر إلى عدد المباريات التى لعبها خلال المسابقة.. وهو ما يعكس نظرتنا المسطحة للرياضة، ولتاريخ الأندية ودورها الاجتماعى والسياسى، ودورها أيضا فى الحركة الرياضية المصرية أو العربية. فالكتاب ليس: «الأهلى حديد.. والزمالك مدرسة لعب وفن وهندسة».!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.