رصد الموقف الوبائى الحالى - علاء غنام وأحمد عزب - بوابة الشروق
الأحد 25 أكتوبر 2020 9:44 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

رصد الموقف الوبائى الحالى

نشر فى : الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 9:30 م | آخر تحديث : الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 9:30 م

فى حديث أخير لأحد مسئولى منظمة الصحة العالمية توقعت المنظمة ارتفاعا فى عدد الإصابات والوفيات بـ(كوفيدــ19) خلال شهرى أكتوبر ونوفمبر القادمين، وأضاف إن أكتوبر ونوفمبر القادمين، سيكونان «أقسى شهرين فى مواجهة الوباء». مشيرا إلى أنه «فى أكتوبر ونوفمبر المقبلين سنشهد ارتفاعا فى الوفيات».
وهذا يتفق مع تحذير العديد من الخبراء والمتخصصين أن العالم ربما يشهد ارتفاعا فى الإصابات والوفيات فى الخريف والشتاء، وسواء كانت هذه هى الموجة الثانية، أو موجة ارتدادية وأننا مازلنا فى الموجة الأولى فإن تسمية الموجة الأولى والموجه الثانية مجرد عمليه إجرائية شكلية.
الواقع أننا عالميا ومحليا مازلنا نواجه وباء منتشرا ولا علاج كامل ونوعى له، مجرد علاجات للأعراض، فمن يتعرض للإصابة قد يشفى أو لا يشفى، ربما حسب استعداد ومناعة كل فرد وظروفه الصحية والاجتماعية والبيئية الخاصة وتاريخه المرضى. وهذه أحد المواضيع المحيرة فى التعامل والتخطيط لكوفيدــ19، فالعلماء والمتخصصون مازالوا لا يعلمون الكثير عن الفيروس الجديد، وليس هناك تفسيرات لتغير سلوك الفيروس من دولة لدولة أخرى، ورغم الحديث عن أن اختلاف سلوك الفيروس من قارة أو دولة لأخرى ربما يعود لوجود أكثر من سلالة، إلا أن منظمة الصحة العالمية حذرت من الحديث عن وجود سلالات جديدة أخطر أو حتى أضعف، فهذا الكلام لم يقم عليه دليل علمى حتى الآن، فلا يوجد دليل على أن هذه الطفرات فى الفيروس تتسبب فى زيادة أو نقصان فى عدوانية وضراوة الفيروس، وكذلك فى ظهور أعراض أقوى وأكبر للمرض لدى المصابين.
***
بالإضافة إلى ذلك، الوصول للقاح أو تطعيم مازال لم يصل إلى مرحلة الأمان الكامل. وفى سياق الحديث عن اللقاحات، أعلنت جامعة أكسفورد وشركة أسترازينيكا استئناف تجارب المرحلة الثالثة والأخيرة من لقاح أكسفورد فى بريطانيا. وذلك بعد تأكيد الهيئة البريطانية الرقابية للطب والصحةMedicines Health Regulatory Authority MHRA من أن التجارب آمنة وأنه يمكن متابعتها. كانت الشركة المطورة للقاح ــ أسترازينيكا ــ قد أعلنت عن تعليق تجارب لقاح أكسفورد التى وصلت إلى مراحلها الأخيرة، والسماح للجنة مستقلة بمراجعة البيانات الخاصة بأمان استخدام اللقاح. وكان سبب تعليق التجارب التى تجرى فى دول عدة هو إصابة متطوعة بريطانية بأعراض تشير إلى التهاب الحبل الشوكى وما يسمى بالتهاب النخاع المستعرض (Transverse myelitis). أكدت اللجنة الطبية البريطانية المستقلة التى فحصت وراجعت بيانات الأمان الخاصة بلقاح أكسفورد وتجاربه أن استكمال التجارب آمن وخرجت بتوصيات رسمية تفيد بذلك.
وبخصوص اللقاح الروسى، فى خطاب علمى رسمى مفتوح رفع مجموعة من العلماء تساؤلاتهم وشكوكهم حول قواعد البيانات التى قدمتها روسيا عن تجارب المراحل المبكرة للقاح الروسى Sputnik V. حيث نشر معهد أبحاث جماليا الروسى نتائج أبحاث المراحل المبكرة للقاح الروسى فى مجلة لانسيت العلمية المرموقة. وضحت نتائج الدراسة الروسية التى تضمنت 76 شخصا أمان استخدام هذا اللقاح على مدى 42 يوم، كما أظهرت فاعلية تحفيزه لمناعة سائلة (أجسام مضادة واقية) بالإضافة لمناعة خلوية (خلاى تى الدفاعية). ولكن مجموعة العلماء فى خطابهم عبروا عن قلقهم وانتقادهم لقواعد البيانات التى قدمته الدراسة الروسية.
وما يهم هنا هو أن الدرس المستفاد، فى ظل الضغط السياسى للوصول للقاح بأسرع وقت، تظهر أهمية «الأمان والسلامة» للقاح.
***
فى مصر عدم استقرار فى أعداد الإصابات الجديدة، ربما يشهد تصاعدا خاصة فى أكتوبر ونوفمبر. ومع دخول المدارس والجامعات هناك دراسات فى أمريكا عن نص مليون إصابة للأطفال عموما. والخطورة أنه يمكنهم نقل عدوى للكبار أصحاب المناعة الضعيفة والأمراض المزمنة.
لذلك، من المهم وقائيا استهداف وحماية مجموعات الخطر وتجنب التجمعات. وفى إطار رجوع الدراسة، فإننا بدأنا نرى شيئا فشيئا عددا متزايدا من الأطفال يعودون إلى مدارسهم فى بعض الدول. وما زال أكثر من مليار طالب (وفقا لليونيسف) خارج المدارس بسبب إغلاق المدارس على المستوى الوطنى، ولكن أعلن أكثر من 70 بلدا عن خطط لإعادة فتح المدارس، ونظرا لصعوبة الأوضاع وتنوعاتها فى جميع أنحاء العالم، تخوض البلدان المختلفة حاليا فى مراحل مختلفة من حيث كيفية التخطيط لإعادة فتح المدارس وتوقيت ذلك. وعادة ما تُتخَذ هذه القرارات من قبل الحكومات الوطنية أو حكومات الولايات، وغالبا عبر حوار مع السلطات الصحية، إذ يتعين على الحكومات أن تأخذ بالاعتبار وضع الصحة العامة، والفوائد والأخطار المتأتية عن استئناف التعليم، وعوامل أخرى. ويجب أن تكون المصلحة الفضلى لكل طفل فى مركز هذه القرارات، وباستخدام أفضل الأدلة المتوفرة، ولكن من المفترض أن تتفاوت الكيفية التى ستبدو عليها هذه العملية بين مدرسة وأخرى. المفترض فى الشهر القادم لدينا المدارس سوف تحتاج أقصى حماية ممكنة. ومن الضرورى التشديد على الإجراءات الوقائية قدر الإمكان. مع العلم أنه الاعتماد على التحليل السريع ثبت عدم دقته. من الضرورى تفعيل الخطة القومية التى تم وضعها لعودة الدراسة ومراقبتها فى الثلاث شهور القادمة، خاصة فى الشتاء باعتبار أن الفيروسات الموسمية الأخرى تنشط فيه. والتى من الممكن أن تختلط مع كوفيد 19. المهم علينا الاستمرار فى إجراءات الحماية والحذر والتباعد فقد نجحت إلى حد كبير فى المرحلة السابقة من مايو ويونيو الماضيين. فالمزيد من الحذر ضرورى.

علاء غنام وأحمد عزب علاء غنام: خبير سياسات صحية أحمد عزب: باحث في ملف الحق في الصحة
التعليقات