الاتحاد الأوروبى فى جامعة أسيوط - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 2:24 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


الاتحاد الأوروبى فى جامعة أسيوط

نشر فى : الأربعاء 20 أكتوبر 2021 - 8:00 م | آخر تحديث : الأربعاء 20 أكتوبر 2021 - 8:00 م

هناك نقاط مضيئة كثيرة فى هذا البلد. إحدى هذه النقاط شاهدتها بنفسى صباح يوم الإثنين الماضى فى جامعة أسيوط.
الجامعة مشكورة دعتنى لحضور نموذج محاكاة الاتحاد الأوروبى، الذى يقام لليوم السابع على التوالى، بجهد مشكور للدكتور عبدالسلام نوير عميد كلية التجارة، والدكتور محمد العدوى وكيل الكلية ومعهما قسم العلوم السياسية بالكلية، وبدعم كامل من الدكتور طارق الجمال رئيس الجامعة ونائب رئيس الجامعة الدكتور شحاتة غريب شلقامى الذى حضر كل فاعليات اليوم الأول، وقال لي انه تم تطعيم 70% من طلاب وموظفي جامعة اسيوط البالغين 89 الف شخص.
الطلاب المشاركون من كليات وأقسام مختلفة بالجامعة، وليسوا مقتصرين فقط على كلية التجارة، وكل طالب أو طالبة يمثل دولة من الدول الأوروبية الـ ٢٧، إضافة إلى طالبة كانت تمثل دور رئيس الاتحاد الأوربى، وعدد من المساعدين وكبار الموظفين.
ليست هذه هى المرة الأولى التى أحضر فيها هذا النموذج من المحاكاة، فقد شاركت كمعقب على المناقشات فى عامى ٢٠١٦ و٢٠١٧.
هذا الموسم كان الأداء جيدا بصورة ملحوظة والقضيتان المطروحتان على جدول أعمال اجتماعات الاتحاد الأوروبى هما الطاقة والحدود.
الطلاب الذين يمثلون دول الاتحاد المختلفة أجادوا حتى على المستوى الشكلى، حينما دخلوا إلى القاعة وحينما كانوا يتهامسون ويتناقشون قبل الجلوس على مقاعدهم لبدء الاجتماع.
الملاحظة الشكلية أن من بين ٢٧ مشاركا كان هناك ٥ طلاب ذكور فقط مقابل ٢٢ طالبة نصفهم تقريبا من المحجبات، وهى ملاحظة مهمة جدا من وجهة نظرى بالنظر إلى أن جامعة أسيوط كانت ذات يوم معقلا للجماعات والتنظيمات المتطرفة التى اغتالت الرئيس الأسبق أنور السادات وسيطرت على الجامعة لسنوات طويلة إلى أن تم دحرها ليس فى أسيوط فقط ولكن فى معظم المجتمع.
حينما بدأت جلسة المحاكاة أعطت رئيسة الجلسة الكلمات لكل دولة. النقاش كله كان يدور بالإنجليزية، لكن هناك من الطلاب من تحدثوا بلغة البلاد التى يمثلونها وهي فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا.
وكانت لغتهم الأجنبية سليمة إلى حد كبير، وحينما سألت الدكتور محمد العدوى، قال لى إن المشرفين على النموذج، وفروا أساتذة من أقسام اللغات المختلفة بالجامعة لتدريب الطلاب ليس فقط على إجادة اللغة ولكن لتدريبهم أيضا على إجادة المصطلحات السياسية سواء باللغة الأم أو اللغة الإنجليزية.
كلمات غالبية الطلاب كانت بلغة إنجليزية سليمة ومتميزة، أما فى الجوهر فقد تناول كل مندوب وجهة نظر الدولة التى يمثلها، وحينما انتهت الكلمات الرسمية جرى نقاش مفتوح بين ممثلى الدول المختلفة عكس مستوى مرتفعا من الفهم من الطلاب للقضايا والأزمات والمشاكل والتطورات التى يعيشها الاتحاد الأوروبى، خصوصا فيما يتعلق بقضيتى الحدود وعلاقتها بقضية الهجرة غير الشرعية ثم قضية الطاقة التى تهيمن الآن على العالم بأكمله فى ظل ارتفاع الأسعار بصورة غير مسبوقة خصوصا للنفط والغاز.
الدكتور عبدالسلام نوير قال إن فكرة نموذج المحاكاة كادت أن تلغى فى الموسم الأول عام ٢٠١٤ ــ ٢٠١٥، حينما وردت معلومات بأن المتطرفين، يخططون لاقتحام الجامعة ومهاجمة الحدث، الذى كان يحضره نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبى، ولذلك جرى نقله للانعقاد فى إحدى قاعات الأفراح خارج المدينة بعد أن تم تحويلها لتتناسب مع الحدث. وبعدها صارت دورية انعقاده ثابتة وتحظى بحضور مميز خلال السنوات الماضية خصوصا لوزير الخارجية الأسبق السفير محمد العرابي، ومساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، وسفيرنا فى الاتحاد الأوروبى الدكتور بدر عبدالعاطى وهو واحد من أفضل من أنجبتهم أسيوط أدبا وعلما ووطنية، والكاتب الصحفى أحمد المسلمانى والعديد من مسئولى الاتحاد الأوروبى.
المستوى الذى شاهدته لطلاب جامعة أسيوط يؤكد أن الصورة ليست قاتمة، وأن الطلاب حينما يجدون إشرافا ورعاية مميزة من أساتذتهم، يمكنهم تقديم نماذج مشرفة من الأداء والمناقشات، وأن لدينا عددا كبيرا من الطلاب يقرأون ويتابعون التطورات الجادة فى العالم ولديهم رغبة وشغف فى التعلم.
كلية التجارة بجامعة أسيوط تقدم العديد من نماذج المحاكاة، وآخرها قبل أسبوع لمحاكاة لجنة الخطة والموازنة فى البرلمان، وقبلها نموذج محاكاة منظمة التعاون الإسلامى.
هذه النماذج من المحاكاة تُكسب الطلاب مهارات البحث العلمى وتعظيم قدرات العرض والتحليل والعمل الجماعى والقيادى الموجه لحل الأزمات إضافة بالطبع إلى تثقيف الطلاب وربطهم بقضايا بلدهم ومنطقتهم وقضايا العالم أجمع خصوصا التى تؤثر علينا.
شكرا لجامعة أسيوط على طاقة الأمل الإيجابية.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي