«البابوان».. تحفة سينمائية تكسر حاجز الصمت - خالد محمود - بوابة الشروق
الأربعاء 26 فبراير 2020 3:21 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


«البابوان».. تحفة سينمائية تكسر حاجز الصمت

نشر فى : الإثنين 20 يناير 2020 - 9:50 م | آخر تحديث : الإثنين 20 يناير 2020 - 9:50 م

يأخذنا فيلم «البابوان» أحد أجمل أفلام هذا العام، إلى عالم حافل بالإبداع، سواء فى الرؤية والطرح أو الأداء والحوار ثم السيناريو الذى ينتمى إلى ذلك النهج المدهش من السينما العميقة.

يتناول عمل المخرج البرازيلى فرناندو ميريليس قصة تجرى أحداثها فى أروقة الفاتيكان خلف كواليسها المفعمة بالأحداث، ما ظهر منها وما بطن.

فى عموم المشهد نرى رحلة شبه قوامها البابا بيندكت «أنتونى هوبكنز» بصحبة خليفته المرتقب فرانسيس «جوناثان برايس» للبحث عن مسار جديد للكنيسة الكاثوليكية، وذلك عبر سيناريو حالم أو متخيل مغلف بواقع أيديولوجى سياسى واجتماعى ودينى نالته على استحياء فضائح سوء استخدام للسلطة.

وعلى الرغم من أن الأحداث الأولى توحى بصراع فكرى بين الاثنين وربما شعور بالعداء، فإنهما انتقلا بحديثهما الطويل معا إلى مسائل تظهر احترام كل منهما للآخر، وتلك هى الروح التى سادت وأرادها الكاتب والمخرج، وخلقت مباراة مدهشة فى الأداء ربما يكون احد أكثر عناصر الفيلم تميزا.

نجح فرناندو ميريليس فى أن يغوص بنا داخل وجدان البابوين، بمشاعر إنسانية وصورة اقتربت كثيرا من عالمهما الخاص وكأن كل كادر يتنفس بنبض شخصياته.

يبدأ الفيلم عام 2005 بعد وفاة البابا يوحنا بولس، ونرى طقوس تعيين خليفة له عندما يجتمع الكرادلة فى الكنيسة الكاثوليكية الرومانية فى القديس بطرس، حيث يتغلب الكاردينال الألمانى جوزيف راتزينجر الذى أصبح البابا بنديكت السادس عشر بفارق ضئيل على الكاردينال الأرجنتينى خورخى بيروجليو من الأرجنتين، والذى هو أكثر ليبرالية فى نهجه.

وعندما تهتز الكنيسة الكاثوليكية والفاتيكان بعدة أزمات يفكر الكاردينال بيرجوليو فى التقاعد ويقبل على الاستقالة، ثم يتم استدعاؤه إلى الفاتيكان فى روما وبالتحديد فى المقر الصيفى البابوى، لمقابلة البابا، وهنا يدخل بنا الفيلم إلى منحنى آخر عبر سيناريو تخيلى لكاتبه المبدع أنتونى مكارتن، حيث يرفض بنديكت استقالة بيرجوليو، وتجرى بينهما محادثات متفرقة ومتناقضة تنعش الأفكار حول العقيدة والإيمان والبشر والحياة ما بين خصوص وعموم مغلفة بخفة دم ومزاح تجعل الفيلم سلسا ومقبولا وتلك رؤية ذكية.

فى عدة مشاهد يبدو البابا بنديكت كلاسيكيا متمسكا بالتقاليد، ليس متحمسا للأفكار الليبرالية التى يهتم بها الكاردينال بيرجوليو والتى صورها الفيلم بمهارة فائقة حيث رأيناه يحب كرة القدم، ويرقص التانجو كما أنه متقبل للمثلية الجنسية، وينتقد الخطاب المتشدد لبنديكت بشأن القضايا الاجتماعية والثقافية، بحجة أن الكنيسة يجب أن تستخدم نفوذها الأخلاقى لمعالجة قضايا مثل تغير المناخ وعدم المساواة الاقتصادية. بيرجوليو هنا يختلف عن الباقين، وقد اعترف بأنه أخطأ فى الماضى عندما وقف متفرجا صامتا فى فترة الحكم العسكرى الأرجنتينى الذى لا يرحم، وفى لمحة ذكية يلقى المشهد بظلاله على ما يحدث فى أجزاء كثيرة من العالم دون وعظ أو مشاعر تذرف الدموع، بينما بيندكت هو صوت السلطة والتقاليد. ما يراه بيرجوليو أنه تغيير ضرورى، يرى بينيديكت تسوية وسطية. يقول بيرجوليو إنه يريد تحطيم الجدران، يجيب بنديكت أن «البيت يحتاج إلى جدران» ــ ما هو على المحك هو مستقبل الكنيسة نفسها، ويستخدم الفيلم مقتطفات من الأخبار والتعليقات التلفزيونية من أشخاص عاديين لتذكير المشاهدين بالاعتداء الجنسى والمخالفات المالية التى تكاد تعصف بالكنيسة، ولكنه يحاول أيضا، إلى حد ما، عدم التركيز على تلك المشكلات. لأن الفيلم يريد ان نستكشف أكثر بيرجوليو كشخصية تعويضية، وهو رجل واجه إخفاقاته الخاصة بكل تواضع والذى يصعد إلى البابوية بعصر من الإصلاح والتجديد، ولا ننسى الإطار العام للسرد والنقاش حول ذكريات الماضى الذى يسرد حياة بيرجوليو المبكرة، كعالم شاب دعا إلى الكهنوت ورئيسا للنظام اليسوعى، ويرصد كيف يحب بيرجوليو أن يظهر بساطته. إنه رجل الشعب ورجل العالم. كان يرتدى أحذية سوداء بدلا من النعال المرصعة الحمراء، ويمثل القيم التقدمية والمستقبل الشامل والمحب للكنيسة.. تلك اللمسات أضافت بريقا خاصا وأصابت الهدف وهو «التطهر».

أنتونى هوبكنزو جوناثان برايس يقدمان أداء رائعا فهناك حالة تنافس مثير للاهتمام أكثر من الحيرة التى يفرضها الموقف، كيمياء ممتعة حقيقية بينهما تزامنت فى كل حالة حوار ومكان انتقلت إليه الكاميرا بين أروقة الكنيسة وخارجها، وكأنهما فى حالة صداقة روحية وقد استمتعنا كثيرا بتلك الجمل والإيماءات والنظرات التى تنطلق على أرضية لاهوتية مشتركة نظل نتذكرها لسنوات بعد مشاهدتنا لحبكتها الدرامية وتوهجها البصرى، وكأنها حالة استعراض كبرى لقدرات البطلين وهما يحركانك إلى عوالمها الغارقة فى فلسفة الدنيا والدين والصداقة والقوة، وأيضا الحدث المنقلب باستقالة البابا بنديكت واختيار بيرجوليو خليفة له.

الإضاءة كانت مدهشة مع تصوير سينمائى لحالة مزدوجة وجذابة تمس مسائل معقدة من الإيمان والطموح والمسئولية الأخلاقية سواء داخل القلعة، أو فى غرفة صغيرة على كنيسة سيستين، ثم قفزها من الحيز الضيق للأحداث والتى استخلص فيها البطلان الأبعاد الروحية والنفسية لشخصياتهم فى طريقة السرد والتى تميل أحيانا إلى صور تشبه الأفلام الوثائقية.

المخرج فرناندو ميريليس الذى قدم من قبل «مدينة الله» و«البستانى المخلص» تميزت فى استخدام جميع مفرداته وإظهار التفاصيل التى تؤدى إلى درجة مذهلة من التشويق ليشكل ثنائيا رائعا مع سيناريو أنتونى مكارتن صاحب «أحلك ساعة»، «البوهيمى رابسودى» و«نظرية كل شىء»، ليقدما عملا بمثابة تحفة فنية فى رحلة التجديد فى السينما.

خالد محمود كاتب صحفي وناقد سينمائي
التعليقات